18 هدفًا تعزز مكتسبات برنامج الابتعاث وتحقق التوازن بين المخرجات ورؤية المملكة
18 هدفًا تعزز مكتسبات برنامج الابتعاث وتحقق التوازن بين المخرجات ورؤية المملكة

,, 18 هدفًا تعزز مكتسبات برنامج الابتعاث وتحقق التوازن بين المخرجات ورؤية المملكة - - 18 هدفًا تعزز مكتسبات برنامج الابتعاث وتحقق التوازن بين المخرجات ورؤية المملكة ,, في اطار سعي فريق عمل موقع صحيفة أخباري الالكترونية علي تقديم محتوي اخباري مميز لزوارها الكرام وحرصآ منا علي تقديم الخبر بكل شفافية ومصداقية من المصدر الخاص بالخبر نستغرض معكم خبر اليوم وهو خبر 18 هدفًا تعزز مكتسبات برنامج الابتعاث وتحقق التوازن بين المخرجات ورؤية المملكة موقع صحيفة أخباري الالكترونية تنشر لكم زوارنا آخر الاخبار - ,, 18 هدفًا تعزز مكتسبات برنامج الابتعاث وتحقق التوازن بين المخرجات ورؤية المملكة - صحيفة أخباري - 18 هدفًا تعزز مكتسبات برنامج الابتعاث وتحقق التوازن بين المخرجات ورؤية المملكة .

صحيفة أخباري الالكترونية - المشاركون في الندوة

د. علي بردي.. الملحق الثقافي السابق بالأردن

د. زاديد عجير الحارثي.. الملحق الثقافي السابق بماليزيا (هاتفيًّا)

د. مصطفى زيادي.. المشرف العام على الابتعاث بجامعة الملك عبدالعزيز

د. عبدالرحمن باجودة.. عضو الشورى (هاتفيًّا)

د. أسماء باهرمز..مستشارة أكاديمية وخبيرة قرار إستراتيجي

د. نادية باعشن..عميدة كلية جدة العالمية الأهلية

المبتعث.. سامي بارود (أمريكا)

المبتعثة.. أروى فلمبان

المبتعثة.. نورة الغامدي

الملحقيات والمهام المثقوبة

شكوى المبتعثين التي رصدناها تحدثت عن ضعف الإشراف ومتابعة الملحقيات لأوضاع المبتعثين، من هنا سنبدأ محور حديثنا

والبداية مع الدكتور زايد:

مهام الملحقيات أوسع وأكبر مما قد يظن بأنها مجرد إشراف على الطلاب المبتعثين، وتسهيل مهامهم. فهي فِي مضمون مسماها ملحقية ثقافية، أي أنها تتعدى الشأن التعليمي للطلاب إلى الاهتمام بالشؤون الثقافية، وإبرازها في بلد المكان الذي توجد به.

وتعزيز العلاقات الثقافية، وإبراز دور بلد الملحقية الثقافي في بلد الاستضافة، واستثمار دور الطلاب في مثل هذه المهام، هذا فضلًا عن المشاركة في معارض الكتب والندوات والمؤتمرات والأمسيات الثقافية في البلد، الذي توجد به الملحقية.

ناهيك عما تقوم به أندية الطلاب، وكذلك الأقسام الثقافية في الملحقية الثقافية في تعزيز الأدوار المتبادلة، وترسيخ القيم الثقافية لبلد الابتعاث في نفوس المبتعثين، باعتبارهم رسل سلام ومحبة ومواطنين صالحين، وقدوة حسنة لأوطانهم.

معوقات الملحقيات

وعن المعوقات التي تواجه الملحقيات يوجزها الدكتور زايد في الآتي:

1- القيود الإدارية والروتينية في تفعيل وتنفيذ دور الملحقية

2- القيود المالية التي تعيق تطبيق بعض البرامج أو دعم الأندية الثقافية

3- ضعف الصلاحيات في اتخاذ التوصيات المناسبة لضم أو إيقاف الجامعات

الملحقيات بيت الطالب

ويتفق معه الدكتور علي في ضرورة تفعيل دور الملحقيات:

1- لا بد أن تكون الملحقية بيت كل طالب

2- متابعة كل المبتعثين وحل مشكلاتهم وتيسير أمورهم

3- تخفيف الضغط على الملحقيات لتتمكن من أداء أدوارها

4- تخسر المبتعثين والاطلاع على أوضاعهم الأكاديمية

5- تنشيط الأدوار الإشرافية والمتابعات الميدانية

6- معالجة مشكلات الطلاب المتأخرين والمحولين

الابتعاث الإلكتروني

الدكتور مصطفى تحدث عن الابتعاث الجامعي وعلاقته ببرنامج خادم الحرمين الشريفين وكذلك علاقته بالملحقيات.. يقول:

- لدى الجامعة إدارة الابتعاث، وهي المظلة للمبتعثين داخليًّا

- الملحقية هي المسؤولة عنهم في بلد الابتعاث

- نحن حلقة الوصل اوضح الطالب واوضـح الجامعة أو القسم العلمي

- لدينا نظام اسمه «أنجز»، من 1428هـ تقريبًا

- ولدينا ما يعرف الابتعاث الإلكتروني مع الطالب من البداية الى النهاية

- وفيه نفس الوقت فيه نظام «سفير» هذا نظام إلكتروني يستخدمه المبتعثون مع الوزارة

- إجراءات التمديد تتم في الجامعة من خلال «سفير» والملحقية تكمل الصرف

المشرفون ومشكلاتهم

لاحظت من شكاوى الطلاب المبتعثين الموجودين معنا على الطاولة أن أكثرها؛ بسبب قصور الدور الإشرافي وصعوبة التواصل مع المشرفين، كما لاحظت أيضا أن أغلب المشرفين هم من غير السعوديين، وربما يكون هنا فتور أو عدم اهتمام.

وحول هذا كان طرح المشاركين كالتالي:

د.مصطفى:

- مشكلات المبتعثين عندنا أقل لأن الابتعاث فقط للمتفوقين

- أغلب مشكلاتنا مع ملحقية أمريكا؛ بسبب الإشراف والأعداد الكبيرة

د.علي:

- الكثير من المشرفين في الملحقيات الخارجية ليسوا سعوديين

- بعض المشرفين لا يتقن اللغة العربية أساسًا.!

- المشرفون تختارهم الملحقية، وقرار التعيين من وزارة «التعليم»

- لدى الملحقيات إدارة خاصة بالإرشاد

د. زيد:

- سوء الإشراف حالات فردية

- الملحق ومساعدوه مسؤولون عن الممارسات السلبية للمشرفين

- الاستعانة بمشرفين من نفس البلد للمساعدة في معرفة عادات وثقافات وأنظمة البلد

- ضرورة متابعة المشرفين واتخاذ التوصيات المناسبة

المستقبل هدفنا الإستراتيجي

د. عبدالرحمن أخذ الحديث إلى جانب آخر قد لا يكون بعيدًا عم يتم مداولته، ولكن يظل يحتفظ بأهميته في ثنايا ملف الابتعاث، فهو يرى

أن نعمل تخطيطًا مسبقًا يتضمن رؤية إستراتيجية للمستقبل وما يتطلبه من علوم ومعارف دقيقة قد تكون مختلفة عما هو موجود الآن، ومن الطبيعي أننا مقدمون على مرحلة تبديل كبيرة، وهذا يتطلب الإعداد الجيد لها، وخير من يقوم بذلك هم المبتعثون، بل وليسوا كلهم، ولكن المتميزون منهم، ولذلك لا بد من اختيار العناصر القادرة على اكتساب المعارف والمهارات الجديدة.

أعباء ومخرجات متدنية

وشنت الدكتورة نادية هجومًا على بعض حصاد الابتعاث نظير الأعباء وتكدس الأعداد وتدني المخرجات:

يجب أن نقف عند مجموعة من النقاط:

1- بعض الطلاب للأسف يذهبون لكليات المجتمع ويتخرجون فيها لأنهم ما قبلتهم الجامعة المعترف بها

2- كثرة أعداد المبتعثين الذي وصل في سنة 2012 إلى 114.518 مبتعثا في أمريكا فقط

3- كثرة أعداد عوائل المبتعثين 74.753 عائلة،

4- هذا العدد المهول في أمريكا فقط وأدى إلى قصور المتابعة والإشراف

5- أعباء مالية على الدولة نظير عوائد لا ترتقي إلى المستوى المأمول

6- أرتفاع معدلات البطالة بسبب تخصصات لا يحتاجها سوق العمل

7- تدني المخرجات لتدني بعض جامعات الابتعاث

8- عدم التحقق المطلوب من هدف الانفتاح على ثقافات أخرى

9- انغلاقهم على تجمعاتهم وعدم الانصهار أضعف المكتسبات اللغوية والمعرفية

المدخل يحكم المخرج

وتضيف الدكتورة نادية في نفس محور المخرج، بقولها:

المدخل يحكم المخرج، عندنا نظام لوزارة التعلييم العالي من فترة اسمه نظام «التجسير»، وهو إتاحة الفرصة لخريجي الدبلومات: «معاهد التدريب» تخرج الطالب بدبلوم بعد الثانوية، الدبلوم هذا سنتان أو ثلاث، عملت برنامج التجسير لإتاحة الفرصة للالتحاق بالجامعات، واستكمال متطلبات البكالوريوس، جامعات المملكة الحكومية ما تقبلهم؛ لأن مستواهم لا يرتقي إلى مستوى الجامعة، هل تعلم أن وزارة التعليم العالي تبتعثهم! ينقصنا التقييم في موضوع الابتعاث، من الطالب أو الطالبة الذي يستاهل يروح بعثة لازم يكون الابتعاث هذا شيء مثل المكافأة لهؤلاء الطلاب الذين عندهم القدرات والطاقات والإمكانات.

التوجيه المهني

الدكتورة أسماء ألمحت إلى قضية التوجيه المهني للطالب المبتعث، توضح:

عندما نتساءل عن نجاح الابتعاث فهل نحن حكمنا عليه بالفشل؟ هو ناجح لكن يحتاج أننا نختار الطالب الصح وفق المعاييرالمعتبرة، لا ترسل الطالب من أجل قبول لغة يتمكن يأخذها هنا، التخصص مع التوعية، الطالب يحتاج توجيهًا مهنيًّا، والتوجيه المهني لدينا ضعيف، يجب أن نوجه الطالب على التخصصات المطلوبة وفق ميوله وقدراته، من يرى في الابتعاث مجرد سفر فسيفشل، ومن كانت له أهدافه فسيكافح ليحققها، إذا كان اختيار المدخل صحيحًا فسوف يكون المخرج مضمونًا 100 %.

مواءمة المخرجات

والسوق

الدكتور مصطفى تحدث عن تجربة توظيف تقوم بها جامعة الملك عبدالعزيز للمبتعثين:

حسب حاجة سوق العمل، عندنا مركز جديد ناشئ اسمه مركز المواءمة اوضح مخرجات التعليم وسوق العمل، حتى في الجامعة عندنا أقسام أصبح خريجوها لهم 10 سنوات ما توظفوا ! ليس هناك حاجة لتخصصاتهم بالسوق، الآن الجامعة بصدد إعادة هيكلة الكليات، وضم بعض الكليات لبعضها، وإنشاء كليات وتخصصات جديدة، الآن نحن مطالبون في الجامعة بإنشاء برامج ماجستير مشتركة، اوضح كليات الحاسب وقسم الكيمياء، اوضح الأحياء والرياضيات. باختصار تخصصات يحتاجها سوق العمل. هذا هو الابتعاث الناجح. ومن ناحية المكافآت، فالمكافآت نسبية، قد تجد طالبًا سعوديًّا وطالبًا آخر من جنسية أخرى يكيف نفسه على الراتب، وقد تجد اثنين سعوديين يأخذان نفس المكافأة، هذا ماشية أموره ومقتصد وتدبيره صحيح وبيكمل في البعثة، عندنا مبتعث طلب ان يرجع من البعثة «إنهاء البعثة» وكاتب المبرر: عدم التأقلم مع غلاء المعيشة!

المبتعثون والتوظيف

سامي:

شهادتي بكالوريوس تسويق، تقدمت إلى الكثير من الشركات ولم يقبلني أحد، أخيرًا بعد انتظار وتعب حصلت على وظيفة وبالواسطة

أروى:

مؤهلي ماجستير تصميم حاسوبي وتخرجت في 2017 ومن قبلها وأنا أقدم على وظائف أكاديمية، قدمت على الجامعات الحكومية، أوراقي لا تصل لمن يملك القرار ولم ألقَ أي تجاوب، وإلى الآن ما توظفت، قدمت على كل الجامعات الحكومية تقريبًا، قدمت في مدارس أهلية، قدمت في الشركات، وحتى غالبية الشركات «طالبين» خبرة من 3 إلى 5 سنوات.. من أين أجيب الخبرة؟

نورة:

كنت أدرس في كندا وأقدم على الجامعات من هناك، قدمت على جامعة الملك عبدالعزيز، وتواصلت معهم، ووعدوني خيرًا، وقالوا أرفقي الأوراق، ثم تواصلت معهم بعد العودة ولم أجد ردًّا، جامعة الدمام نفس العملية، قالوا: خلصي الماجستير وتعالي، لازم تجيبي الوثيقة، تخرجت وجبت الوثيقة، وقدمت والنتيجة ما أعطوني إجابة، لا بالرفض ولا بالقبول!

د.علي:

ابنتي نوف حصلت على الماجستير في القانون الدولي من إحدى الجامعات المتخصصة بالقانون في تكساس، الآن كملت ثلاث سنوات لم تترك ولا جامعة لم تقدم أوراقها فيها، تصور أنها ذهبت تختبر في رابغ، قالوا عندنا وظيفة محاضر، والمتقدمات الذين حضروا الاختبار خمس بنات، وكانت ابنتي الأولى، واشترطوا عليها أن تكون المقابلة بالإنجليزي واللاتي أجرين معها المقابلة كانت جنسياتهن من جنسيات عربية ما فيهن ولا سعودية! وإلى هذا اليوم لم يرفع أحد عليها السماعة بالقبول أو بالرفض.

في الجزء الأول، المنشور أمس من هذه الندوة تحدثنا عن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث، كان الحديث يرتكز على البرنامج كرؤية ومشروع وطني له أهدافه ومقاصده، وجميع من تحدثوا أثنوا وامتدحوا الفكرة، وتأملوا أن تكون النتائج ملهمة، ومسهمة في صناعة مستقبل واعد للوطن، من خلال هذا الجيل المنفتح على تعليم وثقافات العالم، واستعرض المشاركون بعض الإشكاليات التي يرون أنها أثرت على البرنامج، وربما تدني مخرجاته.

خرج المشتركون بمجموعة من التوصيات والمقترحات التي يرون بأنها ستُسهم في تعزيز نجاحات برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث، ومنها:

1- أن يكون الابتعاث بغرض تحقيق أهداف محددة

2- يجب أن يكون هناك تخطيط مسبق

3- استهداف مجالات جديدة تلامس متطلبات المستقبل

4- حسن اختيار الملاحق بشكل لا يدخل فيه أي مجاملة

5- تخصيص معايير الاختيار وإقرارها من لجان عليا

6- إعطاء الصلاحيات الإدارية والمادية كافة للملحقيات الثقافية لتمارس أدوارها بنجاح

7- التوسع في بناء الأندية الطلابية لتعزيز القيم وتبادل الثقافات

8- اختيار المبتعث المتميز أكاديميًّا وعلميًّا ولديه توصيات علمية من أساتذته وجامعته

9- تخصيص التخصصات الدقيقة التي تحتاجها الدولة ومتطلبات التنمية والرؤية الجديدة

10- اختيار الجامعات القوية والمعروفة عالميًّا

11- تقنين الأعداد حتى يسهل التواصل والإشراف

12- ضرورة توعية المبتعث بأنظمة وقوانين بلدان الابتعاث

13- إعداد تأهيل كامل للمبتعثين قبل ابتعاثهم

15- متابعة المشرفين ومحاسبتهم وتقييم أدائهم

16- مراجعة معونات المبتعث ( مكافأة -تأمين - سكن - حوافز )

17- التقييم المرحلي لكل مسارات البرنامج للتأكد من كفاءته ونجاحه

18- التسكين الوظيفي للمخرجات المتميزة

*** وقادنا النقاش حول المخرجات إلى برنامج بعثتك وظيفتك، وإلى موضوع التوظيف بعد الابتعاث

د.نادية:

أنا عند رأيي والمبني على الوضع الحالي للمبتعثين وللملحقيات بمعطياتها، وبالتسيب في الملحقيات، وعدم وجود مرشدين أكاديميين، حتى لما ارتأت الوزارة أن تقلل عملية الابتعاث ربطته بالوظيفة، وسمت البرنامج: «بعثتك وظيفتك». ولكن أيضًا هذا أوقع الجهات في مشكلة؛ بسبب عدم التوظيف، وكما عرضت بعض الصحف فقد بلغ عدد الطلبات التي تلقتها البوابة الإلكترونية لبرنامج وظيفتك بعثتك، المخصصة للسنة الثانية عشرة: 3 ملايين طلب. معنى هذا أن الدولة ما صعبت الموضوع بل سهلته.

د.علي:

أنا ضد فكرة وظيفتك بعثتك، عندنا طلاب وطالبات تخرجوا بمستويات عالية، ولم يتم تعيينهم، هل أنا «أزيد الطين بلة» وأخذ هؤلاء الطلاب وأرسلهم لهذا البرنامج، وضيفتك بعثتك حتى الآن لم يتحقق منها شيء.

د. أسماء:

أبدأ من التعليم بهدف التوظيف، 60 % من الوظائف الحالية يتوقع أن تختفي خلال كم سنة، طبيعة الوظيفة حتتغير، المفروض نشتغل على هذا الأساس، نحن لا نتحدث عن احتياجات السوق الحالية أنا أتحدث عن احتياجات السوق المستقبلية.

وللعلم فالمملكة صرفت على المبتعثين في أمريكا فقط 3.2 مليارات، خلقت في أمريكا 28 ألف وظيفة في 2014، في نفس العام تأسست هيئة توليد الوظائف لدينا في المملكة.

د.مصطفى:

بالنسبة لخريجي برنامج خادم الحرمين الشريفين، فيه جامعات ناشئة، مثل جامعة الجوف عينت 300 معيد من خريجي برنامج خادم الحرمين الشريفين، ما اختاروهم إلا لأنهم اجتازوا كل متطلبات التعيين في الجامعة، اختصروا الوقت والجهد والمال في تعيين أعضاء هيئة تدريس جدد لجامعاتهم، هذا بالنسبة للجامعات الناشئة، بالنسبة لجامعة الملك عبدالعزيز جامعة قديمة نجد منافسة كبيرة اوضح خريجي البرنامج وحتى خريجي الأقسام العلمية بجامعاتنا، فهناك مخرجات ممتازة ذهبوا للجامعات القوية، وأخذوا التخصصات التي تحتاجها الجامعات وتوظفوا، لكن المبتعث الذي يدرس تخصصًا لا يوجد له احتياج سيقابل بالرفض، وهناك منصة الآن اسمها «سفير» لخريجي برنامج خادم الحرمين الشريفين، مطلوب من الجامعات أن تدخل على البرنامج أو المنصة هذه وتشوف احتياجاتها وتسوي لهم استقطابًا.


18 هدفًا تعزز مكتسبات برنامج الابتعاث وتحقق التوازن بين المخرجات ورؤية المملكة يسعدنا ان نكون قد نقلنا لكم الخبر الأ وهو خبر "18 هدفًا تعزز مكتسبات برنامج الابتعاث وتحقق التوازن بين المخرجات ورؤية المملكة" من المصدر بكل صدق وشفافية ونتمني ان نكون دائمآ عن حسن ظنكم بنآ لمتابعة آخر الاخبار عبر موقع صحيفة أخباري الالكترونية تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بنا لتصلكم اجدد الاخبار اولآ باول.

18 هدفًا تعزز مكتسبات برنامج الابتعاث وتحقق التوازن بين المخرجات ورؤية المملكة - اخباري نيوز - صحيفة أخباري نيوز - 18 هدفًا تعزز مكتسبات برنامج الابتعاث وتحقق التوازن بين المخرجات ورؤية المملكة .

المصدر : جريدة المدينة