آخر الآخـبار : رئيس الحكومة الجزائرية الأسبق: الملالي يسعون لابتلاع بلدان المنطقة
آخر الآخـبار : رئيس الحكومة الجزائرية الأسبق: الملالي يسعون لابتلاع بلدان المنطقة

لثقتكم الغالية بالنسبة الينا والتي تدفعنا الي المزيد والمزيد من العمل الجاد والمتواصل للوصول الي المحتوي الجيد الذي ينال ثقتكم الغالية بالسبنة الينا، رئيس الحكومة الجزائرية الأسبق: الملالي يسعون لابتلاع بلدان المنطقة، حيث نعمل جاهدين علي الحقاظ علي هذه المكانة التي طالمآ سعيتم ان نصل اليها وتقديم محتوي اخباري موثوق به في موقعنا أخباري نيوز الالكتروني، آخر الآخـبار : رئيس الحكومة الجزائرية الأسبق: الملالي يسعون لابتلاع بلدان المنطقة، حيث نسعي دائمآ لجلب المحتوي الاخباري في كافة المجالات الاقتصادية والسياسية والرياضية اليكم من عدد من المصادر الاخبار الموثوق بها عبر موقعنا أخباري نيوز، آخر الآخـبار : رئيس الحكومة الجزائرية الأسبق: الملالي يسعون لابتلاع بلدان المنطقة.

أخباري نيوز - خبر بتاريخ اليوم الموافق الأربعاء 11 أبريل 2018 05:26 صباحاً ـ قال رئيس الحكومة الجزائرية الأسبق، سيد أحمد غزالي: إن إيران التي تدعي الإسلام قتلت أكبر عدد من المسلمين من أي بلد آخر في العصر الحديث. مشددا في السياق ذاته أنه ليس هناك أي حل للبلدان العربية والإسلامية إلا باستئصال ما سماه الورم السرطاني الذي يعرف نفسه بنظام ولاية الفقيه.

وتساءل المسؤول الجزائري السابق -الذي قضى فترة على رأس الحكومة مطلع التسعينيات، اتخذ خلالها بعض القرارات الهامة من بينها قرار قطع علاقات مع إيران رسميا في عام 1992- بأسف كيف أن البلدان التي كانت مركزا للحضارات كالعراق وسوريا واليمن، أضحت فريسة هذا النظام وممارساته الهدامة؟، لافتا إلى أن النظام الإيراني يقف وراء كل المحن والحروب والدمار التي تحدث في بعض الدول العربية، كما كان في الجزائر في نهاية الثمانينيات وبداية التسعينيات.

وأفصح غزالي قائلا: كنت رئيسا للحكومة في عهد الرئيس الراحل محمد بوضياف، وهو من اتخذ القرار بقطع العلاقات مع إيران باقتراح من حكومتي، والتنفيذ جاء بعد اغتياله، مضيفا: «لو لم يكن لديه الدلائل والمعطيات التي تستدعي ذلك لما كان ليتخذ هكذا قرار».

وأردف: «أتى هذا القرار بعدما لاحظنا أن هذا النظام يتدخل في شؤوننا الداخلية وأيد الإرهاب ماديا ومعنويا».

وتابع المسؤول الجزائري السابق: إن أخطر ديكتاتورية تستخدم الدين هي ديكتاتورية الملالي، فهي تسعى للسيطرة على كل بلدان المنطقة، مستعملة أسلوب الدسائس والعنف وزعزعة استقرار الشعوب والأنظمة، ولا تعمل على تنفيذ مخططاتها سرا بل يجهرون بها.

وأوضح غزالي -الذي تولى أيضا منصب وزير الشؤون الخارجية بين سنتي 1989 و1991- أن الجزائر وقتها قد اتهمت إيران بدعم الجبهة الإسلامية للإنقاذ المنحلة بالمال والسلاح، فيما كانت البلاد تنجرف بقوة نحو مستنقع الدم والأزمة الأمنية التي تلت قرار وقف المسار الانتخابي.

آخر الآخـبار : رئيس الحكومة الجزائرية الأسبق: الملالي يسعون لابتلاع بلدان المنطقة، لا تنسوا زوارنا الاعزاء الي ابداء رائكم في هذا الخبر السابق نشرة فرائيكم دائمآ يهمنا من خلال تعليقتكم، حيث يدفهنا الي المزيد من العمل وايضآ مشاركة زوارنا الاعزاء في المحتوي الاخباري الذي نقوم بتقديمة، رئيس الحكومة الجزائرية الأسبق: الملالي يسعون لابتلاع بلدان المنطقة، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا عل صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقع أخباري نيوز ليصل لكم جديد الأخبار اولآ بأول، آخر الآخـبار : رئيس الحكومة الجزائرية الأسبق: الملالي يسعون لابتلاع بلدان المنطقة.

آخر الآخـبار : رئيس الحكومة الجزائرية الأسبق: الملالي يسعون لابتلاع بلدان المنطقة - اخباري نيوز - صحيفة أخباري نيوز - آخر الآخـبار : رئيس الحكومة الجزائرية الأسبق: الملالي يسعون لابتلاع بلدان المنطقة .

المصدر : صحيفة اليوم