كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط يرحب بسائقين عالميين
كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط يرحب بسائقين عالميين

كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط يرحب بسائقين عالميين اخباري نيوز نقلا عن سعودى أوتو ننشر لكم كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط يرحب بسائقين عالميين، كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط يرحب بسائقين عالميين ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا اخباري نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط يرحب بسائقين عالميين.

اخباري نيوز يتوقع أن يكون الموسم التاسع من تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط أحد سباقات السيارات المتطابقة الأكثر شهرة، حيث يشارك في السلسلة سائقون من تسع جنسيات مختلفة وليبدأ التنافس مع بداية التحدي بالبحرين في 17 نوفمبر 2017.
 
ويشارك في الموسم التاسع من سلسلة سباقات السيارات المتطابقة الشهير والناجح عالمياً سائقين جدد من جنوب أفريقيا والمملكة المتحدة، وذلك للمرة الأولى في هذا التحدي.
 
ويعود إلى السلسلة هذا الموسم سائقان سعوديان في مرحلتين مختلفتين من حياتهما المهنية، حيث شارك محمد آل سعود في كأس تحدي بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط للمرة الأولى في الموسم الثامن، في حين شارك مواطنه فهد القصيبي في البطولة لأربعة مواسم مختلفة. اكتسب الشاب محمد آل سعود خبرة كبيرة خلال مشاركته في الموسم الماضي من التحدي، وعلى الرغم من أنه تنافس لنصف الموسم فقط، إلا أنه تمكن من المنافسة على لقب الفئة البرونزية وجائزة بورشه لأفضل سائق خليجي شاب في وقت مبكر. لقد أظهر السائق الشاب أداءً مثيراً خلال الجولات المبكرة وهو يبحث عن بداية قوية لمشاركته في الموسم التاسع.
 
ويأمل السائق فهد القصيبي أيضاً في عودة ناجحة للبطولة بعد أن أنهى مشاركته الأخيرة في تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط في العام 2014 محتلاً المركز التاسع. وسجل السائق السعودي المعروف ظهوراً أولاً لا ينسى في البطولة خلال موسم 2009-2010، حيث كان وقتها أصغر سائقٍ منافس بعمر 16 عاماً، كما كان أصغر فائز خلال أكثر من 20 عاماً من سلسلة سباقات سيارات بورشه المتطابقة. بدأ القصيبي حياته المهنية بمنافسات الكارتينج في سن التاسعة، وشارك في الكثير من المسابقات بما في ذلك بطولة دبي 24 ساعة. ويعود القصيبي إلى تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط للسعي نحو اللقب مرة أخرى.
 
وسيضم الموسم التاسع سائقين قادمين من ألمانيا والمملكة المتحدة وهولندا والسويد، بالإضافة إلى سائقين من دول منطقة الشرق الأوسط مثل وسلطنة عُمان والمملكة العربية السعودية والكويت.
 
وإلى جانب السائقين الجدد، سيشهد الموسم الجديد أيضاً تقديم سيارة بورشه 911 GT3 Cup الجديدة للمرة الأولى في المنطقة. وتتميز أحدث إصدارات سيارة السباق الأكثر مبيعاً في العالم بمحرك من ست أسطوانات بسعة 4 ليترات مع حقن مباشر للوقود، ليولد المحرك قوة تعادل 485 حصاناً ما ينتج عنه وقت أسرع في الدورات.
 
ومن المقرر أن يستكمل جميع السائقين، بمن فيهم الأبطال الإقليميين فيصل الزبير من سلطنة عُمان وفهد القصيبي من المملكة العربية السعودية وتشارلي فريجنز المقيم في ، الاختبارات التحضيرية للموسم في حلبة البحرين الدولية يومي 11 و12 نوفمبر 2017.
 


وقد أثبتت هذه السلسلة قوتها بعد التأكيد على أن مجموعة دولية تضم 17 سيارة ستتنافس في السباق الافتتاحي الذي سيجري في البحرين بتاريخ 17 نوفمبر 2017، ويعد هذا السباق داعم لبطولة العالم للتحمل.
 
وقال محمد آل سعود قبيل بداية الاختبارات: "أنا مستعد للموسم الجديد من تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط. ففي الموسم الماضي كان التحدي الأكثر صعوبة هو أننا لم نكن نعرف حلبات السباق بما فيه الكفاية، كما أنه من الصعب أن تعتاد على السيارة في الوقت الذي تقودها على حلبات لم تتسابق فيها من قبل أيضاً. أما الآن فأنا أملك خبرة كافية على جميع الحلبات، وأنا على استعداد للبدء من جديد. قمت مؤخراً بزيارة حلبة سباقات بيمبيري في ويلز لدورة اختبارية، وهذا ساعدني على العودة إلى أجواء السباقات قبل العودة إلى الشرق الأوسط، كما أعطاني الثقة اللازمة لخوض الموسم الجديد.
 
وأضاف آل سعود: "قمت خلال فصل الصيف بعدد من اختبارات القيادة في حلبات مختلفة حول أوروبا مثل حلبة نوربورغرينغ، لم أخض أي سباقات، لكن هذه التجارب ساعدتني على تطوير نفسي. نتوقع ونأمل أن ننهي الموسم التاسع من التحدي في مركزٍ أفضل، وأسعى بشكل خاص للفوز بالفئة التي أختص بها رغم معرفتي بأن هذا سيكون تحدياً صعباً. حصلت في العام الماضي على فرصة للتعلم، وقد حان الوقت هذا الموسم للتنافس".
 
وتعد هذه السلسلة البطولة الإقليمية الأولى والوحيدة المدعومة من قبل الشركة المصنعة للسيارات في منطقة الشرق الأوسط. وسيشهد الموسم التاسع رفع مستوى معايير السلسلة، حيث قال مؤسس ومدير السلسلة والتر ليخنر: "تطورت هذه البطولة وأصبحت مميزة فعلاً وتقدم تجربة لا مثيل لها للجميع. لقد صمدت هذه البطولة أمام اختبار الزمن وتملك الآن إرثاً نفخر به جميعاً. ولكني أعتقد أنه ومع السيارة الجديدة وهذه المجموعة المتنوعة من السائقين فإن مستقبلنا سيكون أكثر إشراقاً من ماضينا. لقد حققنا نجاح عالمي وعائلة من السائقين على استعداد للتنافس وصقل مهاراتهم في الشرق الأوسط. وأنا متأكد من أن السائقين الجدد سيستمتعون بكل لحظة من التحدي ونتطلع للترحيب بهم.
 
وأضاف ليخنر: "إنه حقاً سباق قمة في الشرق الاوسط ومكانٌ خصب لهذه الرياضة على المستوى العالمي".
 
ويمتد تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط على ست عطلات نهاية الأسبوع، حيث يحمل 12 سباقاً على مدى ستة أشهر. ويتنافس السائقون من جميع أنحاء المنطقة في الحلبات التي أكدت استضافتها لجولات التحدي، بما في ذلك حلبة دبي أوتودروم وحلبة مرسى ياس في أبوظبي وحلبة البحرين الدولية.
 
تبدأ البطولة يوم 17 نوفمبر في البحرين كجزء من أسبوع الاتحاد الدولي للسيارات لبطولة العالم للتحمل في حلبة البحرين الدولية، وتختتم البطولة بالدعم الرسمي لسباق الفورمولا ون 2018 جائزة البحرين الكبرى لطيران الخليج.
 

 

 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع اخباري نيوز . اخباري نيوز، كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط يرحب بسائقين عالميين، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : سعودى أوتو