أخبار اليوم : «أفيون» الطبيعة المجاني.. ما الذي يحدث لجسم الإنسان أثناء ممارسة الجنس؟
أخبار اليوم : «أفيون» الطبيعة المجاني.. ما الذي يحدث لجسم الإنسان أثناء ممارسة الجنس؟

في البداية نتمي لكم الصحة أملين ان تكونوا دائمآ بافضل حال، «أفيون» الطبيعة المجاني.. ما الذي يحدث لجسم الإنسان أثناء ممارسة الجنس؟، حيث نحرض علي تقديم المحتوي الاخبار الذي ينال رضاكم زوارنا الكرام، «أفيون» الطبيعة المجاني.. ما الذي يحدث لجسم الإنسان أثناء ممارسة الجنس؟، حيث يهدف موقعنا موقع أخباري نيوز علي رضد كافة الاخبار التي تحدث الان علي الساحة ونقوم بجلبها اليكم من العديد من المصادر الاخبارية الموثوق منها، في مصدر واحد وهو موقع أخباري نيوز الالكتروني، ونبدء مع خبرنا اليوم وهو الخاص بــ أخبار اليوم : «أفيون» الطبيعة المجاني.. ما الذي يحدث لجسم الإنسان أثناء ممارسة الجنس؟.

اليوم الموافق - الأربعاء 9 مايو 2018 06:24 مساءً - نيوز الالكترونية - خبر بتاريخ الأربعاء 9 مايو 2018 06:24 مساءً - لعلك تساءلت يومًا عن السر وراء سعي غالبية البشر نحو الجنس بطريقة أو بأخرى، فمنذ قديم الزمان احتل الجنس مكانةً خاصة في تفكير العقل البشري، إذ قام الإنسان القديم برسم الممارسات الجنسية على الجدران، وألف فيها كتبًا يرجع بعضها إلى 400 سنة قبل الميلاد، مثل كتاب «الكاما سوترا» الذي يُعدّ أول مرجع بشري يتناول السلوك الجنسي لدى الإنسان.

ما الذي يجعل تلك الغريزة أقوى الغرائز لدى البشر، يكاد يدمنها الإنسان كما يدمن المخدرات؟ لماذا نشعر بالسعادة عند ممارسة الجنس؟ ولماذا يشغل ذلك الحيز الكبير في حياتنا؟ أسئلة كثيرة نحاول الإجابة عنها في هذا التقرير الذي يتناول الجنس تناولًا علميًّا من الناحية الفسيولوجية لجسم الإنسان.

لماذا يمارس الإنسان الجنس؟

للوهلة الأولى تبدو الإجابة عن هذا السؤال بديهية للغاية، فالجنس هو العملية الحيوية التي يمارسها الإنسان بغرض استمرار نسله، لكن بنظرة أكثر عمقًا إلى السؤال، ومن الناحية النفسية يتضح أن السؤال أكثر تعقيدًا من ذلك.
في مقالة له بموقع «سيكولوجي توداي» يشرح نوم شبينسر (أستاذ الطب النفسي في جامعة أتوربين بالولايات المتحدة الأمريكية) كيف أن سؤال «لماذا نمارس الجنس؟» ليس بهذه البساطة التي نتصورها.

فإن كنا نمارسه بغرض التكاثر أو المحافظة على النوع؛ فلماذا يمارس الجنس من لا يرغب في إنجاب أطفال، كالرجل الكبير في العمر أو المرأة التي بلغت سن اليأس؟ بل لماذا يتخوف الكثيرون ممن يمارسون الجنس من إنجاب أطفال أصلًا ويلجأون لطرق أخرى تمنع الحمل؟ إذًا بالتدقيق في سيكولوجية البشر لا يبدو أن مجرد التكاثر هو الغرض الحقيقي من العلاقات الجنسية.

ويُطرح هنا احتمال آخر أكثر بديهية ربما من فكرة التكاثر، وهو أننا نمارس الجنس لأجل المتعة، لكن نوم شبينسر يصر على أن اختزال الجنس في التمتع تسطيح للأمر، فلو كان كذلك فلماذا يلجأ الناس للتزاوج بينما بإمكانهم ممارسة الاستمناء باعتباره وسيلة أقل كُلفة للوصول إلى المتعة الجنسية المنشودة، أيضًا لو كانت المتعة هي الغرض؛ فكيف يقوم الإنسان أثناء ممارسة الجنس ببعض الأفعال التي يمكن له النفور منها في غير وقت الممارسة، مثل امتصاص اللعاب والرائحة وغير ذلك.

يصل البروفيسور في نهاية بحثه إلى أن سيكولوجية الجنس لدى الإنسان أمر شديد التعقيد، ويتبنى في بحثه رأي راندال كولينز (عالم النفس الأمريكي الكبير)، الذي يرى أن حاجتنا للجنس تبدو ضمن سلسلة كبرى من حاجتنا لتكوين روابط في الحياة تجمعنا ببعضنا. يقول نوم شبينسر عن سبب حاجتنا للجنس: «لا يمكن لنا النجاة بمفردنا، لا نستطيع العيش وحدنا، إننا نلتمس قوتنا من اتصالنا ببعض، والجنس بلا شك أحد أقوى وسائل هذا الاتصال وأسعدها».

من أجل «11 دقيقة» وبضع ثوان من المتعة

حافظت على أحلامها طول الوقت، باستثناء 11 دقيقة من يومها، كانت ماريا -التي اضطرت للعمل بائعة هوى- تدرك جيدًا أنه من أجل تلك الدقائق الإحدى عشرة، ستتعذب بقية حياتها، هكذا يحكي الكاتب البرازيلي باولو كويلو في روايته «11 دقيقة»، وهي تلك المدة التي غالبًا ما يأخذها الإنسان لأجل الوصول إلى متعته من الجنس.

تساءل باولو في روايته تلك كيف لهذه الدقائق القليلة وهذه البضع ثوان من المتعة أن تؤثر في البشر بهذه الطريقة؟ أنّى لإنسان أن يقتل ويسرق ويغتصب لأجل تلك الدقائق؟ ما الذي يحدث لجسده ولعقله حتى تسيطر عليه الشهوة بهذه الطريقة، لكنها في حقيقة الأمر ليست بضع دقائق فقط؛ بل هي سبب استمرار النسل البشري حتى اليوم.

لم يكن باولو وحده من تساءل، سبقه لذلك أغلب البشر الذين تساءلوا منذ قديم الزمان عن ماهية العملية الجنسية، وما الذي يحدث لنا أثناءها من الناحية العلمية الفسيولوجية، وظل السؤال معلقًا حتى ستينيات القرن الماضي حين قدّم الطبيب الأمريكي ويليام ماسترز والباحثة التي ستصبح زوجته في ما بعد فيرجينيا جونسون، عام 1966، التفسير العلمي للعملية الجنسية، جمع ويليام وزوجته 700 رجل وامرأة من بينهم بعض العاملات في الجنس، وقاموا بفحص أدمغتهم وأجسادهم أثناء ممارسة الجنس ليخرجوا في النهاية باكتشاف دورة الاستجابة الجنسية للبشر.

من خلال تسجيل 10 آلاف دورة استجابة جنسية للرجل والمرأة، سواء من خلال ممارسة الجنس أو الاستمناء، توصل ماسترز وجونسون إلى أن عملية الجنس في جسم الإنسان تتكون من أربع مراحل تحدث لكل رجل وامرأة، وهي: الاستثارة، والهضبة المرتفعة، والرعشة الجنسية، والانقضاء، مع اختلاف مدة كل مرحلة لدى كل واحد منهما وفقًا لاختلاف طبيعة أجسادهم.

قبل الدخول إلى هذه المراحل الأربع ينبغي التأكيد أن عملية الجنس ينخرط فيها الجسد بأكمله، وليست الأعضاء الجنسية فقط، سواء من خلال الحواس والأعضاء الظاهرة كالعين والأذن والجلد، أو داخل جسد الإنسان كالمخ والقلب والدم، وهو ما سنوضحه أكثر في المراحل التالية.

1- الاستثارة (Excitement) مكافأة المخ لجسم الإنسان

تبدأ مرحلة الاستثارة (Excitement) بمجرد وجود مثير لدى الإنسان، سواء كان بالسمع أو بالرؤية أو باللمس، في بداية التقارب بين الشريكين، وتمتد حتى بضع دقائق، في هذه المرحلة تحدث عدة تغيرات في الجسم، وكعادته دائمًا في قيادة جسد الإنسان بأكمله، يبدأ المخ عمله بمجرد وصول المُثير إليه، فيقوم بإطلاق هرمون السيرتونين، وهو عبارة عن ناقل عصبي يطلقه الدماغ فيتسبب في شعور الشخص بالسعادة، وكذلك يُسمى بمضاد الاكتئاب، لما له من دور في تحسين المزاج.

بعد ذلك تبدأ حدقة العين في الاتساع، ثم يبدأ الجهاز التعاطفي في جسم الإنسان بأخذ دوره هو الآخر في العملية، فيقوم بإطلاق هرمون الأدرينالين المحفز للجسم، يتزايد معدل التنفس، ثم تتزايد نبضات القلب، ويزداد معها تباعًا تدفق الدم إلى الأعضاء المهمة في جسم الإنسان، والتي أهمها بالطبع هنا الأعضاء الجنسية.

بالنسبة للذَّكر: يتسبب تدفق الدم للقضيب في بدء انتصابه، وتورد لون الجلد كذلك، يزداد حجم الخصيتين بشكل ملحوظ في هذه المرحلة، وينكمش كيس الصفن، وتبدأ غدد صغيرة في قناة مجرى البول بإفراز السائل اللزج، يمكن أيضًا أن تتضمن هذه العملية انتصاب حلمة الثدي لدى الرجال.

بالنسبة للأنثى: تبدأ إفرازات المهبل في الظهور، قد يحدث انتصاب في حلمات الثدي، كذلك تبدأ شفرات المهبل الكبيرة والصغيرة في التضخم، ومعها الثدي.

ثم يستعد جسم الإنسان لما بعد ذلك؛ فيقوم بإفراز هرمون الدوبامين وهو ناقل عصبي يتسبب بشكل مباشر في شعور الإنسان بالمتعة والسعادة والإدمان. نتيجة لكل هذه التغيرات ينتقل الجسم إلى المرحلة التالية.

2- الهضبة المرتفعة (Plateau).. ما قبل بلوغ القمة

يحدث في هذه المرحلة -الهضبة المرتفعة (Plateau)- تقارب أكثر بين الشريكين، وتزايد أكثر لأعراض المرحلة السابقة، إذ تزداد معدلات التنفس وضربات القلب، ثم تستجيب العضلات لكل ذلك؛ فيحدث توتر قد يصل إلى تشنجات عضلية، في الأيدي والفخذ والأرداف والقدم. يزداد حجم الخصية أكثر بالنسبة للذكر وتقترب أكثر من الجسم، كذلك يزداد انكماش كيس الصفن. أما المرأة فيبلغ الإمداد الدموي للمهبل ذروته فيزداد حجمًا، وقد يحدث نتيجة لذلك احمرار لجدران المهبل.

تستمر هذه المرحلة حتى الرعشة الجنسية، ويطلق فيها الجسم هرمون النورإبينفرين (النورأدرينالين) الذي يؤدي إلى استثارة الخلايا العصبية، وانقباض أوعية الدم، غير أن له وظيفة أخرى بالغة الأهمية، إذ يذهب إلى الدماغ فينشط نواة المخ -منطقة المكآفأة في مخ الإنسان- مما يمنحه شعورًا عامًا بالتمتع، نفس هذه النواة هي التي تحدث لها إثارة بالقهوة والنيكوتين والكافيين والكوكايين، ما يوضح بشكل كبير تأثير الجنس في مخ الإنسان وإدمان البشر له.

3- الرعشة الجنسية (Orgasm).. قمة كل القمم

هي المكافأة الكبرى التي يعطيها الجسم أثناء العملية الجنسية، تدوم عدة ثوان قليلة، وربما أجزاء من الثانية، فيها تحدث تغيرات لم يسبق حدوثها للجسم منذ بدء العملية.

تبلغ معدلات التنفس وضربات القلب ذروتها، يزداد استهلاك الإنسان للأكسجين، يشعر بتقلصات عضلية لا إرادية في جسده، تزداد حاسة الشم لديه وخصوصًا لدى النساء، بيلغ هرمون الحب (الأكسوتوسين) ذروته، ويزداد تقاربه أكثر مع شريكه، تنقبض عضلات بطانة القضيب عند الرجل انقباضًا منتظمًا وسريعًا.

يحدث كل شيء بشكل مفاجئ ولا إرادي في صورة موجات من المتعة. يخرج الرجل السائل المنوي، ويحدث بعدها زوال مفاجئ وعنيف للتوتر الجنسي، ليدخل الجسم في مرحلة الاستشفاء من هذا المجهود. بالنسبة للمرأة: عند بلوغ النشوة الجنسية تنقبض عضلات الرحم وكذلك الثلث الأول من عضلات المهبل بمعدل 8- 10 مرات في الثانية لتحصل بذلك على النشوة الجنسية، ومن ثم تدخل هي الأخرى في المرحلة الرابعة والأخيرة.

4- الانقضاء (Resolution).. استراحة بعد بلوغ القمة

بعد انقضاء الرعشة الجنسية يبدأ الجسم في العودة إلى وضعه الطبيعي، وتبدأ معدلات التنفس وضربات القلب في العودة إلى مستوياتها الطبيعية فيما يُعرف بمرحلة الانقضاء، وفيها تزداد الحميمية، ورغبة الشريكين في الاقتراب من بعضهما، ويصاحب هذه المرحلة شعور عام بالراحة والاسترخاء.
بالنسبة للذكر يعجز جسده عن الدخول مرة أخرى في العملية الجنسية، ويستغرق وقتًا يمتد من بضع دقائق لساعات، وقد يصل إلى يوم كامل للوصول مرة أخرى إلى الرعشة الجنسية، فيما يُعرف بمرحلة العصيان (refractory period)، وتختلف مدة هذه المرحلة طبقًا لطاقة وسن وقدرة كل شخص، ويزيد طولها غالبًا مع تقدم العمر. 

أما لدى الأنثى فالوضع مختلف، إذ يمكن لها العودة بشكل سريع إلى ممارسة الجنس والإحساس بالرعشة الجنسية مرة أخرى بلا أي فترة عصيان كما في الذكر، وهذا ما يطلق عليه الرعشة الجنسية المتعددة (Multiple Orgasms).

مرة أخرى.. لماذا كل هذا؟

كما سبق يبدو أن المكافأة التي يهبها المخ للإنسان أثناء ممارسة الجنس هي الدافع الأكبر لفعله بشتى الطرق لدى البشر، سواء بشكل فردي أو مع شريك آخر، ولكن في محاولة علمية جادة للوصول إلى إجابة عن هذا السؤال يطرح موقع (webmedicine

) -أحد أشهر المواقع الطبية عبر الانترنت- دراسة أجريت على 1500 من الطلاب، وبسؤالهم عن أسباب حاجة الإنسان للجنس تنوعت الإجابات بين الحب والسعادة والرغبة في إنجاب أطفال، لكن هناك أسبابًا أخرى ذُكرت في الدراسة جاء منها:

– التخلص من الاكتئاب.

– الشعور بالقدرة والطاقة.

– الانتقام.

– الغيرة.

– الإحساس بالواجب تجاه الطرف الآخر والتعبير عن الامتنان.

في ختام الدراسة لا يبدو أن الإجابة عن السؤال عن حاجتنا للجنس بهذه السهولة، تمامًا كما لا يبدو سؤال: لماذا ننام؟ بهذه السهولة، فكلاهما وفقًا للبروفيسور نوم، ومن الناحية السيكولوجية، لم يبت فيهما العلم برأي قاطع حتى الآن بالرغم من أهميتهما الكبيرة في حياة الإنسان.

وفي النهاية نحب ان نشكركم زوارنا الاعزاء علي حسن متابعتكم لنا، ومتابعة الخبر الخاص بــ أخبار اليوم : «أفيون» الطبيعة المجاني.. ما الذي يحدث لجسم الإنسان أثناء ممارسة الجنس؟ عبر موقعنا الاخباري أخباري نيوز الالكتروني، لاتنسي عزيزي الزائر من الاعجاب بصفحتنا علي مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر وجوجل بلس لتصل اليكم آخر الأخبار اولآ بأول، أخبار اليوم : «أفيون» الطبيعة المجاني.. ما الذي يحدث لجسم الإنسان أثناء ممارسة الجنس؟.

أخبار اليوم : «أفيون» الطبيعة المجاني.. ما الذي يحدث لجسم الإنسان أثناء ممارسة الجنس؟ - اخباري نيوز - صحيفة أخباري نيوز - أخبار اليوم : «أفيون» الطبيعة المجاني.. ما الذي يحدث لجسم الإنسان أثناء ممارسة الجنس؟ .

المصدر : ساسة بوست