عأأأجل : مؤتمر “سيدر” لن يزيد الدَين
عأأأجل : مؤتمر “سيدر” لن يزيد الدَين

في البداية نتمي لكم الصحة أملين ان تكونوا دائمآ بافضل حال، مؤتمر “سيدر” لن يزيد الدَين، حيث نحرض علي تقديم المحتوي الاخبار الذي ينال رضاكم زوارنا الكرام، مؤتمر “سيدر” لن يزيد الدَين، حيث يهدف موقعنا موقع أخباري نيوز علي رضد كافة الاخبار التي تحدث الان علي الساحة ونقوم بجلبها اليكم من العديد من المصادر الاخبارية الموثوق منها، في مصدر واحد وهو موقع أخباري نيوز الالكتروني، ونبدء مع خبرنا اليوم وهو الخاص بــ عأأأجل : مؤتمر “سيدر” لن يزيد الدَين.

اليوم الموافق - الاثنين 2 أبريل 2018 06:36 صباحاً - نيوز الالكترونية - خبر بتاريخ الاثنين 2 أبريل 2018 06:36 صباحاً - أكد رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري أن «الانتخابات المقبلة مختلفة عن سابقاتها، ففي السابق كانت اللائحة تنجح لأن الصوت أكثري، فالبيت الذي فيه خمسة مقترعين، يكتفي ثلاثة منهم بالنزول إلى صناديق الاقتراع لأنهم كانوا متأكدين من نجاح اللائحة. أما في هذه الانتخابات فلا يمكن أن يصلح هذا التصرف، لأنه كلما ارتفع الحاصل، فقد كل طرف آخر الأمل بالنجاح»، مشيراً إلى أن «في انتخابات العام 2009، كانت نسبة التصويت في بيروت حوالى 48 في المئة، هذه المرة يجب أن نصل إلى 60 و65 و70 و75 في المئة. يجب على البيارتة أن يُفهموا الجميع أنه ممنوع على أحد أن يقترب من بيروت. صحيح أن لدينا ماكينة انتخابية، ولكن فعلياً أنتم الماكينة الانتخابية وأنتم الناس والوطن».

كلام الحريري جاء خلال زيارته أمس الرئيس تمام سلام في المصيطبة، في حضور حشد من أهالي المنطقة والعاصمة، وقال: «هذا البيت، بيت الوفاء والصدق والإخلاص والآدمية. لقد ضحى كثيراً وقدم الكثير للبنان، وكذلك دولته. وإذا كان رفيق الحريري علمنا أمراً ما فهو الصدق والوفاء، في وقت بات هناك الكثير من الكذب وقلة الوفاء، وصار كل واحد يريد أن يتبنى قضية رفيق الحريري. لكن هذا البيت ونحن سنكمل المشوار والمسيرة لننهض بالبلد ونواصل رسالة رفيق الحريري وصائب بيك إن شاء الله، لأن كليهما كان يريد مصلحة بيروت وأهلها».

وقال: «هناك استهداف للبنان وللطائفة السنية، ولكن، نحن بطريقة تصرفنا نحافظ على الطائفة أو نفرط بها. ولذلك لا بد من اعتماد الأسلوب الذي اتبعه المغفور له صائب بيك سلام والرئيس الشهيد رفيق الحريري، اللذين كانا يضحيان بنفسيهما لمصلحة الطائفة ومصلحة البلد من دون أن ينظرا إلى مصلحتهما الشخصية. هذا ما ميّز رفيق الحريري عن الجميع. فقد قدم دمه لأنه كان خائفاً على بيروت وأهلها ولبنان وأهله. كان يعلم أنه مهدد، لكنه أراد أن يحمل المسؤولية كلها على أكتافه، كما حملنا، الرئيس سلام وأنا، على أكتافنا المسؤولية».

وتابع: «نحن وإياكم، أمام هذه التحديات والاستهداف، علينا أن نتحلى بالحكمة والحوار للتوصل إلى ما نريده. فالحقيقة أن كل ما يركّب في البلد ليس طبيعياً. الطبيعي أن تكون هناك دولة قوية ومؤسسات، وأي أمر آخر لا يبني بلداً ولا دولة ولا يؤمن الخدمات للناس. وقد رأيتم خلال السنة ونصف السنة الماضية طبيعة الاستقرار والأمن الذي تحقق، بقي علينا أن نعمل على النهوض الاقتصادي. لقد ذهبنا إلى لتقوية ودعم الجيش والقوى الأمنية والآن ذاهبون إلى باريس لكي ننهض بالاقتصاد. وإذا تحدثنا فقط عن فرص العمل التي سيؤمنها مؤتمر سيدر فإنه سيوفر ألوف الوظائف وفرص العمل، وهذا ما نريده. البعض يقول إن في مؤتمر سيدر سنزيد الدين، كلا لن نزيد الدين بل سنستثمر بمشاريع تكون لها نتائج إيجابية، وهذا يعني أن الشباب والشابات الذين يتخرجون حديثاً من الجامعات سيجدون فرص العمل».

وزاد: «في المقابل هناك مَن مشروعُه هو الكذب، وهناك مَن مشروعه إطلاق الوعود، وهناك من مشروعه أن يضع العصي في الدواليب، كما كان الأمر أيام الرئيس الشهيد، وكم كانت توضع العصي في الدواليب. الآن أصبحت الوتيرة أسرع في إزالة هذه العصي لأننا نجحنا في أن نتمكن من التحدث مع كل الناس. تذكروا أن في مرحلة من المراحل كان هناك من يقول لكم: كيف يفتح سعد الحريري حواراً مع «حزب الله»؟ ولكن إذا كنت لن أقيم حواراً مع حزب الله، مع من إذاً سأقيم حواراً؟ الحوار نقيمه مع من نختلف معهم وليس مع من نتفق معهم. هل نقيم حواراً مع رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع؟ أنا متفق معه في الاستراتيجية وفي كل هذه الأمور. بالتأكيد لن أقيم حواراً مع أي طرف أنا متفق معه بل مع من أختلف معهم».

وتابع: «لنتذكر أن رفيق الحريري أتى في بداية الأمر وكان وحده، ولم تكن لديه كتلة نيابية ولا عدد كبير من الوزراء، لكن ما نجح فيه هو التحاور مع الجميع والنظر إلى مصلحة البلد. وهذا ما نقوم به اليوم. نحن تعلمنا من مدرسة رفيق الحريري أن علينا أن نتحاور مع الجميع. لذلك أنجزنا موازنات وقانون انتخاب، قد يكون صعباً بعض الشيء، لكن الأساس في القانون أنه كلما ارتفعت نسبة التصويت فقد الآخرون أي فرصة في النجاح». وقال: «من هنا على أهل بيروت أن يقرروا ما هو اللون الذي يريدون لبيروت: أزرق أم غير أزرق؟».

وفي النهاية نحب ان نشكركم زوارنا الاعزاء علي حسن متابعتكم لنا، ومتابعة الخبر الخاص بــ عأأأجل : مؤتمر “سيدر” لن يزيد الدَين عبر موقعنا الاخباري أخباري نيوز الالكتروني، لاتنسي عزيزي الزائر من الاعجاب بصفحتنا علي مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر وجوجل بلس لتصل اليكم آخر الأخبار اولآ بأول، عأأأجل : مؤتمر “سيدر” لن يزيد الدَين.

عأأأجل : مؤتمر “سيدر” لن يزيد الدَين - اخباري نيوز - صحيفة أخباري نيوز - عأأأجل : مؤتمر “سيدر” لن يزيد الدَين .

المصدر : الحدث نيوز