يحدث الان : جمال الغيطاني.. مسارات الآمال المتعرجة
يحدث الان : جمال الغيطاني.. مسارات الآمال المتعرجة

يحدث الان : جمال الغيطاني.. مسارات الآمال المتعرجة، نحرص دائمأ زائرنا الكريم علي تقديم محتوي أخباري مميز ينال رضاكم عبر موقعنا الاخباري موقع أخباري نيوز الالكتروني وهو موقع أخباري تم انشاءة في عام 2016 بهدف تقديم محتوي اخباري شامل يعرض لكم جديد الاخبار علي الساحة العربية والدولية من العديد من المصادر الاخبارية الموثوق بها، حيث نقوم جاهدين بمتابعة كل ما هو جديد علي الساحة السياسية والفنية والرياضية وغيرها من المجالات الاخري التي تهم قرائنا الكرام لنقوم بعرضها علي موقعا موقع أخباري نيوز الالكتروني، جمال الغيطاني.. مسارات الآمال المتعرجة، املين ان ينال رضاكم وثقتكم بنا زوارنا الاعزاء، جمال الغيطاني.. مسارات الآمال المتعرجة.

الأربعاء 9 مايو 2018 06:21 مساءً ـ أخباري نيوز ـ ملخص 612dcd5694.jpg

فى الصحافة كانت تجربة العمل كمراسل حربى أثناء حرب الاستنزاف، حرب السنوات الثلاث المنسية، بمثابة وشم ظل حفيا بإظهاره حتى ساعات حياته الأخيرة، وشم اشتغل على تأطيره طويلا.

فى محاولة الاقتراب من الموضوعية عند النظر لشخصية عامة قد يكون هناك عدة محددات مفضلة: الزمن وتحولاته، البيئة الاجتماعية ومتغيراتها، الملامح والسمات الشخصية، الأساتذة والملهمون، الأقران والمجايلون؛ الرفاق منهم والمنافسون، المكانة ضمن سياقات متنوعة، المنسى والمستمر والباقى من خيارات الحياة، أخيرًا الآفاق الباقية من عطاء هذه الشخصية للقادمين من بعده.

إذا كانت هذه المحددات صالحة لنظرة "موضوعية"- تنحى جانبا "الحكايات والمواقف الشخصية"- إلى جمال الغيطانى: الإنسان والأديب؛ الذى تحل ذكرى ميلاده اليوم (9 مايو 1945)، فيمكن أن يقال إنه؛ بالميلاد، ينتمى إلى أزمنة متنوعة التصنيف؛ حسب الزاوية التى ينظر إليه منها، فهو من جيل ما بعد الحرب العالمية الثانية، الذى نشأ فى ظل: أحلام (الثورة، الاستقلال، التحرر، الوحدة العربية، الاشتراكية)، وانكسارات (الحرب، والصراع العربى- الصهيونى، والهزيمة، والانفتاح، وصراعات الهوية)، كما ينتمى إلى الصعيد بحكم المولد فى جهينة - سوهاج، وإلى بحكم النشأة والمعيشة والوفاة (18 أكتوبر 2015) في مستشفى الجلاء العسكري.

بين الميلاد ودخوله إلى عالم الأدب كان الكثير من الآمال المشرقة فى طور الاختبار؛ آمال فردية وجماعية، على الصعيد الفردى كان الانتقال من الصعيد إلى القاهرة بمثابة تعبير رمزى عن توافق الشخصى مع العام؛ فالفتى؛ الذى تلقى تعليمه الابتدائي في مدرسة عبد الرحمن كتخدا، وأكمله في مدرسة الجمالية الابتدائية، وفي عام 1959 أنهى الإعدادية من مدرسة محمد علي الإعدادية، ثم التحق بمدرسة الفنون والصنائع بالعباسية، كانت قد انفتحت أمامه دروب مغايرة لتلك الدروب التى تركها وراءه، فى طفولته برقت سريعا أحلام كبرى، وبقيت أخرى تسحبه خلفها، وكدارس لصناعة النسيج، بدأ الغيطانى يحيك خياراته بأناة غضة محاولا المزج بين عمل يعتبره مؤقتا حتى تنفتح أبواب الأدب، وانشغال بالسياسة ضمن تنظيم شيوعى، أفضى إلى الاعتقال لبضعة شهور، ثم اجتمعت تجربة الاعتقال وهزيمة يونيو -التى وقعت كالصاعقة المدمرة بعد أسابيع من الخروج من المعتقل- لترسما تعديلا سيكون حاسما فى تحديد مسارات المستقبل: الصحافة والأدب خيار نهائى ينأى عن "التنظيمات السياسية المعارضة".

فى الصحافة كانت تجربة العمل كمراسل حربى -أثناء حرب الاستنزاف، حرب السنوات الثلاث المنسية- بمثابة وشم ظل حفيا بإظهاره حتى ساعات حياته الأخيرة، وشم اشتغل على تأطيره طويلا، بدخوله إلى عالم الصحافة عبر بوابة "أخبار اليوم" دلف إلى تصنيفات عدة: الصحافيون الأدباء، أو الأدباء الصحفيون، عالمان يعاضد أحدهما الآخر، فى تلك الأيام كانت سبل نشر الأعمال الأدبية ضيقة، معتمة، موحشة للأصوات الجديدة، وكان خيار الغيطانى أن يذهب إلى سبل غير مطروقة، مازجا بين خبرته ببيئة وتراث القاهرة التاريخية، بطبقاتها: الفاطمية، المملوكية، العثمانية، وبين "رمزية مخصوصة"، كانت "الأقنعة" التى أبدعها علامته المأزة، هكذا حققت ضرباته الأولى: أوراق شاب عاش منذ ألف عام، والزينى بركات، نجاحا لافتا، نجاح تحول بمرور الوقت إلى عبء ثقيل، وسؤال كبير: أيكمل فى هذا الدرب، أم يحاول فى سواه.

رواية الزينى بركات كانت وشما آخر، عوالم الرواية وشخصية الزينى بالأخص كانوا أشبه بمغنطيس كبير جلب للغيطانى احتفاء نقديا وجماهيرية لافتة وأسئلة كثيرة: من هو الزينى، أهو قناع لشخصية واقعية، فى السلطة، أية سلطة، سلطة السياسة أم سلطة الثقافة؟ هذا الواقع القاهر، واقع الدولة البوليسية التى تستبد بحرية وحياة الناس، أهو الواقع المعاش فى ظل دولة يوليو أم أنه مجرد "تخييل لتاريخ مضى".

بعد "الزينى بركات" كانت دروب عدة قد انفتحت أمام الغيطانى، النشر أصبح أيسر نسبيا، الصحافة وتجربة الحرب فتحت نوافذ أكثر رحابة فى الصحافة العربية خارج جمهورية العربية، حقق كتاب "حراس البوابة الشرقية" الذى يتناول مشاركة الجيش العراقى فى حرب 6 أكتوبر 1973، على الجبهة السورية، حضورا لافتا فى النشر، وإن ظل يلحق الغيطانى بأسئلة وادعاءات وهواجس حتى أيام حياته الأخيرة.

فى نهاية السبعينيات كان الغيطانى قد أمضى عقدين من الزمن متعلقا بالأدب؛ بكتابة القصة والرواية، كانت المسافة الزمنية بين القصة الأولى التى كتبها، وبين أولى القصص المنشورة قد استغرق منه جهدا ومحاولات لعقد كامل تقريبًا، عشر سنوات تقريبًا من المحاولات، عشر سنوات من البحث عن "خرمة إبرة" فى جدار النشر الموصد، موصد بالأسماء الكبيرة، بالرقابة، بالتقشف الذى أصبح إجباريا فى سنوات "الاستنزاف"، وتكاتفت عوالم العمل بالصحافة، وخاصة العمل كمراسل صحفى، مع الجدة والطزاجة والغرابة فى القصص والرواية الأولى لتفتح ثقبا هائلا فى الجدران الموصدة، لكن الغيطانى الذى أصبح فى ذلك الوقت مكرسا بين مجايليه ظل مثلهم، وربما أبعد منهم، مستبعدا من التكريم والتكريس الرسمى، جاءته جائزة الدولة التشجيعية للرواية سنة 1980، وظل 27 سنة بعدها منتظرا لشقيقتها الكبرى "التقديرية"، وحين جاءته متأخرة كثيرا عن الوقت الذى توقعها، كانت قد أضحت أقل كثيرا من آماله. بين الجائزتين كان الغيطانى قد سبق مجايليه بمسافات ملحوظة إلى ساحات الترجمة للغات الأجنبية: الإنجليزية والألمانية والفرنسية، بالأساس، فقد كانت عوالم الاستبداد والقهر السياسى؛ كما رسم تجلياتها على صعيد الحريات الفردية والعامة فى "الزينى بركات"، أو انعكاساتها على الواقع الاجتماعى كما فى "وقائع حارة الزعفرانى" التى ترسم واقعا كابوسيا مفزعا تصاب فيه "الحارة" بعقم جنسي شامل نتيجة تلك الممارسات، كانت هذه العوالم التى برع فى التعبير عنها جذابة للمترجمين الأجانب الذين يتصورون أن قراءهم سيقبلون على ما يمثل تعبيرا عن نظرة "استشراقية" لمصر كمجتمع مغلق اجتماعيا، مقهور سياسيا، مكبوت جنسيا.

بانفتاح أبواب الترجمة، وبحصول نجيب محفوظ على نوبل (1988) كان الغيطانى بإدراك وبوعي؛ أو بدونهما، قد تموضع، أو حاول، أو بدا للبعض كأنه يتموضع كـ: "خليفة"، "تالى"، "مرشح" للسير فى درب الرائد الكبير.

 

يحدث الان : جمال الغيطاني.. مسارات الآمال المتعرجة، نشركم زوارنا الاعزاء علي حسن متابعتنا، املين ان نكون قد نقلآ لكم الخبر بكل شفافية ومصداقية، جمال الغيطاني.. مسارات الآمال المتعرجة، ولا تنسو متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصل اليكم كل جديد من الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية واخبار الصحة والاخبار المنوعة اولآ باول علي موقعنا أخباري نيوز الالكتروني يحدث الان : جمال الغيطاني.. مسارات الآمال المتعرجة.

يحدث الان : جمال الغيطاني.. مسارات الآمال المتعرجة - اخباري نيوز - صحيفة أخباري نيوز - يحدث الان : جمال الغيطاني.. مسارات الآمال المتعرجة .

المصدر : التحرير الإخبـاري