الأمم المتحدة: "داعش" و"الـقـاعِدَة" ما زالا قادرين على التحرك
الأمم المتحدة: "داعش" و"الـقـاعِدَة" ما زالا قادرين على التحرك

الأمم المتحدة: "داعش" و"الـقـاعِدَة" ما زالا قادرين على التحرك موقع صحيفة أخباري الالكترونية تنشر لكم زوارنا آخر الاخبار - ,, الأمم المتحدة: "داعش" و"الـقـاعِدَة" ما زالا قادرين على التحرك - صحيفة أخباري - الأمم المتحدة: "داعش" و"الـقـاعِدَة" ما زالا قادرين على التحرك .

صحيفة أخباري الالكترونية - أكد تقرير أعده خبراء أمميون أن تنظيمي "القاعدة" و"الدولة الاسـلامية داعـش" احتفظا خلال الأشهر الستة الأولى من العام 2017 بقدرات كبيرة على التحرك، على الرغم من الضغط العسكري الدولي ضدهما.

والمح التقرير الموجه إلى مجلس الأمن الدولي، إلى أن تنظيم "الدولة الاسـلامية داعـش"، "لا يزال قادرا على إرسال أموال إلى مناصريه خارج منطقة النزاع" في الشرق الأوسط، على الرغم من الضغط العسكري عليه في الـعـراق وسوريا. وغالبا ما تكون التحويلات مبالغ صغيرة يصعب كشفها.

واستنادا إلى التقرير، الذي أعده خبراء مكلفون بمراقبة تطبيق العقوبات الدولية المفروضة ضد التنظيمَين الإرهابيين، فإن مصادر تمويل "الدولة الاسـلامية داعـش" لم تتغير جذريا، بل تعتمد حتى الآن على استغلال النفط والضرائب المفروضة على السكان المحليين.

وأكمل التقرير أن "مقاومة الدولة الاسـلامية داعـش في الموصل تثبت أن بنيته للقيادة والسيطرة لم تكسر بالكامل وأن المجموعة تبقى تهديدا عسكريا مهما". وتابع الخبراء أنه إلى جانب الطائرات بدون طيار التي استطاع من شرائها، أخذ "الدولة الاسـلامية داعـش"، "بتطوير قدرة على تعديلها وبناء نماذج علي الرغم من" به لبث دعايته والقيام بمراقبة وحتى هاجم قنابل صغيرة أو متفجرات.

ولفت التقرير إلى أن تنظيم "الدولة الاسـلامية داعـش"، يواصل التشجيع على تنفيذ هجمات والتمكين من تنفيذها في مناطق خارج الشرق الأوسط، مثل أوروبا التي لا تزال تشكل "منطقة ذات أولوية" لشن اعتداءات ينفذها أفراد يؤيدون عقيدة "الدولة الاسـلامية داعـش".

وأفاد التقرير بأن التنظيم يسعى أيضا إلى التمركز في جنوب شرق آسيا، وفق ما تظهر المعارك الأخيرة في جنوب الفلبين، مشيرا في المقابل إلى أن عدد الراغبين في التوجه إلى الـعـراق وسوريا للارتباط إلى صفوف التنظيم يواصل التراجع.

وفي غرب إفريقيا وشرقها وفي شبه الجزيرة العربية وخصوصا في الـيـمن، ما زال تنظيم "القاعدة" يمتلك شبكات قوية.

واضاف الخبراء إن عدد مقاتلي "الدولة الاسـلامية داعـش" في لـيبـيا قدر من قبل إحدى الدول الأعضاء بما بين 400 و700. وفي منطقة الساحل ما زال تنظيم "القاعدة" يشكل "تهديدا كبيرا"، كما في شرق إفريقيا حيث يبلغ عدد الأعضاء المرتبطين بهذا التنظيم أو بتنظيم "الدولة الاسـلامية داعـش" بين 6000 و9000 شخص.

واضاف التقرير إنه على الرغم من "المنافسة الاستراتيجية" بين التنظيمين، تسمح التحالفات والتعاون في عدد من المناطق بتحركات للمقاتلين بين مختلف المجموعات.

وضمن توصيات التقرير، طلبت مجموعة خبراء الأمم المتحدة من مجلس الأمن الدولي، تذكير الدول الأعضاء بأن دفع فديات لمحتجزي الرهائن يعتبرا أمرا غير قانوني نظرا للعقوبات المفروضة على "القاعدة" و"الدولة الاسـلامية داعـش".

المصدر: أ ف ب

قدري يوسف

الأمم المتحدة: "داعش" و"الـقـاعِدَة" ما زالا قادرين على التحرك يسعدنا ان نكون قد نقلنا لكم الخبر الأ وهو خبر "الأمم المتحدة: "داعش" و"الـقـاعِدَة" ما زالا قادرين على التحرك" من المصدر بكل صدق وشفافية ونتمني ان نكون دائمآ عن حسن ظنكم بنآ لمتابعة آخر الاخبار عبر موقع صحيفة أخباري الالكترونية تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بنا لتصلكم اجدد الاخبار اولآ باول. في النهاية نشكركم نحن فريق عمل صحيفة أخباري نيوز الالكترونية علي حسن متابعتكم للخبر الخاص بنا "الأمم المتحدة: "داعش" و"الـقـاعِدَة" ما زالا قادرين على التحرك"، متمنين ان تكونوا دائمآ بأفضل حال، وشكرآ.

اخباري نيوز - الأمم المتحدة: "داعش" و"الـقـاعِدَة" ما زالا قادرين على التحرك

المصدر : RT Arabic