سوريا تحت جحيم «العدوان العسكرى الثلاثى»" data-no-lazy="false" />
عـااجل: تحت جحيم «العدوان العسكرى الثلاثى»

عـااجل: تحت جحيم «العدوان العسكرى الثلاثى»، نحرص دائمأ زائرنا الكريم علي تقديم محتوي أخباري مميز ينال رضاكم عبر موقعنا الاخباري موقع أخباري نيوز الالكتروني وهو موقع أخباري تم انشاءة في عام 2016 بهدف تقديم محتوي اخباري شامل يعرض لكم جديد الاخبار علي الساحة العربية والدولية من العديد من المصادر الاخبارية الموثوق بها، حيث نقوم جاهدين بمتابعة كل ما هو جديد علي الساحة السياسية والفنية والرياضية وغيرها من المجالات الاخري التي تهم قرائنا الكرام لنقوم بعرضها علي موقعا موقع أخباري نيوز الالكتروني، سوريا تحت جحيم «العدوان العسكرى الثلاثى»، املين ان ينال رضاكم وثقتكم بنا زوارنا الاعزاء، سوريا تحت جحيم «العدوان العسكرى الثلاثى».

السبت 14 أبريل 2018 09:13 مساءً ـ أخباري نيوز ـ شنت وبريطانيا وفرنسا، فجر السبت، ضربات صاروخية، على عدة أهداف عسكرية ومراكز أبحاث علمية فى سوريا، ردا على هجوم كيميائى مزعوم فى مدينة دوما بالغوطة الشرقية قرب .

وأعلن الجيش الروسى أن الدول الغربية الثلاث أطلقت 103 صواريخ، بعضها من طراز «توماهوك» على سوريا، لكن أنظمة الدفاع الجوى التابعة لدمشق نجحت فى اعتراض 71 منها، واستهدفت الضربات مركز البحوث فى حى برزة الدمشقى، شمال شرق العاصمة، مما أدى إلى تدمير مبنى يحتوى على مركز تعليم ومختبرات علمية واقتصرت الأضرار على الماديات، وفى وسط البلاد، استهدفت صواريخ مستودعات للجيش.

وأكدت وزارة الدفاع الروسية أن «أكثر من 100 صاروخ عابر وصاروخ جو أرض أطلقتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا من البحر والجو على أهداف سورية عسكرية ومدنية»، وأضافت أن الدفاعات الجوية السورية أسقطت «عددا كبيرا» من هذه الصواريخ، وقال الجيش الروسى إنه لم يسقط ضحايا بين المدنيين أو العسكريين السوريين. ونشرت وزارة الدفاع الروسية خريطة وقائمة بأسماء المواقع التى استهدفتها قوات العدوان الثلاثى على سوريا، وذكرت الوزارة، بالتفصيل، عدد الصواريخ التى أطلقها المعتدون، وحددت جميع المواقع المستهدفة، وهى، المطار الدولى، وأطلقت عليه 4 صواريخ أسقطت جميعها، ومطار ضمير العسكرى بـ12 صاروخا، أسقطت جميعها، ومطار بلى العسكرى جنوب شرقى دمشق بـ18 صاروخا أسقطت جميعها، ومطار الشعيرات العسكرى بـ12 صاروخا أسقطت جميعها، ومطار المزة بـ9 صواريخ تم إسقاط 5 منها، ومطار حمص بـ16 صاروخا تم تدمير 13 منها دون أضرار جدية فى الموقع، كما قصفت منطقتا برزة وجمرايا بـ30 صاروخا تم إسقاط 7 منها.

وأعلن الرئيس الأمريكى ، فجر السبت، بدء عملية مشتركة بين بلاده وفرنسا وبريطانيا، فى خطاب للشعب الأمريكى. وندد بدعم موسكو لنظام الرئيس السورى الاسد بطريقة قاسية للغاية، لكن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا حرصت على تجنب القواعد الروسية، وقال إن «هجوم الأسد الكيميائى والرد، نتيجة مباشرة لفشل فى الوفاء بوعودها». وقال ترامب: «يمكن الحكم على دول العالم من خلال أصدقائها، ولا يمكن لأى دولة أن تنجح على المدى الطويل من خلال تشجيع الطغاة والمستبدين القتلة». وقال: «على روسيا أن تقرر ما إذا كانت ستستمر فى هذا الطريق الشرير أم أنها ستنضم إلى الأمم المتحضرة كقوة للاستقرار والسلام»، وبعد الهجمات، أشاد ترامب بها، مشيرا إلى أنها لم تكن لتحقق نتيجة «أفضل». وكتب على «موقع التواصل الاجتماعي تويتر»: «ضربة منفذة بشكل مثالى، شكرا لفرنسا والمملكة المتحدة على حكمتهما وقوة جيشهما»، مضيفا: «ما كان من الممكن تحقيق نتيجة أفضل. أُنجزت المهمة».

وذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) أنه «تم التصدى لها وحرفها عن مسارها ما تسبب بجرح 3 مدنيين»، وأعلن الإعلام الرسمى السورى أن «الدفاعات الجوية السورية تصدت للعدوان»، واعتبر الرئيس السورى الاسد أن الضربات ستزيد تصميم بلاده على «محاربة وسحق الإرهاب فى كل شبر من تراب الوطن»، وقال الأسد، فى اتصال هاتفى، تلقاه من نظيره الإيرانى وأبرز حلفائه حسن روحانى، إن الضربة جاءت لشعورها بأنها فقدت مصداقيتها أمام شعوبها وأمام العالم، وبعد أن فشل الإرهابيون بتحقيق أهداف تلك الدول. ونددت وزارة الخارجية السورية بـ«العدوان البربرى الغاشم»، مشيرة إلى أن «توقيت العدوان الذى يتزامن مع وصول بعثة التحقيق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى سوريا، يهدف أساساً الى إعاقة عمل البعثة واستباق نتائجها والضغط عليها فى محاولة لعدم فضح أكاذيبهم وفبركاتهم».

وسارع سكان دمشق وقوات الجيش إلى التعبير عن تضامنهم مع الرئيس الأسد، فتجمعوا بعد طلوع الشمس فى ساحة الأمويين حاملين أعلاما سورية، وأطلقوا أبواق سياراتهم التى تصاعدت منها أناشيد وأغان وطنية، فيما رفع بعضهم شارات النصر، وأطلقت النسوة الزغاريد. وبعد نحو ساعة على خطاب ترامب، أعلن رئيس أركان الجيوش الأمريكية، الجنرال جو دانفورد، من مقر وزارة الدفاع الامريكية «البنتاجون»، بجانب وزير الدفاع جيم ماتيس، انتهاء الضربات، وعدم وجود خطط فى الوقت الحالى لشن عملية عسكرية أخرى، وأكد أن حلفاء الولايات المتحدة حرصوا على عدم استهداف القوات الروسية فى سوريا، موضحا أن الضربات طالت 3 أهداف تتعلق ببرنامج الأسلحة الكيميائية السورى، أحدها قرب دمشق وآخران فى حمص.

وأكد المرصد السورى لحقوق الإنسان أن مراكز الأبحاث والمقرات العسكرية التى طالتها الضربات الغربية كانت خالية تماماً إلا من بضع عناصر حراسة، جراء تدابير احترازية اتخذها الجيش السورى مسبقاً.

وقالت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماى، فى بيان، إنه «لم يكن هناك بديل عن استخدام القوة»، وأعلنت وزارة الدفاع البريطانية نجاح العملية، وأكد الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون أن الضربات الفرنسية «تقتصر على قدرات النظام السورى فى إنتاج واستخدام الأسلحة الكيميائية»، وتوعد وزير الخارجية الفرنسى جان إيف لودريان بـ«تدخل عسكرى آخر» فى حال وقع هجوم كيماوى جديد فى سوريا، مضيفا: «لكننى أعتقد أنه تم تلقينهم درسا». وأكد أن زيارة ماكرون إلى روسيا، فى مايو المقبل، لاتزال على جدول أعمال الرئيس الفرنسى. وقال إن بلاده ترغب فى «العمل لاستئناف» العملية السياسية فى الأزمة السورية. وقال لودريان، فى بيان مشترك مع وزير الدفاع فلورنس بارلى: «يجب التوصل إلى خطة لإنهاء الأزمة بحل سياسى، ونحن مستعدون للعمل عليها الآن مع كل الدول التى يمكنها المساهمة فيها».

وأعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، السبت، أن بعثتها إلى دمشق ستواصل مهمة التحقيق فى هجوم كيميائى مفترض فى دوما رغم الضربات الجوية الغربية فى سوريا، فيما قللت المعارضة السورية من أهمية الضربات، واعتبرها فصيل جيش الإسلام «مهزلة»، وقال إن «معاقبة أداة الجريمة وبقاء المجرم مهزلة»، فى إشارة إلى الأسد. وقال رئيس هيئة التفاوض السورية المعارضة، نصر الحريرى: «ربما لن يستخدم النظام السلاح الكيميائى مرة أخرى، لكنه لن يتردد فى استخدام الأسلحة التى سمح له المجتمع الدولى باستخدامها كالبراميل المتفجرة والقنابل العنقودية والصواريخ المجنحة والكلورين بكميات قليلة».

عـااجل: سوريا تحت جحيم «العدوان العسكرى الثلاثى»، نشركم زوارنا الاعزاء علي حسن متابعتنا، املين ان نكون قد نقلآ لكم الخبر بكل شفافية ومصداقية، سوريا تحت جحيم «العدوان العسكرى الثلاثى»، ولا تنسو متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصل اليكم كل جديد من الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية واخبار الصحة والاخبار المنوعة اولآ باول علي موقعنا أخباري نيوز الالكتروني عـااجل: سوريا تحت جحيم «العدوان العسكرى الثلاثى».

عـااجل: سوريا تحت جحيم «العدوان العسكرى الثلاثى» - اخباري نيوز - صحيفة أخباري نيوز - عـااجل: سوريا تحت جحيم «العدوان العسكرى الثلاثى» .

المصدر : المصرى اليوم