محمد الكندري: عشت في جو عسكري
محمد الكندري: عشت في جو عسكري

,, محمد الكندري: عشت في جو عسكري - - محمد الكندري: عشت في جو عسكري ,, في اطار سعي فريق عمل موقع صحيفة أخباري الالكترونية علي تقديم محتوي اخباري مميز لزوارها الكرام وحرصآ منا علي تقديم الخبر بكل شفافية ومصداقية من المصدر الخاص بالخبر نستغرض معكم خبر اليوم وهو خبر محمد الكندري: عشت في جو عسكري موقع صحيفة أخباري الالكترونية تنشر لكم زوارنا آخر الاخبار - ,, محمد الكندري: عشت في جو عسكري - صحيفة أخباري - محمد الكندري: عشت في جو عسكري .

صحيفة أخباري الالكترونية - أدار الديوانية مشعل السعيد
حاورته آلاء الوزان، دينا صلاح الدين وسوسن أسعد:

الكاتب محمد الكندري الذي التقيناه في ديوانية الشاهد الفنية وحاورناه على مدى ساعتين،مهذب على درجة عالية من الثقافة، هذا الشاب الرائع،كاد أن يكون ضابطاً في القوات المسلحة ،إلا أن الصدفة ساقته إلى التأليف وربّ ضارة نافعة.
اليوم هو كاتب روائي مثقف،له الكثير من الروايات الناجحة، والتي حول بعضها لمسلسلات درامية، وخاض في مجال التأليف المسرحي فتميز ونجح.
بدايته في الدراما التلفزيونية كانت 2014 عن طريق تحويل رواية «رصاصة منال» لـ«بسمة منال»، وبعدها دخل في التأليف والاقتباس المسرحي في سنة واحدة، فقدم مسرحيتين واستطاع أن يلفت إليه الأنظار، مع النجمة هند البلوشي والنجم حسن البلام  الكاتب الكويتي محمد الكندري التقته ديوانية «الشاهد» فكان معه هذا الحوار الشيق والمليء بالتفاصيل ومن أبرزها تصوير نصه الجديد الذي يحمل عنوان «المواجهة» .
تعالو إلى حديث الديوانية لنتعرف على «الكندري» أكثر.


• هل يوجد أحد من أسرتك سبقك في مجال الكتابة؟
- لا، آنا حالة شاذة مختلفة بينهم، فأغلب من هم في عائلتي يشتغلون في السلك العسكري، فنشأت في بيئة عسكرية ولكن تفكيرها من النوع الأميركي.
• هل تحرص على قراءة كتب معينة في منزلك؟
- يجيب ضاحكا: «إي وااايد اتليقف» حتى أنني كنت أسرق الكتب العسكرية الخاصة بأبوي منذ أن كنت في المرحلة المتوسطة.
• هل واجهت عراقيل في بداياتك في الكتابة؟
- اكتشفت موهبتي في الكتابة بشكل متأخر، عندما كان عمري 22 سنة تقريبا، ولكنني عندما رجعت في ذاكرتي قليلا للوراء اكتشفت انني مؤلف منذ طفولتي، لانني عندما كنت صغيرا كنت اجمع الكثير من الألعاب، الشخصيات والمصارعين وألعب لوحدي كأنني أؤلف قصة فيها أحداث وحكايات فكان هناك كاتب في داخلي لم ألاحظه، حتى انني كنت في «الزوارة» أعمل مسرحيات ومسلسلات، فالحس كان موجوداً فيني من زمان، ولكن استوعبته وشعرت به مثلما قلت متأخرا، وعندما كنت طالباً في المعهد العالي للفنون المسرحية قسم نقد وأدب.
• كيف قدمت على المعهد العالي؟
- بالصدفة وتم قبولي، واتجهت إلى المعهد لان أغلب أصدقائي قدموا وكنت فقط أريد أن أكون معهم، وبالنهاية أنا انقبلت وهم لم ينقبلوا رغم شغفهم وحرصهم وطموحهم على الدخول للمعهد، وفي أول يوم دوام في هذا المكان أحببته وأسس فيني شخصاً آخر، ولا أنكر ان الصحافة هي التي جعلتني مؤلفاً لانني جعلت الصحافة وسيلتي التي توصلني لغايتي فكتبت في عدة صحف ومجلات حتى أصل لمرحلة التأليف فمقابلاتي كانت مع أناس من شتى المجالات أستفيد من خبراتهم وأركب عليها أحداثاً، حتى جاءت سنة 2009 بدأت بروايتي الأولى «ليالي الشتاء» وأول من قرأها النجم طارق العلي.
• وما الذي حصل هل أثنى عليك؟
- بالبداية توقعت انه سيجاملني كاهداء، ثاني يوم اتصل علي وتوقعت بالبداية انه ربما غلطان فلم أجب على الاتصال حتى تكرر الاتصال لأكثر من مرة، فعندما أجبت صرح لي «ما الذي فعلته» شعرت بالرهبة وقلت لم افعل شيئا «شنو صاير»! فقال لي هذه الرواية جميلة وكأنني أقرأ مسلسلاً، وقد كانت الرواية رومانسية اجتماعية تتكلم عن الواقع الكويتي وعدة قضايا منها الانتخابات وحقوق المرأة السياسية، والمرشح الوطني والاخر المؤزم وكيفية شراء الأصوات، فكانت تحمل جرأة كبيرة وفي البداية لا أخفيكم توقعت أنها لن تجاز ولكن أجيزت في يوم واحد وهذا اول عمل أعطاني «بوش» لتقديم روايات أخرى.
• ولماذا لم تحول «ليالي الشتاء» لمسلسل؟
- ستتحول لـ «خماسية» قريبا.
• متى اعتبرت نفسك كاتبا بمعنى الكلمة؟
- إلى الان اعتبر نفسي في البدايات اتعلم وأخطئ واستفيد من خبرات غيري، وبرأيي «رصاصة منال» التي تحولت لمسلسل «بسمة نوال» للنجمة هدى حسين هنا كانت الانطلاقة الحقيقية، فاسم «منال» فاتحة خير في مسيرتي، وكذلك ضوء.
• هل وصلت للمرحلة التي تريدها؟
- لا، فكل سنة اضع في بالي أموراً أريد الوصول لها، وأطمح أن أصل للعالمية فخيالي واسع.
• ماذا لو أتاحت لك الفرصة ان تكتب عملا للدراما المصرية؟
- طبعا أقبل وأنا «مغمض» وافكر بالتعاون في المستقبل القريب مع النجم محمد رمضان.
• ليش الناس يشتكون من ندرة الكتاب لدينا؟
- المشاهد الخليجي دائما متذمر لا يعجبه العجب.
• وما ردك على الفنانين الذين يشتكون من قلة الكتاب؟
- هذه «نقزة» على الرقابة لانها لا تجيز الكثير من النصوص التي يريدونها لذلك تتكرر القصص بشكل كبير خصوصا في الآونة الأخيرة.
• هل ترى ان الرقابة عقبة كبيرة أمامكم ككتاب شباب؟
- عقبة كبيرة أما ابداع الكاتب الكويتي، وحتى عقبة على المنتج والفن بأكمله، فالرقابة في دول الخليج تجيز النصوص بسرعة «أون لاين» لذلك نضطر ان نصور في الخارج لكسب الوقت، فأتمنى ان يكون هناك نظام أكثر سلاسة في لتسهيل اعمالنا الدرامية.
• لماذا لم تفكر ان تحول احدى رواياتك لفيلم سينمائي؟
- إلى الآن أرى أن الكويت لا تحتوي على سينما حقيقية، مع احترامي للجميع وكل ما يقدم، ولكن أعتبره كالسهرة، ممكن «شباب كول» للكاتب حمد بدر لفت انتباهي.
• ماذا عن دراما الإذاعة؟
- الكتابة في مجال دراما الإذاعة بحر وكنز وجديدي ثالث نص والأخير تم تسجيله خارج رمضان بعنوان «بنقول لكم سالفة» وأحببت التوجه الجديد بإضافة عمل محلي للاعمدة الثابتة في دراما الإذاعة، وبدأت به المؤلفة ابتسام السيار في يناير.
• هل انت راضٍ على أجر الكُتاب؟
- انا لا أفكر في المادة في الوقـت الراهن خصوصا ان هناك أزمة انتاج كبيرة حاصلة فالعموم لجأ أن ينزل من أجره، وعندما أرى العمل يتنفذ أمام عيني وأشعر بلذة نجاحه أستمتع كثيرا لانني لم أركنه او اجعله حبيس الادراج ولافكر بالاجر فقط، وانا لا افاصل بالاجر اعطي المنتج نصي وأقول له «أنت وضميرك قيم اللي أستاهله».
• كلمة توجهها لوزير الاعلام الحالي محمد الجبري؟
- أتمنى من وزير الاعلام التركيز على الطاقات الكويتية وان يتم دعمها وأن تأخذ فرصتها بشكل أوسع، وأن يفتح المجال و«الميدان» للجميع ليبدع، فالكويت بها طاقات «تخرع» من مختلف الفئات العمرية، وأتمنى ان تكون عندنا مدينة إعلامية، وانا متفائل خير في وزير الاعلام.
• دائما نراك تمشي في كل مكان والقلم بيدك؟!
- «شلون» أم كلثوم تغني بمنديل أنا هكذا لا اترك القلم.
• هل صحيح ان بعض الفنانين الكبار يعتقدون ان الشباب سيسحبون منهم البساط؟
- للأسف البعض يظن هكذا، فنحن لم نأت لسحب البساط من
الجيل الأول.
• من قدوتك في الكتابة؟
- وحيد حامد لأن في عمل واحد يكتبه يجمع اوضح الكوميديا والدراما والتراجيديا والجريمة، وأحب كتابته بالأسلوب غير المباشر، وكذلك يوسف معاطي.
• مسلسل «المواجهة» الذي يصور حاليا من تأليفك واجهت من خلاله روايتين في بعضهما من رواياتك «كدمج» حدثنا أكثر عن هذا الشيء.
- نعم دمجت روايتين مع بعض وهما «فرجينيا 999» وكانت أيام حلوة فعملت كيميا حلوة بينهما، فاخذت شخوص من هنا وهنا واضفت وانسجموا مع بعض بأحداث جديدة.
• شاهدنا قبل أيام فيديو في «السناب» بينك واوضـح النجمة هند البلوشي وتسألان من خلالها الجمهور «هل تريدون مسرحية ضوء الظلام 2» فما الجديد بينكما؟
- كانت جلسة تسخين لعمل مسرحي جديد أتمنى أن يرى النور وأتعاون مجددا مع نجمة مثل هند البلوشي فهي فنانة بجميع المقاييس، هناك عودة معها حتى وان كان في الموسم القادم او السنة القادمة ولكنه حتمي.
• متى سنرى تعاملاً بينك واوضـح النجم طارق العلي في نص مسرحي؟
- لم تسمح الفرصة وأتمنى أن يجمعنا عمل وآنا «حاط العين» على طارق العلي من زمان سواء اذعة او تلفزيون أو مسرح.
• هل يوجد خلاف بينك واوضـح النجمة بثينة الرئيسي؟
- لا اطلاقا وأعتبرها أيقونتي وتبرد قلبي، هي وشجون التي كانت في بالي من زمان، والآن مسكتها في المواجهة ولن تفلت من يدي وهذا ليس قصوراً بالنجوم البقية.
• ما قصة رقصة شجون باللوكيشن؟
- علمتني على «الداب» وعلاقتي ودية مع الفنانين وشجون تعمل «لوية باللوكيشن» وتخلينا «نفرفش»
• مِن الكتاب الشباب أنت تقرأ لهم؟
- فاطمة الكندري، سحر بن علي، أنوار العتيبي ،هبة مندني ومحمد العنزي.
• هل تشعر أن هناك غيرة اوضح كتاب الدراما؟
- لا بالعكس وأنا لا أغار من أحد، وافرح كثيرا عندما أرى الشباب يشتغلون و«تنزل» أعمالهم، وزعلت وااايد ان فهد العليوة ماراح ينزل هالسة، ونحن الكتاب نكمل بعض.
• يضايقك إذا المخرج «شطب» وحذف وغير من غير علمك. وانت دايماً تحرص على تواجدك باللوكيشن.
- أنا أحضر اللوكيشن «مو للشو» وأستمتع عندما يختصر أو يحذف المخرج شيئاً من نصي لاني ادري اكيد اني «مخمبق» وهذا الشيء لا يتنفذ فالعكس لا اتضايق بل استفسر وأتعلم، واعتبر العمل بيتنا وان حدثت مشاكل باللوكيشن لا انشرها بالاعلام. وترى عادي أنا اشوف نفسي أفشل كاتب في الكويت.
• ما جديدك القادم؟
- سأحول روايتي «ضوء حكاية من ورق» لمسلسل بعنوان «ضوء»
• وما أخبار «مغلق للصلاة»؟
- يرد ضاحكاً: «هذه رواية من رواياتي وأحب الأسماء الغريبة التي تشد،ومن الممكن أن أحول «مغلق للصلاة» إلى فيلم اذا توافرت كل المقومات والصنعة الصح.
• دائما يقال ان ما يعرض على الشاشة من اعمال درامية لا تشغل الواقع.
- شيء طبيعي ان نخلط اوضح الواقع والخيال وهناك أمور أمر من الواقع ،والذي يعرض تمثيل فأتمنى من المشاهد تقبل أعمالنا بروح وفكر أوسع ويتفهمها، وأتمنى ان لا يحكم المشاهد على الحلقات الاولى لانه بنظري ساذج جدا.
• فنان كبير تتمنى العمل معه؟
- النجم القدير سعد الفرج، وكان هناك طريقة لعمل مع الراحل النجم عبدالحسين عبدالرضا، ولو رجع فيني الزمن كان ودي اشتغل مع الراحلين غانم الصالح وخالد النفيسي، رحمة الله عليهم.

محمد الكندري: عشت في جو عسكري يسعدنا ان نكون قد نقلنا لكم الخبر الأ وهو خبر "محمد الكندري: عشت في جو عسكري" من المصدر بكل صدق وشفافية ونتمني ان نكون دائمآ عن حسن ظنكم بنآ لمتابعة آخر الاخبار عبر موقع صحيفة أخباري الالكترونية تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بنا لتصلكم اجدد الاخبار اولآ باول.

محمد الكندري: عشت في جو عسكري - اخباري نيوز - صحيفة أخباري نيوز - محمد الكندري: عشت في جو عسكري .

المصدر : الشاهد