سكين الدولار تذبح الأضاحي
سكين الدولار تذبح الأضاحي

سكين الدولار تذبح الأضاحي موقع صحيفة أخباري الالكترونية تنشر لكم زوارنا آخر الاخبار - ,, سكين الدولار تذبح الأضاحي - صحيفة أخباري - سكين الدولار تذبح الأضاحي .

صحيفة أخباري الالكترونية - يشهد قطاع اللحوم ارتفاعات غير مسبوقة فى الأسعار، وصلت تداعياتها للعاملين فى القطاع بعدما تراجعت المبيعات بصورة كبيرة، رغم أن عيد الأضحى على الأبواب، إلا أن الأسعار التى تفوق قدرة المواطن الشرائية جعلته يعزف إلى حد كبير عن الشراء.

يركز سيد نواوى، عضو غرفة القاهرة التجارية، أن قطاع الإنتاج الحيوانى يفتقد إلى كل مقومات الصناعة الجيدة، والتى تؤهلنا لزيادة الإنتاج وإنقاذ القطاع من عديد من التدهور فعلى سبيل المثال مـصـر لا تنتج أى نوع من الأعلاف بكميات تكفى لغذاء الماشية، بالإضافة لنقطة مهمة أن الطبيب البيطرى لم يعد يقوم بدوره المؤهل له منذ تخرجه كرعاية الماشية صحيًا وتقديم الأدوية اللازمة للعلاج.

وأصبح الدور المنوط به هو القيام بحملات على الأسواق والتفرغ لمتابعة عمليات الذبح فى المجازر.

وأكمل أن مـصـر منذ فترة طويلة أصبحت تعتمد على الاستيراد، والذى يزداد سنويًا بنفس مقدار التآكل والتراجع فى الثروة الحيوانية والتى بدلًا من البحث عن حلول لإنقاذها سلكت الطريق الأسهل وهو الاستيراد. فمنذ انتهاء زراعة الكسب المستخرج من بذرة القطن وتحول المزارعين عن زراعة الذرة الصفراء والبرسيم، واللجوء لزراعة محاصيل يرونها مفيدة بصورة أكبر لهم لارتفاع أسعارها وعدم وضع وزارة الزراعة خطة لإعادة الأمور لنصابها للنهوض بالقطاع ستظل الأجيال القادمة تدفع ثمن فشل السياسات.

ويرى «نواوى» أن أسعار اللحوم فى الأسابيع الأخيرة مغالى فيها إلى حد ما وعلل تصرف الجزارين بارتفاع التكلفة بعد تحريك أسعار الكهرباء والمياه، بالإضافة للنولون بالإضافة إلى تخلف الشراء دفعهم لمزيد من الزيادات فى السعر.

ويرى أن أهم الحلول هو وضع منظومة إنتاجية متكاملة لصناعة اللحوم بدأ من توفير أماكن للتربية انتهاءً بإقامة مصنع للأعلاف قريب من أماكن الإنتاج.

ويكون ذلك من خلال طرح مناطق فى الصحراء لإقامة مدينة متكاملة بشرط أن يشغلها المهتمون بالصناعة من القطاع الخاص بعيدًا عن بيروقراطية الحكومة وألا تزيد الأماكن التى يتم توزيعها على المربين علي 5 أفدنة وهو رقم مناسب للتربية.

والمح إلى أن مشروع البتلو الذى أطلقته الوزارة مؤخرًا جيد رغم أنه أدى لتكالب المربين على شراء الأعلاف بكميات كبيرة، بهدف التربية إلا أنه سيؤدى لإيجاد توازن فى المعروض والحد من الاستيراد.

وركز نواوى أن الشحنات المستوردة رغم تراجعها إلى حد ما جيدة فى ظل تخلف القدرة الشرائية للمواطنين، وأرجع سطوع أسعارها إلى الارتفاع عالميًا بالإضافة إلى تضاعف سعر الدولار.

والمح أحمد صقر سكرتير غرفة الإسكندرية التجارية إلى أن أهم أسباب سطوع اللحوم خلال العشرين عامًا الأخيرة هى فقر الإنتاجية من اللحوم البلدى والتى أصبحت تعانى من شح كبير فى الفترة الأخيرة، فى ظل عدم البحث عن حلول من خلال تحسين المنظومة والمعامل الوراثى فى ظل ضعف إنتاجية الحيوان وإرهاقه فى أعمال الحقل، فأثر بدوره على الكميات المنتجة من اللحوم والألبان، بالإضافة للتراجع الحاد للرقعة الزراعية من جميع أصناف الأعلاف المستخدمة كطعام للحيوان، ولجأت الحكومة للحلول الأكثر جدوى على المدى القصير وهى الاستيراد من الخارج، ولكن هذه السياسة كان لها تداعياتها فى الفترة الأخيرة، فأدت إلى تآكل الثروة الحيوانية بعد عزوف معظم المربين عن التربية فى ظل تجاوز الدولة للقطاع والنقص الحاد للأعلاف، بالإضافة إلى نقطة مهمة أغفلتها وهى متغيرات سعر الدولار بالإضافة لأسعار الأبقار عالميًا ومتغيرات الأسواق.

واعتبر صقر أن مشروع البتلو منقوص فى ظل اعتماد الحكومة على استيراد الأعلاف بالكامل مؤكدًا أن المشروع يصبح متكاملًا لو اتجهت لإقامة مصنع أعلاف ضخم بجوار أماكن التربية فلا يتصور تربية حيوان بدون طعام.

وكشف صقر أن سطوع أسعار الأراضى الفلكية فى الفترة الأخيرة، دفع معظم المربين للتخلى عن التربية المكلفة، وبيع أراضيهم بالإضافة إلى أنه فى الفترة الأخيرة نفق نحو 30% من الماشية بعد لجوء وزارة الزراعة لاستيراد عجول تربية من دول أفريقية معظمها مريض بالحمى القلاعية مما أثر على الإنتاج المحلى لمصر.

أما هيثم عبدالباسط، نائب رئيس شعبة القصابين بغرفة القاهرة التجارية، فيدافع عن أصحاب الجزارة ويرفض التحامل عليهم واتهامهم بزيادة الأسعار.

ويرى أن أهم أسباب الارتفاع فى الأسعار والذى يعانى منه القطاع منذ سنوات طويلة وتعلمه كافة الحكومات المتعاقبة منذ زمن وترفض وضع أى حلول له وهو التراجع الحاد فى الإنتاج المحلى والذى أثر بدوره على المعروض فى المحلات.

والمح إلى إسهام الزيادة الفلكية فى أسعار الأعلاف بجانب انخفاض الإنتاجية فى وصول الأسعار إلى أرقام فلكية، مشيرًا إلى عزوف صغار المربين عن التربية واقتصر السوق على كبار المربين ونفس الشىء لسوق الاستيراد وهو ما أدى لاحتكار سوق اللحوم.

واضاف إن الجزار أو التاجر من مصلحتهما انخفاض السعر لتحقيق مبيعات أعلى.

 

سكين الدولار تذبح الأضاحي يسعدنا ان نكون قد نقلنا لكم الخبر الأ وهو خبر "سكين الدولار تذبح الأضاحي" من المصدر بكل صدق وشفافية ونتمني ان نكون دائمآ عن حسن ظنكم بنآ لمتابعة آخر الاخبار عبر موقع صحيفة أخباري الالكترونية تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بنا لتصلكم اجدد الاخبار اولآ باول. في النهاية نشكركم نحن فريق عمل صحيفة أخباري نيوز الالكترونية علي حسن متابعتكم للخبر الخاص بنا "سكين الدولار تذبح الأضاحي"، متمنين ان تكونوا دائمآ بأفضل حال، وشكرآ.

اخباري نيوز - سكين الدولار تذبح الأضاحي

المصدر : الوفد