أخبار : قصة عبيد بن عمير والمرأة الفاتنة
أخبار : قصة عبيد بن عمير والمرأة الفاتنة

أخبار : قصة عبيد بن عمير والمرأة الفاتنة، نحرص دائمأ زائرنا الكريم علي تقديم محتوي أخباري مميز ينال رضاكم عبر موقعنا الاخباري موقع أخباري نيوز الالكتروني وهو موقع أخباري تم انشاءة في عام 2016 بهدف تقديم محتوي اخباري شامل يعرض لكم جديد الاخبار علي الساحة العربية والدولية من العديد من المصادر الاخبارية الموثوق بها، حيث نقوم جاهدين بمتابعة كل ما هو جديد علي الساحة السياسية والفنية والرياضية وغيرها من المجالات الاخري التي تهم قرائنا الكرام لنقوم بعرضها علي موقعا موقع أخباري نيوز الالكتروني، قصة عبيد بن عمير والمرأة الفاتنة، املين ان ينال رضاكم وثقتكم بنا زوارنا الاعزاء، قصة عبيد بن عمير والمرأة الفاتنة.

الأربعاء 9 مايو 2018 06:40 مساءً ـ أخباري نيوز ـ كانت هناك امرأة جميلة فاتنة ورائعة الجمال، سرها أن تنظر إلى نفسها في المرأة وتتعجب من فتنتها وجمالها الذي لا يستطيع أحد من الرجال أن يقاومه فكيف يقاوم البدر في ليلة تمامه، وبينما هي كذلك حتى قالت لزوجها: أترى أحد يرى هذا الوجه ولا يفتتن به؟ قال زوجها: نعم، قالت: من؟  قال: عبيد بن عمير قالت : فأذن لي فيه فلأفتتنه قال لها زوجها: قد أذنت لك.

إن كيدهن عظيم:
وكان عبيد ابن عمير أحد التابعين والزاهدين من رواة الحديث النبوي عن رسول الله، فجعلت تفكر كيف تنصب شراكها حوله حتى توقعه في المعصية فأتته كالمستفتية في أحد أمور الدين، فخلا معها في ناحية المسجد الحرام حتى يسمع منها سؤالها، فأسفرت عن وجهها الذي كان مثل فلقة القمر، فقال لها عبيد: يا أمة الله، استتري، فقالت له: إني قد فتنت بك، فعلم ما في نفسها تجاهه، فقال لها: إني سائلك عن شيء، فإن أنت صدقتني نظرت في أمرك، قالت له: لا تسألني عن شيء إلا صدقتك القول فيه.

يا أمة الله أفيقي من غفلتك:
بدأ عبيد ابن عمير يسأل المرأة وهي تجيب عليه بكل صدق كما وعدته فقال: أخبريني لو أن ملك الموت أتاك ليقبض روحك أكان يسرك أن أقضي لك هذه الحاجة؟ قالت: اللهم لا، قال لها: صدقت، ثم قال لها: فلو دخلت قبرك وأجلست للمساءلة والمحاسبة، فهل كان يسرك أني قضيتها لك؟ قالت: اللهم لا، قال لها: صدقت، ثم قال: فلو أن الناس أعطوا كتبهم ولا تدرين أتأخذين كتابك بيمينك أم بشمالك أكان يسرك أني قضيتها لك؟ قالت المرأة وقد بدأ يعتريها الخوف: اللهم لا، قال: صدقت.

ثم قال: فلو أردت الممر على الصراط ولا تدرين هل تنجين أم لا تنجين أكان يسرك أني قضيتها لك؟ قالت: اللهم لا، قال: صدقت، قال : فلو جيء بالميزان وجيء بك فلا تدرين أيخف ميزانك أم يثقل أكان يسرك أني قضيتها لك؟ قالت: اللهم لا، قال: صدقت، قال: فلو وقفت بين يدي الله للمساءلة أكان يسرك أني قضيتها لك؟ قالت: اللهم لا، قال: صدقت.

عبيد ابن عمير أفسد على امرأتي:
بعد أن انتهى عبيد بن عمير من أسألته وقد علم أنها أتت في نفس المرأة من الخوف من الله ولقائه ما كان يأمل فقال لها ناصحًا: يا أمة الله اتقي الله، فقد أنعم الله عليك وأحسن إليك فهل يكون جزاء الإحسان إلا الإحسان، وهنا أفاقت المرأة من غفلتها، فلما رجعت إلى زوجها فقال لها: ما صنعت؟ قالت: أنت بطال ونحن بطالون، فأقبلت على الصلاة والصوم والعبادة ، فكان زوجها يقول: ما لي ولعبيد بن عمير، أفسد علي امرأتي، كانت في كل ليلة عروسا فصيرها راهبةـ توفى عبيد بن عمير في عام 73 هـ.

أخبار : قصة عبيد بن عمير والمرأة الفاتنة، نشركم زوارنا الاعزاء علي حسن متابعتنا، املين ان نكون قد نقلآ لكم الخبر بكل شفافية ومصداقية، قصة عبيد بن عمير والمرأة الفاتنة، ولا تنسو متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصل اليكم كل جديد من الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية واخبار الصحة والاخبار المنوعة اولآ باول علي موقعنا أخباري نيوز الالكتروني أخبار : قصة عبيد بن عمير والمرأة الفاتنة.

أخبار : قصة عبيد بن عمير والمرأة الفاتنة - اخباري نيوز - صحيفة أخباري نيوز - أخبار : قصة عبيد بن عمير والمرأة الفاتنة .

المصدر : المرسال