أخبار عاجلة : هكذا تخلصت من الاكتئاب بعد ٨ سنوات من رفض العلاج النفسي.. تجربتي
أخبار عاجلة : هكذا تخلصت من الاكتئاب بعد ٨ سنوات من رفض العلاج النفسي.. تجربتي

في البداية نتمي لكم الصحة أملين ان تكونوا دائمآ بافضل حال، هكذا تخلصت من الاكتئاب بعد ٨ سنوات من رفض العلاج النفسي.. تجربتي، حيث نحرض علي تقديم المحتوي الاخبار الذي ينال رضاكم زوارنا الكرام، هكذا تخلصت من الاكتئاب بعد ٨ سنوات من رفض العلاج النفسي.. تجربتي، حيث يهدف موقعنا موقع أخباري نيوز علي رضد كافة الاخبار التي تحدث الان علي الساحة ونقوم بجلبها اليكم من العديد من المصادر الاخبارية الموثوق منها، في مصدر واحد وهو موقع أخباري نيوز الالكتروني، ونبدء مع خبرنا اليوم وهو الخاص بــ أخبار عاجلة : هكذا تخلصت من الاكتئاب بعد ٨ سنوات من رفض العلاج النفسي.. تجربتي.

"أنا لدي حالة من الإجهاد والقلق والتعب المستمر مهما حاولت النوم لساعات طويلة" باتت هذه الشكوى الوحيدة التي أشعر بها مؤخراً والتي حفظها معظم أصدقائي المقربين من كثرة تكرارها.

وبحكم العمل والدراسة وشخصيتي التى تميل إلى تبسيط الأمور تناسيت الموضوع وانشغلت بالحياة، ولم أكترث، ولكن هذا الشعور عاد مجددا إلا أنه كان أقوى هذه المرة وصاحبه إحساس بالقلق والتوتر والاكتئاب ونبضات قلب سريعة وكأني في ماراثون. حاولت التخلص من هذا الشعور والإنشغال بأي شيء ولكنه لم يتلاشى، بل حالتي تدهورت وأصبحت أكره التجمع مع الأصدقاء والبقاء في المنزل لساعات طويلة والصمت... الصمت المستمر.

وبالرغم من معرفت ي بأعراض الاكتئاب والقلق التى أصبحت الأكثر تداولاً على صفحات التواصل الاجتماعى، لم أفكر أبدًا أنه يمكن أن يصيبني بل زاد إحساسي بالنكران ووصف هذه الشخصيات التى تعرضت لهذه الازمة بالانهزامية. ولذا كنت استيقظ كل يوم مؤمنة بأن هذه الحالة ما هى إلا نتاج ضغط العمل وظروف الحياة، أما نوبات القلق والاكتئاب التي باتت تصيبني فما هى إلا "بسبب يوم سئ آخر" وغرقت فى الأعذار اليومية التى واظبت على إقناع نفسي بها، واستمر هذا الحال لمدة ٨ سنوات.

ولكن فى الحقيقة، لم أكن بأفضل حال كما ادعيت، لدرجة أني وصلت إلى مرحلة حدوث نوبات قلق مفاجئه تجعل يداى ترتعشان ونبضي يتسارع وكأن قلبى سيقفز من مكانه وهو ما كان يجبرني على الجلوس ومحاولة  التنفس حتى وأنا أقود السيارة. 

أما الأعراض الأخرى التى أصبحت شبه يومية، الشعور بحالة من اليأس والإجهاد والابتعاد التام عن الناس وقلة التركيز أثناء العمل ورغبة في البكاء المستمر. وهنا اتخذت قراري باللجوء للعلاج النفسي، وعلى الرغم من عدم اقتناعي بالفكرة إلا أنها أصبحت ضرورة ملحة وليس اختيار.

وبالفعل توجهت إلى أحد مراكز الطب النفسي ورغم مخاوفي من الخوض فى تجربة المهدئات والعقاقير النفسية، اكتشفت بعد خضوعي للعلاج تحت إشراف الطبيب النفسي لمدة لا تقل عن ٩ شهور أنها ليست ضرورية لكل من يعاني من التوتر أو حالات الاكتئاب الطفيفة، وحتى مع تناول العقاقير،  فما هي إلا دواء آخر يساعد الجسم وخاصة المخ الذى يفرز هذه المواد العصبية التى تعمل على توازن الجسم وخفض مستويات التوتر فى بعض الأحيان. كما أن من يلجأ إلى العقاقير لا يواظب عليها مدى الحياة مثلما يعتقد البعض.

وبعد شهر ونصف فقط، أشعر باختلاف كبير، وأصبحت أعلم ما يدور فى عقلي بشكل واضح بعيدا عن التشوش وإقناع نفسي بالأوهام. 

واكتشفت بالنهاية أن المشكلة التى واجهتني ليس فقط سببها مواقف وشخصيات أثرت بنفسيتي في الماضى، ولكن السبب الرئيسي هو المعتقدات الخاطئة عن العلاج النفسي الذى عرقل علاجى لفترة طويلة قبل أن استسلم واكشف عن مرضي​.


تصنيفات الصحة النفسية  الثقة بالنفس  علاج الإكتئاب  أسباب الشعور بالتعب  علاج التوتر  صحة  الصحة 

مقالات أخرى قد تنال إعجابك

الكاتب
Big thumb d86c87247920130405151837 fustany fashion

فريق فستاني فستاني هو موقع إلكتروني باللغة العربية والإنجليزية لكل ما يهم المرأة العربية من أزياء، موضة، جمال، مكياج، صحة، الزفاف، علاقات أسرية، العمل، أخبار المشاهير، المطبخ والأبراج. تواصلوا معنا على [email protected]

وفي النهاية نحب ان نشكركم زوارنا الاعزاء علي حسن متابعتكم لنا، ومتابعة الخبر الخاص بــ أخبار عاجلة : هكذا تخلصت من الاكتئاب بعد ٨ سنوات من رفض العلاج النفسي.. تجربتي عبر موقعنا الاخباري أخباري نيوز الالكتروني، لاتنسي عزيزي الزائر من الاعجاب بصفحتنا علي مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر وجوجل بلس لتصل اليكم آخر الأخبار اولآ بأول، أخبار عاجلة : هكذا تخلصت من الاكتئاب بعد ٨ سنوات من رفض العلاج النفسي.. تجربتي.

أخبار عاجلة : هكذا تخلصت من الاكتئاب بعد ٨ سنوات من رفض العلاج النفسي.. تجربتي - اخباري نيوز - صحيفة أخباري نيوز - أخبار عاجلة : هكذا تخلصت من الاكتئاب بعد ٨ سنوات من رفض العلاج النفسي.. تجربتي .

المصدر : فستاني