أثري أميركي: الجزيرة العربية كانت خضراء.. ودهشت أن النبي محمد تنبأ بذلك
أثري أميركي: الجزيرة العربية كانت خضراء.. ودهشت أن النبي محمد تنبأ بذلك

أثري أميركي: الجزيرة العربية كانت خضراء.. ودهشت أن النبي محمد تنبأ بذلك اخباري نيوز نقلا عن صحيفة المواطن ننشر لكم أثري أميركي: الجزيرة العربية كانت خضراء.. ودهشت أن النبي محمد تنبأ بذلك، أثري أميركي: الجزيرة العربية كانت خضراء.. ودهشت أن النبي محمد تنبأ بذلك ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا اخباري نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، أثري أميركي: الجزيرة العربية كانت خضراء.. ودهشت أن النبي محمد تنبأ بذلك.

اخباري نيوز كشف عالم الآثار الأميركي البرفيسور مايكل بيتراقيا رئيس معهد ماكس بلانك في ألمانيا، ورئيس الفريق الأجنبي في “مشروع الجزيرة العربية الخضراء”، أن المشروع أفرز نتائج مذهلة تؤكد بقوة أن الجزيرة العربية كانت خضراء لمرات عديدة في الماضي، مشيرا إلى الكشف عن مواقع أثرية تعود إلى 500,000 سنة، وانتشار السكان على نطاق واسع في مختلف أرجاء الجزيرة العربية، التي كانت مفترق طرق رئيس بين أفريقيا وبقية أوراسيا طوال عصور ما قبل التاريخ.

وأكد الأثري الأميركي دهشته بعد هذه الاكتشافات عندما أخبره علماء الآثار السعوديون المشاركون في المشروع أن الرسول محمد “صلى الله عليه وسلم” قد تنبأ بذلك، وقال: (لن تقوم الساعة حتى تعود الجزيرة العربية مروجاً و أنهاراً).

وأشار في مشاركته في ملتقى آثار المملكة الذي يقام حاليا برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، بالرياض إلى أن أعمال التنقيب الأثري في هذا المشروع أنتجت اكتشافات مهمة العثور على ناب فيل يزيد عمره عن 500 ألف سنة، إضافة إلى متحجرات لحيوانات مثل الفيل، والمها، والحصان،  والأسماك والزواحف مما يثبت أن الجزيرة العربية كانت خضراء.

وعبر عن تقديره لصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني لدعمه القوي لمشروع الجزيرة العربية الخضراء ومتابعته الدائمة له، مبينًا أن المملكة تشهد حاليًا أعمالاً مكثفة في مجال التنقيب والبحث الأثري.

وأضاف أن “مشروع الجزيرة العربية الخضراء”، الذي تنفذه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالشراكة مع جامعة أكسفورد البريطانية وشركة أرامكو ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وهيئة المساحة الجيولوجية وجامعة الملك سعود وجامعة حائل، هو مشروع سعودي بريطاني للمسح والتنقيب بدأ في عام 2012 بإجراء دراسات أثرية بيئية معمقة للعديد من المواقع الأثرية بالمملكة شملت مواقع البحيرات القديمة في صحراء النفود وصحراء الربع الخالي إلى جانب مواقع أخرى ارتبطت بتواجد الإنسان خلال فترة ما قبل التاريخ، وكان الهدف هو دراسة احتمالات توسع وانحسار أو انقراض المجموعات البشرية والحيوانية، والتقصي عن كيفية ارتباط هذه الأحداث مع تعاقب فترات الرطوبة والجفاف في العصرين البليستوسيني والهولوسيني حتى وقتنا الحاضر وكيفية تكيف تلك المجموعات البشرية والحيوانية مع مجمل هذه التغيرات.

وأوضح أن المشروع نجح في وضع تواريخ زمنية متسلسلة لمواقع أثرية وأحفوريه تعود إلى 500,000 سنة في حين لا تزال هناك مؤشرات ترجح بأن تاريخ هذه المواقع قد يزيد على مليون سنة.

وأبان أن فريق المشروع أجرى الكثير من أعمال المسح والتنقيب في الكثير من المواقع شملت حوض بحيرة جبة بمنطقة حائل والأجزاء الغربية من صحراء النفود بمنطقة تبوك، والدوادمي بمنطقة الرياض، وموقع المندفن بالجزء الجنوبي الغربي من صحراء الربع الخالي بمنطقة نجران، ووادي فاطمة بمنطقة مكة المكرمة، وتمكن من اكتشاف كميات كبيرة من الأدوات الحجرية تعود للعصر الحجري القديم الأوسط والعصر الحجري الحديث، كما تم اكتشاف عدد كبير من الأحافير لثدييات لأول مرة في صحراء النفود  وفي الربع الخالي، وحظي موقع طعس الغضاة بالقرب من محافظة تيماء بمنطقة تبوك بموسمين من التنقيبات بالتعاون مع هيئة المساحة الجيولوجية السعودية، وتبين بأن تاريخ استيطان الموقع يعود إلى حوالي  325,000 سنة مضت من الوقت الحاضر.

وختم بقوله: “تشرفت بالعمل مع الأمير سلطان ومع فريق هيئة السياحة والتراث الوطني، وسوف نقوم بالمزيد من الاكتشافات مع شركائنا السعوديين.

إقرأ ايضا :

ask3.png

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع اخباري نيوز . اخباري نيوز، أثري أميركي: الجزيرة العربية كانت خضراء.. ودهشت أن النبي محمد تنبأ بذلك، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : صحيفة المواطن