أخبــارالرياضة : #شروق_المونديال .. القصة الأولى (1954) .. هداف البطولة بين البداية المثالية والنهاية الحزينة
أخبــارالرياضة : #شروق_المونديال .. القصة الأولى (1954) .. هداف البطولة بين البداية المثالية والنهاية الحزينة

أخبــارالرياضة : #شروق_المونديال .. القصة الأولى (1954) .. هداف البطولة بين البداية المثالية والنهاية الحزينة، نحرص دائمأ زائرنا الكريم علي تقديم محتوي أخباري مميز ينال رضاكم عبر موقعنا الاخباري موقع أخباري نيوز الالكتروني وهو موقع أخباري تم انشاءة في عام 2016 بهدف تقديم محتوي اخباري شامل يعرض لكم جديد الاخبار علي الساحة العربية والدولية من العديد من المصادر الاخبارية الموثوق بها، حيث نقوم جاهدين بمتابعة كل ما هو جديد علي الساحة السياسية والفنية والرياضية وغيرها من المجالات الاخري التي تهم قرائنا الكرام لنقوم بعرضها علي موقعا موقع أخباري نيوز الالكتروني، #شروق_المونديال .. القصة الأولى (1954) .. هداف البطولة بين البداية المثالية والنهاية الحزينة، املين ان ينال رضاكم وثقتكم بنا زوارنا الاعزاء، #شروق_المونديال .. القصة الأولى (1954) .. هداف البطولة بين البداية المثالية والنهاية الحزينة.

الاثنين 14 مايو 2018 12:34 مساءً ـ أخباري نيوز ـ يعتبر ساندرو كوتشيش، نجم نادي الإسباني ومنتخب المجر في الخمسينيات والستينيات، والأكثر إجاده لضربات الرأس حتي لقب بـ"الرأس الذهبية" وذالك رغم قصر قامته حيث لم يتعدي طوله (1.77 سم) ، ألا أن قدرته العاليه في ضربات الرأس جعلت منه هداف في منتخب بلاده.

 

بدأ كوتشيش مسيرته ضمن نادي فرانسفاروش المجري قبل أن ينتقل إلي نادي هونفيد المجري بصحبة بوشكاش نجم المنتخب المجري، قبل أن ينتقل إلي يانج فيلوز زيورخ السويسري، ثم أنتقل إلي نادي برشلونة الإسباني منذ عام 1958 إلي عام 1965 ليحصد مع "البلوجرنا" الدوري الإسباني وكأس الملك مرتين.

 

وفي نهائيات كأس العالم عام 1954 التي أقيمت في سويسرا، كان الجميع يرشح المنتخب المجري للفوز باللقب، حيث لم يتعرض لأي هزيمة طيلة أربع سنوات متتالية على الرغم من خوضه لمباريات مع المنتخبات الكبرى، ووصل التحدي به إلى إقامة تلك المباريات خارج أرضه.

بدأ المنتخب المجري لفئاته في المونديال أمام منتخب كوريا الجنوبية حيث فاز 9/0 وسجل ساندرو كوتشيش ثلاث أهداف في اللقاء، واجه بعدها منتخب ألمانيا الغربية ليفوز بنتيجة 8/3 ويسجل كوتشيش 4 أهداف خلال اللقاء، ليصعد للدور ربع النهائي ويلاقي منتخب البرازيل ويحقق فوز جديد بنتيجة 4/2 ويسجل كوتشيش هدفين في اللقاء، كما كان له الفضل في بلوغ المجر النهائي عندما سجل هدفين في مباراة نصف النهائي أمام أوروجواي التي انتهت بفوز المجر 4/2، ليصعد للنهائي ويلاقي منتخب ألمانيا الغربية ليخسر المنتخب المجري 3/2 ولم يسجل كوتشيش أي جول، لكن توج ساندور كوتشيش هداف للبطولة بتسجيله 11 جول خلال خمس لقاءات.

 

وبعدما أقر كوتشيش الإعتزال أُصيب بمرض عضال عانى منه كثيراً قبل أن يُأقر الانتحار عام 1979 لعدم نجاح الأطباء في علاج مرضه، فكتب نجم المنتخب المجري نهاية مأساوية لمسيرته بعدما امتع الملايين من عشاق كرة القدم.

أخبــارالرياضة : #شروق_المونديال .. القصة الأولى (1954) .. هداف البطولة بين البداية المثالية والنهاية الحزينة، نشركم زوارنا الاعزاء علي حسن متابعتنا، املين ان نكون قد نقلآ لكم الخبر بكل شفافية ومصداقية، #شروق_المونديال .. القصة الأولى (1954) .. هداف البطولة بين البداية المثالية والنهاية الحزينة، ولا تنسو متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصل اليكم كل جديد من الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية واخبار الصحة والاخبار المنوعة اولآ باول علي موقعنا أخباري نيوز الالكتروني أخبــارالرياضة : #شروق_المونديال .. القصة الأولى (1954) .. هداف البطولة بين البداية المثالية والنهاية الحزينة.

أخبــارالرياضة : #شروق_المونديال .. القصة الأولى (1954) .. هداف البطولة بين البداية المثالية والنهاية الحزينة - اخباري نيوز - صحيفة أخباري نيوز - أخبــارالرياضة : #شروق_المونديال .. القصة الأولى (1954) .. هداف البطولة بين البداية المثالية والنهاية الحزينة .

المصدر : بوابة الشروق