حبس "علاء عبد الفتاح" انتقام سياسي
حبس "علاء عبد الفتاح" انتقام سياسي

حبس "علاء عبد الفتاح" انتقام سياسي اخباري نيوز نقلا عن المصريون ننشر لكم حبس "علاء عبد الفتاح" انتقام سياسي، حبس "علاء عبد الفتاح" انتقام سياسي ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا اخباري نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، حبس "علاء عبد الفتاح" انتقام سياسي.

اخباري نيوز سلطت عدة مواقع الضوء على قرار حبس الناشط السياسي، علاء عبد الفتاح، خمس سنوات؛ بتهمة خرق قانون التظاهر، ذاكرين أنه يعد أحد رموز الثورة المصرية البارزين، واعتبره "أيقونة الثورة"، فيما عرضوا بعض الآراء، التي ترى  في الحكم انتقام سياسي من معارضي النظام.

قال المحامي الحقوقي، منير مختار تعليقًا على حبس علاء عبد الفتاح، إن "الحكم يدمر مذبح العدالة ويحوله لحلبة للانتقام السياسي من معارضي النظام"، بحسب موقع "بي بي سي" البريطاني.

وكانت قد أيدت محكمة مصرية يوم الأربعاء، الحكم بسجن الناشط السياسي، علاء عبد الفتاح، لمدة خمس سنوات، وكان "عبد الفتاح" قد قضى بالفعل ثلاث سنوات ونصف من مدته في سجن المزرعة؛ بعد أن اعتقل بتهمة التظاهر بدون تصريح،  في انتهاك واضح للقانون الذي صدر في 2013 ، والذي يمنع يمنع الاحتجاجات، على حد وصف جمعيات حقوقية، بحسب موقع " ميدل إيست آي" الصادر بالإنجليزية.

ولكن يوم الأربعاء أصدرت محكمة النقض حكمًا نهائيًا بتغيير وصف الحكم المصدر بحق "عبد الفتاح" من "حجز" إلي " سجن"، الأمر الذي يعنى أنه سيمضي السنة ونصف المتبقية من فترة  عقوبته، فضلًا عن دفعه غرامة تقدر بـ100 ألف جنيه.

وألمح الموقع إلى أن "عبد الفتاح" هو أحد المدونين  البارزين، و مهندس كمبيوتر بارع، ويمثل صوت ليبرالية الشباب في مجال التكنولوجيا، وشكل "عبد الفتاح" دائمًا شوكة في حلق السياسية المصرية.

وقضى 45 يومًا  في الحبس، عندما تظاهر في 2006 من أجل عمه في  مناداة القضاة لاستقلال القضاء في عه الرئيس الراحل، محمد حسني مبارك، قبل أن يبرز كواحد من أبرز قادة ثورة 2011، التي أطاحت بمبارك من منصبه.

ويواجه "عبد الفتاح" قضية أخرى، وهي قضية إهانة القضاء، التي من المقرر أن يبت الأمر فيها في ديسمبر القادم، وقد يصل الحكم فيها إلي  ثلاث سنوات.

وجذبت قضيته انتباه العالم من خلال داعمين له نادوا بالإفراج عنه باستخدم "الهاشتاج" #freealaa ، واعتبر الفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي التابع للأمم المتحدة إلي أن "عبد الفتاح" محتجز احتجازًا تعسفيًا ، مطالبًا بالإفراج الفوري عنه، واتهمت منظمة العفو الدولية السلطات المصرية باحتجازه، إذ إنها تعتبره "معتقل رأي".

وصرحت نجية بونيم، مدير الحملات في شمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية، بأن من المذهل أن الرجل الذي وقف بجانب قضاة من أجل الدفاع عن حقوق القضاة والقضاء منذ عشر سنوات، يحاكم الآن بسبب نقده السلمي للمؤسسة نفسها".

وأكد ، الذي ينظر إليه الغرب كحصن ضد التطرف في المنطقة، لمنتقديه على عدم النظر إلي  ملفات الحقوق المصرية  بالمعايير الغربية، قائلا إن الأمن والازدهار الاقتصادي هما أيضا من حقوق الإنسان.

ومثل الناشط السياسي  المحامي البارز، خالد علي، في جلسة الاستماع ، وهو شخصية قيادية أخرى في ثورة 2011 التي أطاحت بمبارك، وقد دش حملة الانتخابية يوم الاثنين المقرر إجراؤها في 2018.

وتم وصف "عبد الفاتح" على أنه "أيقونة الثورة" منذ ست سنوات ، وكان من بين الذين اعتقلوا  بعد احتجاجهم في نوفمبر 2013  اعتراضًا وتحديًا لقانون التظاهر، الذي يمنع كل المظاهرات دون استصدار أذن من الشرطة، بينما قالت جمعيات حقوقية مصرية إن محاكمة مليئة بانتهاكات  قانونية، وتفتقر إلي الضمانات الإجرائية".

وكانت هذه القضية من أبرز القضايا في سلسلة محاكمات من المعارضين العلمانيين الذين سجنوا إلى جانب آلاف الإسلاميين منذ أن أطيح  بالرئيس محمد مرسي في يوليو 2013  ذي الخلفية الإسلامية.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع اخباري نيوز . اخباري نيوز، حبس "علاء عبد الفتاح" انتقام سياسي، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : المصريون