عأأأجل: ملالا تغادر باكستان بعد زيارة رمزية
عأأأجل: ملالا تغادر باكستان بعد زيارة رمزية

عأأأجل: ملالا تغادر باكستان بعد زيارة رمزية، نحرص دائمأ زائرنا الكريم علي تقديم محتوي أخباري مميز ينال رضاكم عبر موقعنا الاخباري موقع أخباري نيوز الالكتروني وهو موقع أخباري تم انشاءة في عام 2016 بهدف تقديم محتوي اخباري شامل يعرض لكم جديد الاخبار علي الساحة العربية والدولية من العديد من المصادر الاخبارية الموثوق بها، حيث نقوم جاهدين بمتابعة كل ما هو جديد علي الساحة السياسية والفنية والرياضية وغيرها من المجالات الاخري التي تهم قرائنا الكرام لنقوم بعرضها علي موقعا موقع أخباري نيوز الالكتروني، ملالا تغادر باكستان بعد زيارة رمزية، املين ان ينال رضاكم وثقتكم بنا زوارنا الاعزاء، ملالا تغادر باكستان بعد زيارة رمزية.

الاثنين 2 أبريل 2018 11:04 صباحاً ـ أخباري نيوز ـ غادرت حائزة نوبل للسلام ملالا يوسفزاي باكستان اليوم الإثنين، عائدة إلى بريطانيا بعد زيارة مفاجئة استغرقت أربعة ايام وكانت مشحونة بالعواطف والتأثر، بعد خمس سنوات من اطلاق مسلح من حركة طالبان النار عليها بسبب دفاعها عن تعليم الفتيات.

وقال مسؤول حكومي ان ملالا غادرت مع عائلتها، وهو ما أكده مسؤول في مطار اسلام اباد.

وخلال حفل استقبال في مكتب رئيس الحكومة الاسبوع الماضي قالت والدموع تنهمر من عينيها "كان يراودني على الدوام حلم العودة الى باكستان بسلام وبلا خوف.. لقد أصبح الأمر حقيقة، وإني ممتنة لكم جميعا".

زارت ملالا كذلك ولساعتين وادي سوات حيث نشأت خلال نهاية الاسبوع في المنطقة التي كانت تنشط فيها حركة طالبان المتمردة وحيث تم استهدافها.

وقالت "غادرت سوات وعيناي مغمضتان وأعود الآن بعينين مفتوحتين"، في اشارة الى نقلها جوا عندما كانت في حالة غيبوبة بعد تعرضها لهجوم عام 2012.

وصلت ملالا (20 عاما) صباح السبت برفقة والديها وشقيقيها في مروحية عسكرية من العاصمة اسلام اباد وكان في استقبالها أقارب وأصدقاء.

وكتبت في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: "سعيدة جدا برؤية منزل عائلتي وزيارة أصدقائي وزيارة هذه الارض من جديد".

وقال والدها زياد الدين يوسفزاي لفرانس برس "اكاد لا اصدق انني في سوات والتقي الناس هنا".

وتكتسي زيارة ملالا لوادي سوات أهمية رمزية كبيرة بالنسبة لباكستان التي تشير الى المنطقة باستمرار على انها نجاح كبير في المعركة ضد التطرف، في إطار دفاعها عن نفسها من اتهامات وغيرها بابقاء المنطقة ملاذا آمنا للمتمردين.

لم تكن ملالا تتجاوز الحادية عشرة عندما بدأت بالعمل على مدونة بالاوردو على موقع "بي بي سي" وصفت فيها أجواء الخوف في الوادي. وقررت حركة طالبان بعد طردها من المنطقة في 2009 الانتقام من ملالا التي اتهمتها بانها واجهة "للدعاية الغربية".

وتحولت بعد شفائها بأعجوبة من جروحها البالغة وبفضل نشاطها المتواصل من اجل الدعوة الى تعليم الفتيات، الى رمز عالمي لحقوق الانسان. وفي 2014 اصبحت أصغر حائزي جائزة نوبل للسلام عندما كانت في السابعة عشرة من عمرها.

عأأأجل: ملالا تغادر باكستان بعد زيارة رمزية، نشركم زوارنا الاعزاء علي حسن متابعتنا، املين ان نكون قد نقلآ لكم الخبر بكل شفافية ومصداقية، ملالا تغادر باكستان بعد زيارة رمزية، ولا تنسو متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصل اليكم كل جديد من الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية واخبار الصحة والاخبار المنوعة اولآ باول علي موقعنا أخباري نيوز الالكتروني عأأأجل: ملالا تغادر باكستان بعد زيارة رمزية.

عأأأجل: ملالا تغادر باكستان بعد زيارة رمزية - اخباري نيوز - صحيفة أخباري نيوز - عأأأجل: ملالا تغادر باكستان بعد زيارة رمزية .

المصدر : الوطن