عأأأجل: بعد الضربات الغربية.. تحذيرات من تصاعد حدة النزاع بسبب انتشار جماعات العنف المسلح
عأأأجل: بعد الضربات الغربية.. تحذيرات من تصاعد حدة النزاع بسبب انتشار جماعات العنف المسلح

عأأأجل: بعد الضربات الغربية.. تحذيرات من تصاعد حدة النزاع بسبب انتشار جماعات العنف المسلح، نحرص دائمأ زائرنا الكريم علي تقديم محتوي أخباري مميز ينال رضاكم عبر موقعنا الاخباري موقع أخباري نيوز الالكتروني وهو موقع أخباري تم انشاءة في عام 2016 بهدف تقديم محتوي اخباري شامل يعرض لكم جديد الاخبار علي الساحة العربية والدولية من العديد من المصادر الاخبارية الموثوق بها، حيث نقوم جاهدين بمتابعة كل ما هو جديد علي الساحة السياسية والفنية والرياضية وغيرها من المجالات الاخري التي تهم قرائنا الكرام لنقوم بعرضها علي موقعا موقع أخباري نيوز الالكتروني، بعد الضربات الغربية.. تحذيرات من تصاعد حدة النزاع بسبب انتشار جماعات العنف المسلح، املين ان ينال رضاكم وثقتكم بنا زوارنا الاعزاء، بعد الضربات الغربية.. تحذيرات من تصاعد حدة النزاع بسبب انتشار جماعات العنف المسلح.

الأحد 15 أبريل 2018 08:34 صباحاً ـ أخباري نيوز ـ على مدار الأيام السبعة الماضية، شهدت منطقة الشرق الأوسط توتراً وتصعيداً لم تشهد مثله على مدار سنوات طويلة، وكان هذا التصعيد كفيلاً بالتحذير من ضربات غربية على تُهدّد بـ«فناء العالم»، والآن وقعت الضربات الغربية ونفّذت وبريطانيا وفرنسا تهديداتها باستهداف الأراضى السورية، فماذا بعد؟ حسب عدد من المحللين والمراقبين، فإنه رغم التأكيدات الغربية بأن الضربات كانت محدودة وتهدف إلى معاقبة النظام السورى على شن هجمات كيماوية ضد المدنيين، فإن هذا الأمر لا يعنى على الإطلاق أن تلك الضربات لن يكون لها تداعيات خطيرة، حيث إن تلك الضربات تشير إلى أن السياسة الأمريكية بشأن استخدام الأسلحة الكيماوية لن تتوقف إلا بعد أن يتوقف «الأسد» عن استخدامها، وهذا يخلق تداعيات خطيرة، ويُهدّد بتصعيد كبير وتورط أمريكى أكبر فى واحد من أشد وأعنف الصراعات المحلية العالمية.

شبكة «فى أو إكس» الأمريكية نقلت عن رئيس الأركان الأمريكى جيمس دانفورد، قوله إنه «كانت هناك أهداف أخرى مرتبطة بالهجوم الكيماوى، كان بإمكاننا أن نقصفها، لكننا اخترنا ألا نفعل بسبب الخسائر المتوقّعة بين المدنيين». وأشارت الشبكة الأمريكية إلى أن «هذا يعنى بكل صراحة أن هذه الضربة الغربية مجرد ضربة رمزية تهدف إلى إرسال رسالة بأن استخدام الأسلحة الكيماوية ينتهك السياسات الأمريكية»، مضيفة: «لا يمكننا الآن سوى أن نشعر بتكرار الأمور من جديد، فقبل عام تقريباً، حدث الأمر نفسه واستخدم الكيماوى فى سوريا وقُتل أكثر من 80 شخصاً، وحينها أيضاً تم قصف قاعدة عسكرية سورية كرسالة للتوقف عن استخدام الأسلحة الكيماوية، لكن من الواضح تماماً أن هذه السياسة التى تهدف إلى إيصال رسائل إلى (الأسد) فاشلة ولا حل لها». إذاً ما النتائج والتداعيات المتوقّعة لعدم وصول الرسالة مرة أخرى إلى «الأسد»؟ حسب خبراء ومراقبين تحدّثت إليهم «فى أو إكس»، فإن هناك تداعيات خطيرة تلوح فى الأفق بسبب «الضربات المحدودة»، حيث إن مقاليد الأمور كلها فى أيدى «الأسد»، بمعنى أنه إذا استخدم «الكيماوى» مرة أخرى، فإن الولايات المتحدة ستكون أمام خيار إما الرد عسكرياً أو الصمت، وحين تصمت سيعتبرها البعض تمنح الضوء الأخضر لـ«الأسد» وغيره، لاستخدام الأسلحة الكيماوية ضد شعوبهم.

«فى أو إكس»: الضربات «رمزية مكرّرة» أثبتت فشلها فى تحجيم «الأسد».. و«يو إس إيه»: تداعياتها لا يمكن التنبؤ بها

صحيفة «يو إس إيه توداى» الأمريكية وصفت الضربات الغربية فجر أمس بـ«اللعبة الخادعة»، حيث إنه من الصعب التنبّؤ بالرد الذى قد يصدر عن أىٍّ من القوى الفاعلة على الأرض فى سوريا، فمثلاً قد تحاول جماعات المعارضة -ومن بينها «» والتنظيمات الإرهابية- استغلال هذه الضربات لإضعاف «الأسد»، أو أن إيران وروسيا قد تستغلان الوضع لزيادة نفوذهما فى سوريا.

منذ أسبوعين فقط، خرج الرئيس الأمريكى خلال خطاب بولاية «أوهايو» الأمريكية يعلن صراحة أنه «سيخرج قريباً جداً من سوريا»، والآن هو يزيد من تورّطه فى سوريا بقصف العاصمة «»، وهو ما دفع شبكة «سى إن إن» الأمريكية إلى طرح تساؤل أساسى: «ما سياسات الإدارة الأمريكية تحت رئاسة ترامب بشأن سوريا؟ هل يجب أن يرحل الرئيس السورى، أم أن الأمر ببساطة هو أن هناك خطوطاً حمراء تضعها إدارة (ترامب) للنظام السورى من بينها عدم استخدام الأسلحة الكيماوية؟». تقول الشبكة الأمريكية إن الإجابة عن تلك التساؤلات ليست بالأمر السهل فى ظل غموض سياسات «ترامب» الخارجية، خصوصاً أنه تحدث فى بعض الأحيان عن «المناطق الآمنة» للمواطنين السوريين، وهو ما يطرح التساؤل: «هل ما تسعى إليه إدارة ترامب كخطوة قادمة هو إنشاء مناطق آمنة؟ ومن جديد تعود مشكلة فرض هذه المناطق إلى الواجهة، حيث إن هذا الأمر معقّد وصعب، فى ظل وجود الطيران الروسى فى الأجواء السورية.

مجلة «سبيكتاتور» البريطانية قالت إنه بعيداً عن التصريحات المعتادة من نوعية أن الضربات لا تهدف إلى تغيير النظام فى سوريا وإنما تحجيم قدرته على شن هجمات كيماوية، وكل تلك الأسئلة والتصريحات التى باتت مملة من كثرة تكرارها، فإن هناك سؤالاً مهماً يجب طرحه الآن، وهو ماذا سيحدث مستقبلاً؟ خصوصاً بعد أن فشلت الحكومات المتعاقبة فى دول دول الغرب خلال السنوات الماضية فى الإجابة عن هذا التساؤل، وهذا الفشل تسبّب فى عواقب طويلة الأمد فى والعراق وأفغانستان. وأضافت المجلة: «المشكلة الآن فى المسجات المتضاربة التى ترسلها إدارة (ترامب)، كما أن هناك تساؤلاً مهماً، وهو: هل الحكومة البريطانية تنوى أن تكون تلك الضربات مرة واحدة قبل أن تتوقف عن التدخّل فى النزاع السورى وتكتفى بعقوبات مماثلة فى حالة شن هجمات كيماوية جديدة؟ وهنا يجب أن يقيد البرلمان البريطانى قدرة الوزراء فى هذه المسألة، حتى لا تكون هناك عواقب خطيرة لمزيد من التدخّل الغربى فى الأزمة السورية».

عأأأجل: بعد الضربات الغربية.. تحذيرات من تصاعد حدة النزاع بسبب انتشار جماعات العنف المسلح، نشركم زوارنا الاعزاء علي حسن متابعتنا، املين ان نكون قد نقلآ لكم الخبر بكل شفافية ومصداقية، بعد الضربات الغربية.. تحذيرات من تصاعد حدة النزاع بسبب انتشار جماعات العنف المسلح، ولا تنسو متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصل اليكم كل جديد من الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية واخبار الصحة والاخبار المنوعة اولآ باول علي موقعنا أخباري نيوز الالكتروني عأأأجل: بعد الضربات الغربية.. تحذيرات من تصاعد حدة النزاع بسبب انتشار جماعات العنف المسلح.

عأأأجل: بعد الضربات الغربية.. تحذيرات من تصاعد حدة النزاع بسبب انتشار جماعات العنف المسلح - اخباري نيوز - صحيفة أخباري نيوز - عأأأجل: بعد الضربات الغربية.. تحذيرات من تصاعد حدة النزاع بسبب انتشار جماعات العنف المسلح .

المصدر : الوطن