تتبعوا معي الخلية القطرية في السـعودية!
تتبعوا معي الخلية القطرية في السـعودية!

تتبعوا معي الخلية القطرية في السـعودية! موقع صحيفة أخباري الالكترونية تنشر لكم زوارنا آخر الاخبار - ,, تتبعوا معي الخلية القطرية في السـعودية! - صحيفة أخباري - تتبعوا معي الخلية القطرية في السـعودية! .

محمد الساعد

صحيفة أخباري الالكترونية - بقلم : محمد الساعد

حجم الخط A A A

عكاظ 1 127 1 ساعة

تقوم إستراتيجية قطر التخريبية ضد المملكة، على محاولة مستمرة لتفتيت المجتمع، وتفكيك اللحمة الوطنية؛ لأنها البنية الصلبة التي تحطمت عليها كل محاولات تحريك الشارع من الداخل، عبر الثورات والاحتجاجات والعمليات الأخرى.
مارست قطر ومضي عقدين من الزمن، الكثير من محاولات الإيذاء للسعودية وبتفان منقطع النظير، تلك الأعمال «الإرهابية» الدؤوبة، لم تتوقف رغم كل مداد الصبر والحلم الذي تحلى به حكام المملكة، إلا أن أخطر تلك الممارسات وأكثرها غيا، هي مد اليد الخبيثة للداخل السعودي، ولإنجاح ذلك تم إنشاء الكثير من التنظيمات القطرية، ودعمت أنشطتها بالمال والإعلام، لتهيئة البيئة المناسبة للحظة الانفجار كما حدد لها.
كان أبرزها بناء خلايا إعلامية «عنقودية» وشديدة السمية تبدأ من الدوحة ولا تنتهي في واشنطن، ساندها إنشاء مئات من القنوات والصحف ووسائط التواصل الاجتماعي، لإحداث الخلخلة التي تسبق لحظة السيولة التي تصاب بها الدول ويمكن عندها حدوث الانهيار، والتحول لدولة فاشلة وجر المجتمع إلى اقتتال داخلي وطائفي وقبائلي لا يبقي ولا يذر ومن ثم يسهل الانقضاض عليها.
وجدت قطر أن بقاء قناة الجزيرة سيجعلها في مرمى الانتقادات، ويخرج الجزيرة من كونها كيانا إعلاميا فاشيا يستهدف العالم العربي كله، ففضلت إنشاء إعلام مواز، يسهم بدرجات مختلفة في إيذاء الرياض والوصول لأهدافها.
الخلية بنيت على مدى سنوات طويلة إلا أن الحاضن «الخائن» الذي وفر لها الأفراد والغطاء والدعم والترويج والتمكين، كان وما زال تنظيم الإخوان المسلمين وجماعة السروريين، الذين تمكنوا من رقاب عدد السعوديين وحولوهم إلى مجرد أتباع ليس لهم من العقل ولا الوطنية شيء.
استطاع الحاضن ومن خلال نشاطه المحموم في أعقاب من بدايات الصحوة وحتى «الخريف العربي»، تهيئة السعوديين لقبول دول أخرى والدفاع عنها ونزع الوطنية منهم، وتحويلها لقطر ولتنظيم الإخوان المسلمين.
لقد كان أشبه ما يكون باجتماع اللئام على مائدة الكرام، حين تبنوا مع القطريين فكرة إزالة الدولة الـسعـودية واستبدالها «بإمبراطور» الدوحة، فالعداء المستحكم لدى عدد الناشطين السعوديين دفع بهم للتحالف مع كل عدو من أجل مماحكة الدولة والقفز عليها ما أمكن ذلك.
ساند الحلف المشؤوم عدد أبناء الكيان الإخونجي الإيراني، وهم كتلة أخرى من بقايا القوميين والانفصاليين الذين يعتقدون أن سورية أو إيران أو حزب الله، سيحققون لهم ما لم يجرؤوا على تحقيقه أو الحلم به.
لنعد إلى الخلية القطرية، لا شك أنها تعتمد اعتمادا كليا على سعد الفقيه، وارتباطاته الداخلية المشبوهة مع شركائه في التنظيم من مطلقات الإخوان الذين ينتمي إليهم حركيا، وكذلك السروريين أبناء الفكر الصحوي المعدل على يد سرور زين العابدين
يقف سعد الفقيه خلف حساب «مجتهد»، ويفترض أن أجهزة الاستخبارات القطرية تسانده، التي بالمناسبة يشغل معظم وظائفها ضباط أرسل عراقيون، مهمة مجتهد هي ضرب مصداقية الأسرة المالكة، وتقديم معلومات مزورة ومكذوبة عنهم وعن خلافات مزعومة، وتبني واختلاق إشاعات على مستوى الدولة.
الحساب القطري الثاني هو «معالي الليبرالي»، وهو تَهَاجَم الإعلام السعودي بضراوة، محاولا إسقاطه واتهامه بالصهينة والتغريب، لافتقاده مصداقيته عند مواطنيه، حتى لا يصبح لدى الرياض أي إعلام قادر على التصدي للحروب التي تشنها الجزيرة وشقيقاتها من مستوطنات عزمي بشارة الإعلامية، وينشط هذا الحساب من مدن سعودية صغيرة، ويدار من عدة أشخاص.
الثالث هو حساب «بن قفيط»، وينشط بشكل كبير ضد السعوديين الوطنيين من كل الطوائف، ويسعى لضرب مكانتهم الاجتماعية، حتى لا يكون لهم صوت عاقل أو وزن عند تأجيج الفتنة، والدفع بهم نحو الاحتراب.
الحساب الرابع هو تركي الشلهوب، ويتقمص الحساب صورة شخصية سعودية مجهولة، ويظهر نفسه وكأنه مهتم بقضايا البسطاء والموظفين، ومتابعة همومهم واللعب على مشاعرهم، بينما هو أحد الأذرع القطرية الشرسة، لتحويلهم من موالين إلى أعداء.
الذراع الخامسة، وهنا نسميها ذراعا لأنها تتبع أشخاصا حقيقيين، تم شراء ذممهم بالساعات والهدايا والرواتب، وهؤلاء انخرطوا تماما في اختطاف الرأي العام والحرب ضد بلادهم، وتبني قضايا الأعداء، من أهمها حسابات تتناول الشأن الاقتصادي وهي متخصصة في بث روح الإحباط والتشكيك في المشاريع الاقتصادية وتأجيج ردود الأفعال بالإضافة لمئات الآلاف من الحسابات الموزعة داخل المملكة وخارجها، ومهمتها تعزيز الخلايا القطرية، ومهاجمة خصومها والتشهير بهم، وتحويل أي موضوع لقضية رأي عام.
كل تلك الجهود لم تأت عبثا، بل كانت في إطار خطة مرسومة، وطويلة المدى، لتدمير المملكة من الداخل بعد أن عجزوا عن تدميرها من الخارج، بذل من أجلها مليارات الدولارات، ما ورد ليس إلا نقطة في الحرب القذرة التي تشنها الدوحة على الـسعـودية، مماحكة وغيرة، وعداوة وبغضاء، قل نظيرها.

نقلا عن عكاظ

تتبعوا معي الخلية القطرية في السـعودية! تابع آخر الاخبار عبر صحيفة أخباري - ونبدء مع اهم الاخبار ,, تتبعوا معي الخلية القطرية في السـعودية! - موقع صحيفة أخباري الالكترونية. تابعونا عبر مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقع صحيفة أخباري الالكترونية ليصلكم اجدد الاخبار.

اخباري نيوز - تتبعوا معي الخلية القطرية في السـعودية!

المصدر : وكالات