عأأأجل، "التعليم" تكشف آلية استعداداتها لمواجهة "الجرب" في المدارس
عأأأجل، "التعليم" تكشف آلية استعداداتها لمواجهة "الجرب" في المدارس

لثقتكم الغالية بالنسبة الينا والتي تدفعنا الي المزيد والمزيد من العمل الجاد والمتواصل للوصول الي المحتوي الجيد الذي ينال ثقتكم الغالية بالسبنة الينا،

"التعليم" تكشف آلية استعداداتها لمواجهة "الجرب" في المدارس
، حيث نعمل جاهدين علي الحقاظ علي هذه المكانة التي طالمآ سعيتم ان نصل اليها وتقديم محتوي اخباري موثوق به في موقعنا أخباري نيوز الالكتروني، عأأأجل، "التعليم" تكشف آلية استعداداتها لمواجهة "الجرب" في المدارس، حيث نسعي دائمآ لجلب المحتوي الاخباري في كافة المجالات الاقتصادية والسياسية والرياضية اليكم من عدد من المصادر الاخبار الموثوق بها عبر موقعنا أخباري نيوز، عأأأجل، "التعليم" تكشف آلية استعداداتها لمواجهة "الجرب" في المدارس.

أخباري نيوز - خبر بتاريخ اليوم الموافق الأربعاء 11 أبريل 2018 10:22 صباحاً ـ تتابع وزارة التعليم تداعيات حملتها ضد انتشار "داء الجرب" في الميدان التعليمي، والحد من تفشيه بين طلابها وطالباتها، بجميع الوسائل التوعوية، والفرق الميدانية المكثفة، منوهة بأن الكشف المبكر عن الحالات المصابة كان بإمكانه أن يسهم في عدم تجاوزه حدود المساحات الضيقة من الأحياء التي ثبت عدم تأهيلها صحياً، مشيرة في إطار الأولوية بمعاينة الحالات إلى أن الوضع التنظيمي لقطاع الصحة المدرسية، وبناءً على قرار مجلس الوزراء نص على تحديد ممرض من وزارة الصحة يشرف على خمس مدارس يكون ضمن مهامه تفقد الحالة الصحية للطلاب لاكتشاف الحالات المرضية وإحالتها عند الحاجة، إضافة إلى إنشاء إدارات صحية في المناطق والمحافظات تتبع للتعليم وتقوم بتقديم التربية الصحية والتثقيف الصحي وتقديم الإسعافات الأولية.

1700 حالة

وأفادت التعليم من خلال رصدها لحالات الجرب في المدارس والتي دونت إحصاءاتها أكثر من 1700 حالة، أنها تنفق ما يتجاوز المليار ريال سنوياً للاهتمام بصيانة ونظافة المدارس، ولديها ما يتجاوز 430 عيادة مجهزة مكتبياً وفق المهام المنوطة بها، مؤكدة أن جميع البلاغات التي صدرت من المدارس كانت بين المدارس نفسها وبين المراكز الصحية القريبة منها، ولم يرد من الشؤون الصحية (إدارة مكافحة الأمراض المعدية) أي تقرير أو خطاب يوضح أن الحالات التي أحيلت إليهم من المدارس قد أظهرت وجود إصابة بمرض الجرب، برغم التواصل المستمر معهم في جميع الحالات المشابهة.

أبرز الصعوبات

ونوهت "التعليم" بأنه رغم محاولتها الحثيثة للتصدي للداء إلا أنها واجهت صعوبات في عدم إبلاغ المدارس بنوع الإصابة بالمرض إلا بعد أسبوع، والتأكد من الاشتباه وتحويلها إلى المركز الصحي، مبينةً أن اكتشاف المرض كان من المعلمين والمرشد الصحي في المدارس المصابة، بناءً على ما تقتضيه أدوارهم في متابعة صحة الطلاب والطالبات والمتغيرات التي تطرأ عليهم صحياً وتفقد أحوالهم.

هذا ساعد على اكتشاف الحالات في وقت مناسب جداً، والتعامل معها بما يستوجبه الموقف، والحد من انتشاره بين أقران المصابين، إلا أن الظهور الواسع للحالات في وقت واحد مرجعه إلى أن فترة حضانة المرض تمتد بين أسبوعين إلى ستة أسابيع، وكانت بؤرته في أحياء الجالية البرماوية (الميانمارية) بحسب ما تظهره الإحصاءات وبحسب الملاحظ ميدانياً.

تشكيل لجنة

وفي ضوء ذلك عقدت الإدارة العامة للتعليم بمكة المكرمة اجتماعاً، أقرت خلاله سرعة تشكيل لجنة عليا في الإدارة؛ للحدّ من انتشار داء الجرب بين الطلبة، والتنسيق مع إدارة الشؤون الصحية لإقامة عيادات طارئة يتوافر فيها فريق مختص للتعامل مع هذه الحالات، بالاشتراك مع المرشدين والمرشدات الصحيين في المدارس التي تقع في منطقة انتشار حالات الاشتباه، كما وجّهت بتعليق الدراسة في المدارس التي يوجد بها أكثر من 10 حالات مؤكدة، وتنظيفها وتعقيمها احترازاً من العدوى، مؤكدة وجود مرشدة صحيـة للقيام بدورهم في التوعية الصحية، والتنسيق مع المشرفين التربويين المشرفات التربويات، ومراكز الرعاية الصحية الأولية في متابعة الجوانب الصحية للطلاب والطالبات.

رش المباني

وتابعت تعليم مكة المكرمة تأكيدها على تطبيق التعاميم المتضمنة أهم الإجراءات الصحية، واستمرار العمل بمضامين النشرات الصحية التوعوية المتوفرة في جميع المدارس، مع التأكيد على مديري مكتب التعليم بمتابعة المدارس التي تشرف عليها، والتأكد من توفر المرشدة الصحيـة فيها والاطمئنان على خلوها من حالات الاشتباه بهذه العدوى، وكذلك التأكيد على مشرفي ومشرفات القيادة المدرسية في مكاتب التعليم بتفعيل بنود الميزانية التشغيلية فيما اعتمدت له، وبخاصة ما يتعلق بتوفير أدوات النظافة والتعقيم، وتوزيع هذه الأدوات على الطلاب والطالبات المشتبه في إصابتهم، بالإضافة إلى رش المباني المدرسية التي تم التأكيد عليها في التعميم رقم (39491650) وبتاريخ 1/ 4/ 1439هـ إضافة إلى التأكيد على مشرفي ومشرفات الشؤون الصحية المدرسية في متابعة المدارس التي وُجدت فيها حالات اشتباه، ومضاعفة الجهد وتكثيف التوعية خلال هذه الفترة وتنفيذ زيارات ميدانية تفقدية عاجلة للمدارس التي فيها حالات اشتباه من قبل جميع القيادات التعليمية، وعلى رأسهم المدير العام للتعليم، وتكليف مشرف تربوي ومشرفة للتواصل والتنسيق مع الضمان الاجتماعي ومؤسسة تكافل لمتابعة الاستفادة من المساعدات المادية والعينية للطلبة المصابين بالمرض لتوفير احتياجاتهم من الملابس والفرش والمستلزمات الخاصة بديلة عن التي لامستها العدوى.

عأأأجل، "التعليم" تكشف آلية استعداداتها لمواجهة "الجرب" في المدارس، لا تنسوا زوارنا الاعزاء الي ابداء رائكم في هذا الخبر السابق نشرة فرائيكم دائمآ يهمنا من خلال تعليقتكم، حيث يدفهنا الي المزيد من العمل وايضآ مشاركة زوارنا الاعزاء في المحتوي الاخباري الذي نقوم بتقديمة،

"التعليم" تكشف آلية استعداداتها لمواجهة "الجرب" في المدارس
، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا عل صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقع أخباري نيوز ليصل لكم جديد الأخبار اولآ بأول، عأأأجل، "التعليم" تكشف آلية استعداداتها لمواجهة "الجرب" في المدارس.

عأأأجل، "التعليم" تكشف آلية استعداداتها لمواجهة "الجرب" في المدارس - اخباري نيوز - صحيفة أخباري نيوز - عأأأجل، "التعليم" تكشف آلية استعداداتها لمواجهة "الجرب" في المدارس .

المصدر : سبق