استخدام العرب المواد الإباحية كأداة سياسية
استخدام العرب المواد الإباحية كأداة سياسية

استخدام العرب المواد الإباحية كأداة سياسية اخباري نيوز نقلا عن المصريون ننشر لكم استخدام العرب المواد الإباحية كأداة سياسية، استخدام العرب المواد الإباحية كأداة سياسية ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا اخباري نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، استخدام العرب المواد الإباحية كأداة سياسية.

اخباري نيوز في كتابه، "الإباحية العربية" يعرض الكاتب والروائي ، يوسف راخا، علاقة ثورات الربيع العربي بصعود المواد الإباحية وزيادتها على الإنترنت، مبينًا أن نجمة الأفلام الجنسية، مايا خليفة، مثال على استخدام هذه المواد كوسيلة سياسية، لإلهاء الشعوب عن تجديد موجة الثورات الاجتماعية والسياسية من جديد، بينما العرب تعتبر هذه الأفلام "منفس" لهم من الضغط القمعي، الذي يمارس عليهم من قبل الحكام.

المواد الإباحية تم تناولها  بثلاثة أشكال، إذ كتبت الناقدة والروائية الأمريكية، سوزان سونتاج، في هذا الشأن مرة واحدة: كموضوع للتاريخ الاجتماعي، وكظاهرة نفسية، وصياغته كقالب فني، إلا أن في كتاب "الإباحية العربية"، عرض الكاتب المصري يوسف رخا الآن فقط البديل الرابع: وهو استخدام المواد الإباحية كأداة سياسية، بحسب ما ذكرته صحيفة "دي فيلت" الألمانية.

وأوضح "يوسف" في كتابه، أن في الحقيقة، تم توسيع النطاق العريض لشبكة الإنترنت في العالم العربي في عام 2000، ومثل الكثير في أوروبا أحضرت هذه التكنولوجيا معها اثنين من أكثر التطورات الثقافية خطورة هناك وهما: المدونات وشبكات التواصل الاجتماعي، وفي أي واحدة منهما يمكن للمرء التحدث عن الظروف المعيشية الخاصة بحرية، ومن ناحية أخرى فـ "الإباحية" متوفرة دوماً.

وبما أن كلا الظاهرتين يتعلقان بتعويض الغرائز "المقموعة" أو المكبوتة، يكتب يوسف رخا، أنه لا يمكن اعتبارهما منفصلين، فسهولة التوصل للمحتوى الإباحي على الإنترنت بدون مخاطر، كان مثل قيام الثوريين المتعثرين بثورات الربيع العربي في عام 2012، معتبرًا إياهما نموذج استمناء نما من نفس المخطط.

قضية مايا خليفة..

كما تظهر قضية الممثلة الإباحية الأمريكية، مايا خليفة، أيضًا أن الاستمناء هو دائمًا من خلق السياسية: ولدت مايا خليفة في بيروت في عام 1993 كمسيحية لبنانية، كاثوليكية، سافرت إلى وأصبحت معروفة في عام 2014 كممثلة "إباحية"، إذ أعلنت أكبر منصة في العالم للمواد الإباحية على الإنترنت، أنه لم يتم البحث عن أي اسم أكثر تكرارًا من "مايا".

هذه رسالة قبل كل شيء لأن "مايا" ترتدي بانتظام الحجاب في أفلامها، رغم كونها مسيحية، كما قلنا، فحقيقة أن الممثلة التي تتظاهر بأنها مسلمة، في الغرب، هي من الممثلات الإباحيات المطلوبات هناك، وهذا يظهر عن الكثير في نفس الرجل الغربي، إذ كنت تريد حقا أن تعرف عنه.

وبعد ذلك بقليل، عندما هدد تنظيم "" بقطع رأس ميا خليفة، تداخلت الهوية الإسلامية للشخصية الخيالية لتعترف حينئذ أن الممثلة مسيحية في الحياة الحقيقية، حتى بين الأصوليين الإسلاميين، ففي بلدها الأصلي، أصبحت الممثلة الإباحية نوعا من السلطة الأخلاقية التي تكافح ضد النخبة المسلمة في .

في عام 2015، عندما أدى سوء إدارة الدولة اللبنانية إلى أزمة القمامة التي استمرت لشهور، وعندما كانت القمامة مكدسة في الشوارع ولوثت الهواء، صور ميا خليفة كانت تظهر في المظاهرات ضد الحكومة غير الكفء، تحت شعار: "صحيح أن هذه المرأة تعمل في الأفلام الإباحية، لكنها لا تزال أكثر كفاءة منك"، يقصد هنا  "الحكومة اللبنانية" .

فشل الربيع العربي وزيادة الإباحية كـ"منفس" ..

يعود كتاب يوسف رخا إلى الفكرة القاتلة التي تقول أن "في نهاية المطاف كان لابد من فشل الربيع العربي، لأن الثورات أرادت فقط تبادل السياسيين، لكنها لم تمس ثقافة تترك العنف الذكوري ضد النساء بدون عقوبة"،حتى الثوريين يعتقدون، وفقا لرخا، أن لا يمكن أن تحكم إلا من قبل زعيم ذكوري قوي.

وأضاف "رخا" أن الربيع العربي لم يفعل شيئًا سوى أنه حل بدل الاستبداد العسكري في مصر استبدادية أصولية، كما إطاحة باليمن وليبيا وسوريا في الحروب الأهلية، وفي الوسط المعزول، لم يبقي أمام المواطن العاجز سوى " الإباحية".

ومن ناحية أخرى، فإن دخول الشباب العربي في عالم صناعة الأفلام الجنسية، يعتبر حقبة جديدة من نتاج القمع السياسي على الشعوب العربية، "فكل من الثوري والممثلة الإباحية يرتكب عملاً يائسًا من العصيان ضد الوضع الراهن الخانق"، ويكتب رخا: "كلاهما يبحث عن سيادة النفس تحت الضغط الاستبدادي للحكام".


صورة الخبر الاصلي ..


شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع اخباري نيوز . اخباري نيوز، استخدام العرب المواد الإباحية كأداة سياسية، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : المصريون