لبنان يتجه لدول أجنبية وعربية للضغط على السعودية لفك احتجاز الحريري
لبنان يتجه لدول أجنبية وعربية للضغط على السعودية لفك احتجاز الحريري

يتجه لدول أجنبية وعربية للضغط على السعودية لفك احتجاز الحريري اخباري نيوز نقلا عن مرسال نيور ننشر لكم لبنان يتجه لدول أجنبية وعربية للضغط على السعودية لفك احتجاز الحريري، لبنان يتجه لدول أجنبية وعربية للضغط على السعودية لفك احتجاز الحريري ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا اخباري نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، لبنان يتجه لدول أجنبية وعربية للضغط على السعودية لفك احتجاز الحريري.

اخباري نيوز قالت وكالة رويترز عن مصادر، قولها: “إن لبنان يتجه للطب من دول أجنبية وعربية الضغط على السعودية لفك احتجاز الحريري”.

يأتي ذلك في الوقت الذي كشفت فيه تقارير إعلامية لبنانية عن احتجاز السلطات السعودية لرئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري والذي قدم استقالته بصورة مفاجئة من الرياض السبت الماضي.

وأحدثت استقالة الحريري المفاجئة زلزالاً في لبنان، في الوقت الذي لا يستطيع أي من ساسة لبنان التواصل مع الحريري لمعرفة أسباب وتداعيات استقالته، أو الاطئمنان عليه، وسط أنباء تفيد باحتجازه في مجمع “ريتز كارتلون” الفندقي.

وقالت صحيفة الأخبار اللبنانية في وقت سابق، إن الحريري قابل مع مسؤول أمني سعودي بارز -لم تُسمه- إضافة إلى لقاء آخر مع ثامر السبهان، وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج، الذي سلَّمه بيان الاستقالة مكتوباً من الديوان الملكي.

وقالت مصادر الصحيفة اللبنانية، إن تعليمات مشددة تلقاها الحريري، على أنه لا يمكن له الاتصال مع أحد، وأن السبهان سيتولى فسر الموقف لمن يهمه الأمر في بيروت.

وذكرت الصحيفة اللبنانية، أن الحريري أبلغ بعد ذلك أنه سيخضع لتحقيق بصفة شاهد، بوصفه مواطناً سعودياً لا رئيساً لحكومة لبنان، وسُئل عن ملفات تعود إلى حقبة تولي خالد التويجري منصب رئيس الديوان الملكي، خلال ولاية الملك السابق عبد الله.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع اخباري نيوز . اخباري نيوز، لبنان يتجه لدول أجنبية وعربية للضغط على السعودية لفك احتجاز الحريري، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : مرسال نيور