معركة التدخين داخل الجامعات
معركة التدخين داخل الجامعات

معركة التدخين داخل الجامعات موقع صحيفة أخباري الالكترونية تنشر لكم زوارنا آخر الاخبار - ,, معركة التدخين داخل الجامعات - صحيفة أخباري - معركة التدخين داخل الجامعات .

صحيفة أخباري الالكترونية - تزايدت فى الفترة الأخيرة نسبة التدخين بين الطلبة خصوصاً فى المرحلة الجامعية، إذ أشارت آخر التقارير إلى أن نسبة المدخنين الطلبة فى مـصـر بلغت 24٪ من إجمالى المدخنين على اختلاف أعمارهم، بينهم 4٫10٪ تعاطى و2٫4 إدمانا وغالبيتهم من فئة طلاب الجامعات.

هذه الأرقام وغيرها أكدها محمود صالح الباحث فى صندوق مكافحة التدخين وعلاج الإدمان، موضحاً أن هناك فرقاً بين نسبة التدخين بين الذكور والإناث بالجامعات، إذ استولي الذكور المرتبة الأولى بنسبة 82٪ عن الإناث 61٪ أقل من 20 عاماً.

ومؤخراً اقترح فايز بركات، عضو البرلمان، تغليظ عقوبة التدخين داخل الحرم الجامعى، ليثير جدل الرأى العام بين الطلبة وأساتذة الجامعات والحقوقيين، ما بين الرفض والتأييد، فعدد من المتخصصين يؤكدون أهمية تطبيق هذه الغرامة لتحقيق الردع لمن يحاول انتهاك قدسية الجامعة، فى حين يرى آخرون أن التوعية هى الحل الأمثل.

وفور علم عدد من رؤساء الجامعات بمساعى عدد النواب لتغليظ عقوبة التدخين صدرت قرارات فورية للحد من انتشار التدخين بين الطلاب، وكان على رأسهم رئيس جامعة كفر الشيخ الدكتور ماجد القمرى، والذى أبدى تأييده لهذا المقترح، موضحاً أن الجامعة خصصت أماكن للطلبة المدخنين، لحماية غير المدخنين من الأضرار، فضلاً عن تنظيم حملات توعية وندوات للطلاب، وتعريفهم بأضرار التدخين على الصحة والطرق المناسبة للإقلاع عنه.

كما أصدر الدكتور محمد عزازى، رئيس جامعة مـصـر للعلوم والتكنولوجيا، تعليمات مشددة بمنع التدخين فى الحرم الجامعى، وتطبيق غرامة قدرها 100 جنيه على المخالفين للقرار، فضلاً عن تكليف اتحاد طلاب الجامعة بالإشراف على تنفيذ هذه التعليمات.

وصرح الدكتور خالد عبدالغفور، وزير التعليم العالى، عن خطة سيتم تنفيذها مستقبلاً، وتدشين عدد من المبادرات منها "لا للتدخين داخل الجامعات".

واضاف الدكتور معوض الخولى، رئيس جامعة المنوفية، إن القرار لم يختلف كثيراً عن قانون وضعته الدولة منذ سنوات بفرض غرامة على المدخن فى الأماكن العامة، وقدرت الغرامة بين 50 جنيهاً إلى 200 جنيه على كل من يكسر بنود القانون.

إلى هنا انتهت التصريحات الرسمية، لكن فى المقابل رصدت «الوفد» حالة من الاستياء والضيق انتابت عدداً كبيراً من طلاب الجامعات، وأشاروا إلى أن البرلمان ابتعد عن مهامه الأساسية فى التشريع وبات يهتم بأمور ثانوية.

واضاف طلاب إنه من الضرورى أن يناقش البرلمان إصدار تشريعات علي الرغم من بجودة العملية التعليمية من خلال ميزانية التعليم فى الموازنة العامة للدولة، بدلاً من الاهتمام بتفعيل غرامة التدخين داخل الجامعات لتصل إلى ألف جنيه.

ورأى عدد آخر من الطلبة أن القرار جيد، وستكون له نتائج إيجابية على الطلاب الجامعيين، للحد من انتشار التدخين بينهم، سواء كانوا شبابا أو فتيات، وهو ما يضيع هيبة ووقار الحرم الجامعى، مؤكدين ضرورة وضع آلية محددة يمكن من خلالها تفعيل القرار الذى اتخذه رؤساء الجامعات بكل صرامة حتى يتم الوصول للهدف الأساسى من هذه الغرامات وهو منع التدخين.

إسلام جابر، طالب جامعى، «مدخن» اخبر: إن المقترح غير حكيم وسيأتى بنتائج سلبية على الطلبة، وهو ما يؤثر على مستواهم التعليمى، وحال تطبيق المقترح سيكون سبباً فى نفور الطلاب المدخنين من الجامعات علي الرغم من أنهم يشكلون عدداً كبيراً.

«هو الطالب هيجيب منين ألف جنيه علشان يدفع غرامة التدخين، مش كفاية أولياء أمورنا هم اللى بيصرفوا علينا كمان نقول ليهم عاوزين ألف جنيه عشان غرامة السجائر».. بحالة من الغضب يشير «جابر» إلى أن الطالب المدخن من الأفضل توعيته بأخطار التدخين ولكن ليس رقع قيمة الغرامة.

الأمر نفسه أكده شريف قاسم، طالب جامعى «مدخن» مصرحاً إن توقيع غرامة مشددة على المدخنين، ليس حلاً مثالياً لمنع التدخين داخل الحرم الجامعى.. بل ذلك سيزيد من حدة انتشار المدخنين من الطلبة خارج بوابات الجامعة، حتى يروحوا عن أنفسهم قبل دخولهم الجامعة، فضلاً عن تجمع الشباب والفتيات خلال التدخين مما يعطى صورة غير سوية عن طلاب الجامعات أمام المجتمع.

وقالت أسماء فتحى، طالبة «مدخنة»، إن الطلاب المدخنين لا يعنيهم الغرامات التى تفرض من قبل الجامعة.. وهذا المقترح ليست له جدوى فى تقليل عدد المدخنين من الطلاب، مشيرة إلى أن عداً كبيراً من الطلاب المدخنين من أبناء الطبقة الثرية ولا تعنيهم هذه المبالغ المالية.

أضافت: "هذه حرية شخصية للطلبة.. يدخنون أو لا يدخنون.. وإذا الطالب المدخن طلع من أبناء الطبقة المتوسطة هيجيب منين 1000 جنيه يدفعها غرامة، ثم البرلمان ده يعنى خلاص ساب كل حاجة ومسك فى الطلبة المدخنين".

وقالت مارتين جرجس طالبة «مدخنة» إن البرلمان خرج عن مهام عمله الحقيقية فى الاهتمام بالقضايا المجتمعية ومراقبة النظام التنفيذية وإصدار التشريعات وبات ينشغل بأمور ثانوية.

وأضافت: من باب أولى أن يناقش المجلس ميزانية التعليم فى الموازنة العامة للدولة، بدلاً من الاهتمام بتفعيل غرامة التدخين داخل الجامعات لتصل إلى ألف جنيه.

فى المقابل اخبر الدكتور مرزوق العادلى، أستاذ الصحافة والإعلام بجامعة سوهاج، إن القرار جيد للحد من انتشار التدخين بين الطلبة سواء الذكور أو الإناث، مشيراً إلى أن الحرم الجامعى خلال الفترة الماضية ضاعت هيبته لما يقع به من تجاوزات بين المدخنين وعبارات بعضهم الخادشة للحياء.

وأكمل: "لما الطالب يعرف إنه لو اتمسك بالسيجارة هيدفع ألف جنيه، ده هيخليه يخاف أنه يدخن، ويعمل حساب المبلغ.. وطبعاً ده إلى حد ما سيقلل من انتشار التدخين بين الطلبة، وطبعاً القرار ده لا يتعارض مع الحريات الشخصية، عاوز تدخن دخن بس هتدفع الغرامة".

الأمر نفسه أكده الدكتور أحمد الأنصارى وكيل كلية الآثار بجامعة سوهاج لشئون التعليم والطلاب واضاف إنه يؤيد تغليظ العقوبة لأشد من ذلك لتشمل الحبس، مشيراً إلى أن أى عقوبة إذا طبقت بشكل صحيح ستحد من وقوع أى جريمة وستقلل من عدد المدخنين بين الطلاب.

وأكمل: مشاهد تدخين الطلاب والعاملين وأعضاء هيئة التدريس فى الحرم الجامعى باتت تدعو للحسرة، كما أن هذه المشاهد تسىء لمنظر وسمعة ودور الجامعة فى المجتمع.

والمح عدد من الحقوقيين إلى أن ما يناقشه البرلمان وما تم تطبيقه من جانب عدد من رؤساء الجامعات سيؤدى إلى حالة من الانفجار والكبت بين الطلاب، مما يؤثر على مستواهم التعليمى، فى حين اخبر بعضهم إن القرار يُعد مقيداً للحريات، وأوضحوا أن الحد من التدخين بين الطلاب يمكن تحقيقه من خلال طرق أخرى منها التوعية.

وأيدت عصمت الميرغنى، عضو المنظمة الأفروآسيوية لحقوق الإنسان، قرار غليظ عقوبة التدخين داخل الحرم الجامعى بالغرامة المالية.. لكن بشرط عدم تجاوز المبلغ حد 400 جنيه حال ضبط الطالب مراعاة لظروفه، وحتى لا تحدث له حالة من الكبت والضيق مما يؤثر على مستواهم التعليمى.

وأضافت «الميرغنى» لـ«الوفد» أن طلب عدد النواب تغليظ عقوبة المدخن داخل الحرم الجامعى لا يتعارض مع الحريات الشخصية لما للحرم الجامعى من قدسية، وما يرتكب من وراء التدخين من موبقات داخله، وهذا يعنى أن الاقتراح يستهدف وقف الانتهاك الصارخ لحرمة الجامعة خلال السنوات الأخيرة.

ونوهت «الميرغنى» إلى أن قانون منع التدخين فى الأماكن العامة لم يتم تطبيقه على أرض الواقع، فى حين تزداد أعداد الطلاب المدخنين فى الجامعات، وهو ما انعكس بصورة سلبية على صحة الطلاب غير المدخنين، ودفع عدد رؤساء الجامعات لمنع التدخين بالحرم الجامعى، وفرض غرامات على الطالب المدخن، ونال هذا القرار إعجاب عدد من نواب لجنة التعليم بالبرلمان وطالبوا برفع قيمة الغرامة.

وأضافت: قانون منع التدخين فى الأماكن العامة هاجم رقم 154 لسنة 2007 ونص على تعديل عدد أحكام القانون رقم 52 لسنة 1981 فى شأن الوقاية من أضرار التدخين، ونص القانون على وسائل فعالة لمحاربة التدخين، وأهمها المادة 6 مكرر المضافة للقانون رقم 52 والتى تضمنت حظر التدخين نهائياً بكافة صوره فى مختلف المنشآت الصحية والتعليمية والمصالح الحكومية والنوادى الرياضية والاجتماعية ومراكز الشباب والأماكن الأخرى التى يصدر بها قرار من وزير الصحة.

وألزم النص المدير المسئول عن هذه الأماكن باتخاذ الإجراءات الكفيلة بمنع التدخين فيها، ومعاقبته عند الإخلال بهذا الالتزام بغرامة لا تقل عن ألف جنيه، ولا تزيد على 20 ألف جنيه، كما يعاقب المدخن بغرامة لا تقل عن خمسين جنيهاً ولا تزيد علي مائة جنيه.

وخالفها الرأى محمد عبدالنعيم، رئيس المنظمة المتحدة الوطنية لحقوق الإنسان، واضاف إن مساعى عدد أعضاء البرلمان لتغليظ عقوبة التدخين داخل الحرم الجامعى ليست لها جدوى، بل ستزيد حالة الكبت بين الطلاب، مما يؤثر على مستواهم التعليمى، فضلاً عن كونه مقيدا للحريات.

وأكمل «عبدالنعيم» لـ«الوفد»: أن تقليل نسبة التدخين بين الطلاب يمكن أن يتم بطرق أفضل منها التوعية من خلال مراكز التدريب والمراكز الحقوقية.

وطالب رئيس المنظمة المتحدة الوطنية لحقوق الإنسان البرلمان، بإعادة النظر فى صياغة هذا المقترح، مشيراً إلى أن الطلبة ليست لديهم الإمكانيات لدفع هذه المبالغ الباهظة مما سيؤدى لحبس عدد كبير منهم.

 

 

معركة التدخين داخل الجامعات يسعدنا ان نكون قد نقلنا لكم الخبر الأ وهو خبر "معركة التدخين داخل الجامعات" من المصدر بكل صدق وشفافية ونتمني ان نكون دائمآ عن حسن ظنكم بنآ لمتابعة آخر الاخبار عبر موقع صحيفة أخباري الالكترونية تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بنا لتصلكم اجدد الاخبار اولآ باول. في النهاية نشكركم نحن فريق عمل صحيفة أخباري نيوز الالكترونية علي حسن متابعتكم للخبر الخاص بنا "معركة التدخين داخل الجامعات"، متمنين ان تكونوا دائمآ بأفضل حال، وشكرآ.

اخباري نيوز - معركة التدخين داخل الجامعات

المصدر : الوفد