سوريا تحت القصف: «عدوان ثلاثى» بقيادة أمريكية.. و«» تتصدى لصواريخ دول الغرب" data-no-lazy="false" />
عأأأجل: تحت القصف: «عدوان ثلاثى» بقيادة أمريكية.. و«» تتصدى لصواريخ دول الغرب

عأأأجل: تحت القصف: «عدوان ثلاثى» بقيادة أمريكية.. و«» تتصدى لصواريخ دول الغرب، نحرص دائمأ زائرنا الكريم علي تقديم محتوي أخباري مميز ينال رضاكم عبر موقعنا الاخباري موقع أخباري نيوز الالكتروني وهو موقع أخباري تم انشاءة في عام 2016 بهدف تقديم محتوي اخباري شامل يعرض لكم جديد الاخبار علي الساحة العربية والدولية من العديد من المصادر الاخبارية الموثوق بها، حيث نقوم جاهدين بمتابعة كل ما هو جديد علي الساحة السياسية والفنية والرياضية وغيرها من المجالات الاخري التي تهم قرائنا الكرام لنقوم بعرضها علي موقعا موقع أخباري نيوز الالكتروني، سوريا تحت القصف: «عدوان ثلاثى» بقيادة أمريكية.. و«دمشق» تتصدى لصواريخ دول الغرب، املين ان ينال رضاكم وثقتكم بنا زوارنا الاعزاء، سوريا تحت القصف: «عدوان ثلاثى» بقيادة أمريكية.. و«دمشق» تتصدى لصواريخ دول الغرب.

الأحد 15 أبريل 2018 08:08 صباحاً ـ أخباري نيوز ـ تجاوزاً للمواثيق الدولية وقواعد القانون الدولى، شنت وبريطانيا وفرنسا، فجر أمس، ضربات عسكرية على أهداف للحكومة السورية، رداً على هجوم كيميائى اتُهمت «دمشق» بتنفيذه فى «دوما»، فى وقت اظهرت«دمشق» تصديها لتلك الضربات وإحباط الأثر المرجو لها. وأعلن الرئيس الأمريكى ، فى خطاب توجه به من «البيت الأبيض»: «أمرت القوات الأمريكية المسلحة بتنفيذ ضربات محددة على قدرات الديكتاتور السورى الاسد فى مجال الأسلحة الكيميائية»، على حد قوله. وأعلن الإعلام الرسمى السورى، بعد وقت قصير، أن «الدفاعات الجوية السورية تصدت للعدوان الأمريكى البريطانى الفرنسى على سوريا». واعتبرت وكالة الأنباء الرسمية «سانا» أن «العدوان الثلاثى ضد سوريا انتهاك فاضح للقانون الدولى وكسر لإرادة المجتمع الدولى وسيكون مآله الفشل». واعتبر السفير الروسى فى «واشنطن» أناتولى أنتونوف، أمس، أن الضربات العسكرية الغربية فى سوريا تُعتبر «إهانة للرئيس الروسى»، مشدداً على أن تلك الضربات ستكون لها عواقب.

وبعد أكثر من ساعة على خطاب «ترامب»، أعلن رئيس أركان الجيوش الأمريكية، الجنرال جو دانفورد، انتهاء الضربات التى نفذتها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا ضد برنامج الأسلحة الكيميائية السورى. وقال الجنرال دانفورد، الذى كان موجوداً فى مقر وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاجون» إلى جانب وزير الدفاع جيم ماتيس، إنه ليس هناك فى الوقت الحالى خطط لشن عملية عسكرية أخرى. وتابع «دانفورد»: «إن حلفاء الولايات المتحدة حرصوا على عدم استهداف القوات الروسية المنتشرة فى سوريا. وقال إن لم تتلق تحذيراً مسبقاً قبل شن تلك الضربات». وقال «ماتيس» إن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وجهت «رسالة واضحة» إلى الرئيس السورى الاسد. وقال: «من الواضح أن الأسد لم يتلق الرسالة العام الماضى»، فى إشارة إلى الضربة الأمريكية التى نفذت فى أبريل 2017 على قاعدة الشعيرات العسكرية فى وسط سوريا، رداً على هجوم كيميائى اتُهم النظام السورى به فى شمال غرب البلاد. وتابع «ماتيس»، خلال مؤتمر صحفى: «هذه المرة، ضربنا مع حلفائنا بشكل أقوى. وجهنا رسالة واضحة إلى الأسد ومعاونيه: يجب ألا يرتكبوا هجوماً آخر بالأسلحة الكيميائية لأنهم سيحاسبون». وذكر «دانفورد» أن القوات الأمريكية والفرنسية والبريطانية قصفت 3 أهداف تتعلق ببرنامج الأسلحة الكيميائية السورى، أحدها قرب دمشق والاثنان الآخران فى حمص فى وسط سوريا. وأكدت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية أن الدفاعات الجوية تصدت بكفاءة عالية لصواريخ العدوان وأسقطت معظمها، مؤكدة الاستمرار فى الدفاع عن سوريا وحماية مواطنيها، وفق بيان رسمى. وقال بيان الجيش: «لقد تعرضت سوريا لعدوان ثلاثى غادر شنته الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا بإطلاق نحو 110 صواريخ باتجاه أهداف سورية فى دمشق وخارجها، لكن دفاعنا الجوى تصدى بكفاءة عالية لصواريخ العدوان وأسقط معظمها». وأشار الجيش السورى إلى أن بعض الصواريخ المعادية أصابت أحد مبانى مركز البحوث فى برزة والذى يضم مركزاً تعليمياً ومخابر علمية. وكشفت وزارة الدفاع الروسية عن أن الدفاعات الجوية السورية أسقطت 71 صاروخاً من أصل أكثر من 100، مشيرة إلى أن «موسكو» ستعيد بحث إمكانية تسليم سوريا صواريخ «إس 300» على خلفية هذا العدوان. وقال الفريق سيرجى رودسكوى، رئيس غرفة العمليات فى هيئة الأركان الروسية: «طورنا منظومة الدفاع الجوى السورية، وسنعود إلى تطويرها بشكل أفضل». وقال: «المواقع التى تم تدميرها فى سوريا كانت مدمرة أصلاً»، مشيراً إلى أن البيانات الروسية تؤكد «عدم مشاركة الطيران الفرنسى فى العدوان على سوريا». فيما أكد «المرصد السورى لحقوق الإنسان»، ومقره «لندن»، أن مراكز الأبحاث والمقرات العسكرية التى طالتها الضربات الغربية كانت خالية تماماً إلا من بضعة عناصر حراسة، جراء تدابير احترازية اتخذها الجيش السورى مسبقاً.

الجيش السورى يسقط 71 صاروخاً من أصل 110.. و«ماتيس»: وجهنا رسالة واضحة لـ«الأسد».. ومظاهرات فى «دمشق» ضد العملية الغربية.. ومسئول سورى: لم تؤثر فى قواتنا

من جهته، قال الدكتور عبدالقادر عزوز، المستشار الإعلامى لرئيس الوزراء السورى، فى اتصال لـ«الوطن»، إن «هذا العدوان الثلاثى على سوريا يعيد لنا ذكريات العدوان الثلاثى على جمهورية العربية عام 1956، والذى يهدف إلى تدمير الدولة السورية كما كان يراد كذلك تدمير الدولة المصرية». وقال المسئول الحكومى السورى: «ما قامت به واشنطن وحلفاؤها هو عدوان سافر يخالف كل المواثيق والأعراف الدولية، ولكن هذا العدوان لم يؤثر مطلقاً على قدرات الجيش السورى، ولن يقلل من عزيمتنا على مواصلة حربنا على الإرهاب». وقال «عزوز»: «كل الأمور تسير بشكل طبيعى فى سوريا رغم تلك الضربات، والرئيس الاسد يزاول عمله بشكل طبيعى من مكتبه».

واعتبر الرئيس الروسى الضربة الغربية لسوريا عدواناً على بلد مستقل، وأعلن عن دعوة روسيا الأمم المتحده الدولى لعقد جلسة طارئة يكرسها لعدوان «واشنطن» وحلفائها. ودان «بوتين» الضربات على سوريا «بأقصى درجات الحزم». وأعلنت إيران استنكارها بشدة، أمس، الضربات، وقالت الخارجية الإيرانية إنها «تستنكر بشدة العدوان الثلاثى لأمريكا وحلفائها على الأراضى السورية»، محذرة من التداعيات الإقليمية والعالمية له. وحمّلت الخارجية، فى بيان نقلته وكالة أنباء «فارس» «أمريكا وحلفاءها مسئولية تبعات وآثار هذه المغامرة». وذكرت قناة «روسيا اليوم»، أمس، أن آلاف السوريين تظاهروا فى شوارع العاصمة «دمشق» وباقى المحافظات السورية، منددين بالعدوان الثلاثى على بلادهم، بحسب ما نقلت عن وكالة الأنباء السورية الرسمية. وفى «لندن»، قالت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماى، فى بيان: «لم يكن هناك بديل عن استخدام القوة لمنع الأسد من استخدام الأسلحة الكيميائية»، مضيفة: «بحثنا فى كل الوسائل الدبلوماسية، لكن جهودنا تم إحباطها باستمرار»، مؤكدة أنها لم تشارك فى الضربات لإسقاط الرئيس السورى. وأعلنت وزارة الدفاع البريطانية، فى بيان، أن العملية «توجت بالنجاح». وفى «باريس»، أكد الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون أن الضربات الفرنسية «تقتصر على قدرات النظام السورى فى إنتاج واستخدام الأسلحة الكيميائية».

وقُتل أكثر من 40 شخصاً فى مدينة «دوما» قبل أسبوع جراء قصف، قال مسعفون وأطباء إنه تم باستخدام سلاح كيميائى واتهموا قوات الحكومة السورية بالوقوف خلفه.

عأأأجل: سوريا تحت القصف: «عدوان ثلاثى» بقيادة أمريكية.. و«دمشق» تتصدى لصواريخ دول الغرب، نشركم زوارنا الاعزاء علي حسن متابعتنا، املين ان نكون قد نقلآ لكم الخبر بكل شفافية ومصداقية، سوريا تحت القصف: «عدوان ثلاثى» بقيادة أمريكية.. و«دمشق» تتصدى لصواريخ دول الغرب، ولا تنسو متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصل اليكم كل جديد من الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية واخبار الصحة والاخبار المنوعة اولآ باول علي موقعنا أخباري نيوز الالكتروني عأأأجل: سوريا تحت القصف: «عدوان ثلاثى» بقيادة أمريكية.. و«دمشق» تتصدى لصواريخ دول الغرب.

عأأأجل: سوريا تحت القصف: «عدوان ثلاثى» بقيادة أمريكية.. و«دمشق» تتصدى لصواريخ دول الغرب - اخباري نيوز - صحيفة أخباري نيوز - عأأأجل: سوريا تحت القصف: «عدوان ثلاثى» بقيادة أمريكية.. و«دمشق» تتصدى لصواريخ دول الغرب .

المصدر : الوطن