مصالحة مجتمعية لـ100 عائلة بمهرجان حاشد في غزة
مصالحة مجتمعية لـ100 عائلة بمهرجان حاشد في غزة

مصالحة مجتمعية لـ100 عائلة بمهرجان حاشد في اخباري نيوز نقلا عن مرسال نيور ننشر لكم مصالحة مجتمعية لـ100 عائلة بمهرجان حاشد في غزة، مصالحة مجتمعية لـ100 عائلة بمهرجان حاشد في غزة ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا اخباري نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، مصالحة مجتمعية لـ100 عائلة بمهرجان حاشد في غزة.

اخباري نيوز شارك الآلاف في مهرجان حاشد نظمه التيار الإصلاحي في حركة فتح بساحة الكتيبة في مدينة غزة، بمناسبة المصالحة المجتمعية ل100 عائلة من شهداء الانقسام، والذكرى ال13 لاستشهاد القائد ياسر عرفات.

وقال النائب عن حركة فتح -التيار الإصلاحي-ماجد أبو شمالة إن المصالحة الحقيقية ليست مجرد استلام وزارات ومقرّات ومعابر؛ بل تفعيل للسلطات الثلاث وأن ترتكز على الشراكة وعدم الإقصاء لتكون مصالحة حقيقية.

ودعا أبو شمالة خلال مهرجان “الوحدة” الذي ينظمه تيار الإصلاح في حركة فتح لإحياء الذكرى الـ 13 لاستشهاد ياسر عرفات أن المصالحة الحقيقية لـ”إعادة الأمانة للشعب ليقول كلمته في صناديق الاقتراع وتمكينه من تصحيح المسار، والعمل على إعادة تفعيل المجلس التشريعي بما يعزز السلطة التشريعية لتصحيح المسار وإعادة القضية لمسارها”.

وقال: “أين نحن الآن من دستور أبو عمار ونحن نرى غزة تُعاقب بأقسى صورة؟ فغزة مفجرة الثورة وأم الشهداء والأسرى وقد حوربت بأبشع صورة في رزق أبنائها”.

يشار إلى أن المهرجان تنظمه اللجنة العليا للمصالحة المجتمعية، لجبر الضرر عن 100 عائلة من ضحايا الانقسام الفلسطيني.

وأكد أبو شمالة أننا “جاهزون لدفع المصالحة الوطنية حتى لو كانت رقابنا ثمنا لها”، لافتًا إلى أن تفاهمات طوت صفحة سوداء من تاريخ الشعب الفلسطيني.

وقال أبو شمالة إن وثيقة الوفاق الوطني التي صاغها الأسرى تشغل أرضية صلبة لتفاهمات القاهرة.

وأضاف: “نحن ماضون بعلاقة استراتيجية لنرمي الخلافات والنزاعات خلف ظهورنا من أجل تحقيق الوحدة الوطنية”، مشيرًا إلى أن ملف المصالحة المجتمعية، وإغلاق ملف الدماء التي حصلت في فترة الانقسام 2007، يمثل الأساس والأرضية المتينة التي يمكن أن تركن عليها المصالحة الوطنية بشكل عام.”

وقال: “كان الرئيس عرفات حريصًا على أبناء شعبه حتى في حالات مرضه، وأوصى برواتب الموظفين، لكن القيادة الحالية تمارس كل الظلم بحق موظفيها وتحيل شبابها إلى التقاعد”.

واعتبر أبو شمالة أن المصالحة المجتمعية تنهي مرحلة الأحقاد والدماء وتؤسس لمصالحة فلسطينية على أرض صلبة.

من جهته، قال القيادي في حركة حماس خليل الحية: “في ذكرى أبو عمار نستذكر المعاني القيادية للشيخ أحمد ياسين وفتحي الشقاقي وأبو علي مصطفى، فمن يريد أن يكون قائدًا فلسطينيًا عليه أن يؤهل نفسه للتضحيات”.

وقال: “صحيح أننا اختلفنا وسالت الدماء يننا، لكن الانتماء لروح والأقصى وأبو عمار يجعلنا إخوة متحابين ومتصافحين”.

وذكر الحية أن المصالحة يجب أن تقوم على الشراكة والعمل المشترك وليس التفرد والعنجهية والكبرياء، ولا إقصاء لأي مجموعة أو حزب، ففلسطين تحتاج رجالها وكل جهد عربي إسلامي وفلسطيني.

ولفت إلى أن “المصالحة بحاجة لروح التوافق وروح الإرادة وليس التلكؤ، ونريد قيادة واحدة أمينة على شعبنا ممثلة بمنظمة التحرير”.

وقال: “نريد حكومة وطنية واحدة أمينة على حق ومقدرات الشعب ووفية لشبابه وموظفيه، وليس مجزرةً بحق موظفيه؛ فكل الموظفين على اختلاف انتماءاتهم هم أبناؤنا ويتوجب أن نكون أوفياء لهم بعيدًا عن الفصل الوظيفي والتقاعد المبكر”.

وأضاف “نريد الأمن الوظيفي للجميع ولا يجوز قطع الرواتب ولا الفصل الوظيفي ولا التقاعد المبكر بشكله الحالي”.

من جهته، دان القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر حبيب الأصوات المنادية بسحب سلاح المقاومة، قائلاً: “إن سلاحنا هو فخرنا وشرفنا ما دام هناك احتلال هناك سلاح”.

وأضاف حبيب: “نتطلع إلى ترتيب اليت الفلسطيني وتفعيل مؤسساته وعلى رأسها منظمة التحرير على قاعدة الشراكة الوطنية”.

وطالب بالمُضي قُدمًا في المُصالحة حتى نُنهي الانقسام، ونستعيد الوحدة، ونرص الصفوف في مواجهة العدو.

وبين أن لجنة المصالحة المجتمعية استطاعت في وقت قصير إنجاز ملفات كثيرة، ومهرجان اليوم على شرف جبر الضرر عن 100عائلة شهيد من شهداء الانقسام.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع اخباري نيوز . اخباري نيوز، مصالحة مجتمعية لـ100 عائلة بمهرجان حاشد في غزة، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : مرسال نيور