أمين عام التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري يبشر اليمنين باستعادة الشرعية المختطفة
أمين عام التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري يبشر اليمنين باستعادة الشرعية المختطفة

أمين عام التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري يبشر اليمنين باستعادة الشرعية المختطفة موقع صحيفة أخباري الالكترونية تنشر لكم زوارنا آخر الاخبار - ,, أمين عام التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري يبشر اليمنين باستعادة الشرعية المختطفة - صحيفة أخباري - أمين عام التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري يبشر اليمنين باستعادة الشرعية المختطفة .

صحيفة أخباري الالكترونية - أمين عام التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري يبشر اليمنين باستعادة الشرعية المختطفة

 

كشف الأمين العام للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري في الـيـمن عبدالله نعمان عن ترتيبات تجرى للإعلان عن تكتل وطني لعدد من القوى السياسية المؤيدة للشرعية.

 

واضاف نعمان في لقاء عقد صباح هذا اليوم مع قيادات فرع التنظيم في محافظة لحج بأن مشاورات اجرتها قيادة التنظيم والحزب الاشتراكي خلال الفترة السابقة مع عدد من القوى السياسية حول القضايا التي تضمنها اعلان القاهرة بين الحزب والتنظيم في يناير من العام الحالي. مشيرا الى ان التنظيم الناصري تفوق بمشروع برنامج عمل مرحلي للتكتل المتوقع الإعلان عنه يحمل اهداف عريضة وهي اغلاق الانقلاب واستعادة الدولة، وازالة آثار الحرب ومعالجة الملفات المتعلقة بها الخاصة بالشهداء والجرحى والنازحين وإعادة الاعمار وكذا ادارة الدولة في المناطق المحررة لتقديم نموذج للدولة وتلافي الاخطاء التي وقعت خلال المرحلة الماضية.

 

وأكمل بان أهم أليات هذا المشروع هو أن تعود مؤسسة الرئاسة للعمل من عدن بشكل مؤسسي وانهاء حالة التفرد بالقرار، وان يفعل البرلمان وان تشكل حكومة كفاءات مصغرة من الاحزاب او من خارجها يرأسها رئيس وزراء تتوافق عليه المكونات السياسية، وأن يفعل مجلس الشورى بعد إعادة تشكيله وفق ما نصت عليه وثيقة الضمانات لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني.

 

ونبه نعمان الى ان مفهوم الشراكة السياسية لا تعني تقاسم مؤسسات الدولة وتحاصص الوظيفة العامة، وإنما تعني الشراكة في القرار السياسي وفي رسم السياسات والتوجهات وتحديد الأولويات والتوافق على وسائل وآليات التنفيذ.

 

وتابع: أن اسباب صرعاتنا السابقة ناتجة عن احتكار الحكام للقوة والمال وامتلاك النظام لكل المقدرات والإمكانيات والتصرف لكل في المال العام والوظيفة العامة، وكأنها ملكية علي الرغم من موظفة لضمان استمرار البقاء في النظام وتوريثها، واي سلطة جديدة تأتي بطريق الغلبة توظف تلك الإمكانات والأدوات لتثبيت بقائها في الحكم وضمان الاستمرار وتلجئ لإزاحة كل المحسوبين على النظام السابق من مواقع القوة ومصادر الثروة وأجهزة الخدمة العامة.

 

ويرى أمين عام الناصري ان تظل هذه الادوات محايدة وان تظل القوة اي الجيش محايد يحكم من خلالها كل من يحصل على الأغلبية.

 

واضاف نعمان بأن اصلاح الجهاز الاداري يتم من داخله بتفعيل مبدا الثواب والعقاب وليس بأسلوب الاجتثاث، وان تعاد بناء المؤسسة العسكرية بشكل وطني.

 

وانذر نعمان من بقاء تشكيلات الجيش الوطني على وضعها الحالي، حيث اخبر: اليوم لدينا ألوية مشكلة على اساس مناطقي أو جماعات مليشاوية تابعة لطوائف او مناطق او أحزاب.

 

والمح الى أن المشروع الذي تفوق به التنظيم للمكونات السياسية تضمن تصورا لدمج جماعات المقاومة في الجيش يقوم على توحيد اجراءات الدمج التي يجب ان تبدأ بالزام الجماعات بتسليم ما لديها من أسلحة ثقيلة ومتوسطة للألوية العسكرية التي ستدمج فيها، ثم ترقيم الأفراد وتذويبهم في أطار التشكيلات العسكرية من الجماعة الى الفصيلة فالسرية والكتيبة وان يتولى قيادة هذه التشكيلات عسكريين محترفين ثم ايضا اعادة التأهيل البدني والقتالي لهذه التشكيلات وفق برامج موحدة، واعداد برامج لإعادة صياغة العقيدة العسكرية للجيش على اسس وطنية وفق مخرجات الحوار الوطني. ونوه الى ان المشروع تضمن مقترحا بتشكيل هيئة عسكرية استشارية لتولي ذلك.

 

كما طالب نعمان بضرورة نقل السلطات والصلاحيات تدرجيا من المركز الى السلطات المحلية والمديريات تطبيقا لمخرجات وان توفر لها الاعتمادات اللازمة للقيام بمهامها.

وأكمل: قدمنا سابقا حلول ورؤى لمعالجة للأخطاء وجوانب القصور التي رافقت اداء الشرعية خلال المرحلة السابقة لكن للأسف لم تجد لها آذان صاغية، وكان اخرها الدعوة التي اطلقناها في عدن اكتوبر الماضي لإنشاء تكتل وطني عريض للقوى المصطفة مع الشرعية لمعالجة ذلك.

 

نعمان اخبر بأن على الشرعية ان ترسل رسائل ايجابية للناس اذا ارادت البدء بإصلاح أداءها وان تحبط العبث والارتخاء والادارة بالأدوات الفاسدة، ومراجعة كل القرارات التي صدرت خلال الفترة السابقة والغاء كل ما يخالف الدستور والقوانين النافذة ومخرجات الحوار مخرجات الحوار.

 

وحول التطورات السياسية في المحافظات الجنوبية، أشار أمين عام الناصري الى أن اعلان المجلس الانتقالي الجنوبي شابه لبس في الفهم، اعتقد فيه البعض بانه اعلان لاستقلال الجنوب.

 

مشيرا الى وجود تحول ايجابي في خطاب المجلس بعد فعالية 7 / 7 الأخيرة بعدن، من خلال تصريحات لقيادة المجلس بأنه عبارة عن مكون سياسي حامل للقضية الجنوبية، وبان شرعية الرئيس هادي معترف بها ولكنها مختطفة من قبل عدد القوى ، مؤكدا بأن هذا الكلام فيه جزء من الصحة.

 

واشار ان التصريحات التي ادلت بها قيادة المجلس بان الشراكة التي حققت الانتصارات في المحافظات الجنوبية ستستمر حتى دحر الانقلاب ومواجهة الارهاب والتصدي للمشروع الايراني، تمثل نقطة التقاء تتطابق مع ما يطرحه التنظيم عن أن مسألة اغلاق الانقلاب واستعادة الدولة واعادة بناء مؤسساتها المركزية والمحلية تمثل أولوية لكل القوى بمختلف توجهاتها ومشاريعها السياسية.

 

واشاد نعمان بدعوة المجلس الانتقالي لأبناء الجنوب بالتعامل الايجابي مع السلطات المحلية، معتبرا بأن ذلك شيء جيد، ويجب ان يكون محل ترحيب من القوى السياسية، معبرا عن أمله بان يتجسد هذا الخطاب على أرض الواقع.

 

وفي هذا الصدد هنأ عبدالله نعمان “قيادات الدولة والجيش بالانتصارات التي تحققت حديثآ في غرب تعز واستعادة معسكر خالد الاستراتيجي على يد قوات الجيش والمقاومة الجنوبية،محييا تضحيات الجيش وأبناء الجنوب في معارك الساحل الغربي وتحقيق هذا النصر الاستراتيجي”. حسب وصفه.

 

وركز الأمين العام بان “مسألة فرض الوحدة بالقوة اصبحت مستحيلة وكذا امكانية فرض الانفصال بالقوة، مؤكدا بانه عقب اغلاق الانقلاب واستعادة الدولة يمكن ان تطرح كل هذه القضايا للنقاش، وان ما يقرره الشعب في الجنوب او في أي منطقة من مناطق الـيـمن في اجواء طبيعية خالية من أي ضغوط هو امرا يجب احترامه والالتزام به”.

 

واضاف نعمان بأن الصراعات المستقبلية يجب ان تحسم بأدوات مدنية بعيدا عن السلاح، مضيفا: علينا ان لا نخاف من اي قوى تخزن السلاح لمعاركها المستقبلية لاعتقادها بانها يمكن ان تحسم ما تريده بالقوة مستقبلا، ومالم تجد قوى جاهزة لاستخدام السلاح في مواجهتها فان السلاح سيتحول الى عبئ عليها.

 

وأبدى الأمين العام رفضه التوظيف الديني لأغراض سياسية واستخدام المنابر واستخدم التكفير كسلاح لتوظيفه بأغراض سياسية.

 

أنبأ بأن هذا اللقاء الذي عقد في عدن كان من المفترض عقده في مكتب الصحة بمدينة الحوطة عاصمة لحج بعد حصول قيادة فرع التنظيم بلحج على قبول لعقد اللقاء من قبل النظام المحلية قبل ان تفاجئ بإبلاغها بإلغاء ذلك في وقت متأخر ليلة البارحة بدون توضيح الاسباب.

أمين عام التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري يبشر اليمنين باستعادة الشرعية المختطفة يسعدنا ان نكون قد نقلنا لكم الخبر الأ وهو خبر "أمين عام التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري يبشر اليمنين باستعادة الشرعية المختطفة" من المصدر بكل صدق وشفافية ونتمني ان نكون دائمآ عن حسن ظنكم بنآ لمتابعة آخر الاخبار عبر موقع صحيفة أخباري الالكترونية تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بنا لتصلكم اجدد الاخبار اولآ باول. في النهاية نشكركم نحن فريق عمل صحيفة أخباري نيوز الالكترونية علي حسن متابعتكم للخبر الخاص بنا "أمين عام التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري يبشر اليمنين باستعادة الشرعية المختطفة"، متمنين ان تكونوا دائمآ بأفضل حال، وشكرآ.

اخباري نيوز - أمين عام التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري يبشر اليمنين باستعادة الشرعية المختطفة

المصدر : اليمن السعيد