أستانة «7».. الدول الضامنة تبحث ملف المعتقلين ومراقبة «خفض التوتر»
أستانة «7».. الدول الضامنة تبحث ملف المعتقلين ومراقبة «خفض التوتر»

أستانة «7».. الدول الضامنة تبحث ملف المعتقلين ومراقبة «خفض التوتر» اخباري نيوز نقلا عن جريدة المدينة ننشر لكم أستانة «7».. الدول الضامنة تبحث ملف المعتقلين ومراقبة «خفض التوتر»، أستانة «7».. الدول الضامنة تبحث ملف المعتقلين ومراقبة «خفض التوتر» ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا اخباري نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، أستانة «7».. الدول الضامنة تبحث ملف المعتقلين ومراقبة «خفض التوتر».

اخباري نيوز تناولت النقاشات بين الدول الثلاث الضامنة وتركيا وإيران في مؤتمر أستانة أمس، في ثاني أيام المؤتمر، تموضع قوات المراقبة في منطقة خفض التوتر في محافظة إدلب، إضافة إلى ملف المعتقلين المؤجل من المؤتمر السابق، وسبل إيصال المساعدات الإنسانية للمناطق المحاصرة، خاصة منطقة الغوطة الشرقية ضمن إطار إجراءات بناء الثقة.

إلى ذلك قتل أربعة أطفال أمس الثلاثاء جراء قذيفة أطلقتها قوات النظام وسقطت أمام مدرسة في إحدى بلدات الغوطة الشرقية المحاصرة قرب ، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

من جهة أخرى قال الكرملين أمس: إن الرئيس الروسي فلاديمير سيناقش أزمة والتعاون في مجال الطاقة مع الرئيس الإيراني حسن روحاني والزعيم الأعلى الإيراني علي خامنئي عندما يزور طهران اليوم الأربعاء. وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف خلال مؤتمر عبر الهاتف مع صحفيين «ستكون هناك قضايا متعلقة بسوريا على جدول أعمال المحادثات الثنائية الروسية الإيرانية». ولم يخض في تفاصيل. وأضاف بيسكوف أن بوتين سيجري أيضا محادثات مع روحاني وإلهام علييف رئيس أذربيجان خلال زيارته لطهران.

من جانبه صرح مسؤول كردي كبير لرويترز أمس بأن روسيا حثت الإدارة التي يقودها الأكراد في شمال سوريا لحضور مؤتمرها المقترح الذي يضم الجماعات العرقية المتعددة بسوريا.

إلى ذلك أعلن منسق المساعدات الإنسانية في الأمم المتحدة مارك لوكوك، يوم الاثنين، إنه على الرغم من التقدم الذي تم إحرازه في مكافحة تنظيم «» في سورية فإن الوضع بالنسبة لعامة السوريين لا يزال كارثيا حيث يحتاج 13 مليون شخص إلى مساعدات.

وقال لوكوك أمام مجلس الأمن الدولي عبر اتصال عن طريق الفيديو من الأردن: «هناك استنتاج واضح، ألا وهو أن أثر الأزمة السورية لا يزال عميقا».

وفر 436 ألف شخص من مدينة الرقة شمالي سورية، العاصمة الفعلية السابقة لتنظيم داعش في سورية، إلى 60 موقعا مختلفا، في حين تم إخراج 350 ألف شخص من مدينة دير الزور شرقا منذ آب/أغسطس، مع إخراج 250 ألفا منهم في تشرين أول/أكتوبر.

وقال لوكوك إن نحو 3 ملايين شخص يعيشون في مناطق يصعب على العاملين في المجال الإنساني الوصول إليها.


شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع اخباري نيوز . اخباري نيوز، أستانة «7».. الدول الضامنة تبحث ملف المعتقلين ومراقبة «خفض التوتر»، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : جريدة المدينة